توقيت القاهرة المحلي 18:23:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"المبادرة المصرية" تطالب بتعديل الإعلان الدستوري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المبادرة المصرية تطالب بتعديل الإعلان الدستوري

القاهرة - علي رجب

دعت "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية"، السبت، رئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلى منصور إلى "إعادة النظر في الفقرة الثانية من المادة الـ 7 في الإعلان الدستورى، والمتعلقة بحرية العقيدة في الإعلان الصادر في 8 تموز/ يوليو الجاري". بينما شجعت المبادرة الرئيس والقوى السياسية الراغبة في تعديل الإعلان الدستوري كافة على "تبني النص الوارد في المادة 46 من دستور 1971، بوصفه الأفضل في مجال الحماية الدستورية لحرية الدين والمعتقد". ووصف المحامي في وحدة الحريات المدنية في المبادرة المصرية عادل رمضان النص المتعلق بحرية العقيدة في الإعلان الدستوري بأنه "الأسوأ على الإطلاق في تاريخ الدساتير المصرية"، مضيفًا أنه "منذ دستور 1923 ومرورًا بالإعلانات الدستورية الصادرة بعد ثورة 1952 ودستور 1956 ودستور 1971 والإعلانات الدستورية الصادرة بعد ثورة 2011 وحتى الدستور المعطل الصادر في 2012، كفلت النصوص الدستورية المتعلقة بحرية الدين والمعتقد الحرية المطلقة للمواطنين في الاعتقاد غير مرهونة على شرط أو مقصورة على فئة، إلا أن الإعلان الدستوري الحالي خرج عن هذا النهج وكفل حرية العقيدة لأصحاب الشرائع السماوية فقط، بما يشكل تراجعًا خطيرًا، بالمقارنة بالميراث الدستوري المصري كما سبق الذكر وجاء مخالفا للمواثيق وحقوق الإنسان الدولية، وخصوصًا العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية". وكان الرئيس المؤقت أصدر إعلانا دستوريًا لإدارة الفترة الانتقالية في 8 من تموز الجاري، على غرار الإعلان الدستوري الصادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، في آذر/ مارس 2011، نص في الفقرة الثانية من المادة الـ 7 منه على أن "تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية لأصحاب الشرائع السماوية". وطالبت المبادرة بـ "استعادة نص المادة 46 من دستور 1971، والتي نصت على أن "تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية، دون تقييد هذه الحرية بأية شروط". وقال الباحث في وحدة الحريات المدنية في المبادرة المصرية إسحاق إبراهيم: ندرك تمامًا الظروف التي صدر فيها الإعلان الدستوري وحالة الضرورة والاستعجال التي صاحبتها، إلا أننا نشجع الحكومة على تدارك هذا الخطأ وإعادة النص الدستوري المتعلق بحرية الدين والمعتقد إلى طبيعته التي رسخت عبر الدساتير المصرية كافة، نظرًا لما يشكله هذا النص الجديد من انتقاص لحقوق قطاع من المواطنين المصريين، الذين لا يدينون بديانات سماوية، أو اتباع بعض المذاهب غير المعترف بها من قبل المؤسسات الدينية الرسمية الإسلامية أو المسيحية، بحيث يفتح هذا النص بابًا للملاحقة الأمنية لهؤلاء المواطنين تحت دعوى تحويل بيوتهم لدور عبادة تمُارس فيها شعائر هذه الديانات والمذاهب، كما كان الحال قبل ثورة يناير، وهو الحال الذي لم يتغير كثيرًا مع الأسف، حتى بعد قيام الثورة.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المبادرة المصرية تطالب بتعديل الإعلان الدستوري المبادرة المصرية تطالب بتعديل الإعلان الدستوري



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي

واشنطن - مصر اليوم

GMT 02:19 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
  مصر اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 22:13 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

أحمد موسي يعلن تعرضه لمحاولة اغتيال على الهواء

GMT 07:05 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

أجمل التصاميم الجبسية المودرن لجدران منزلك

GMT 23:25 2020 الأربعاء ,15 إبريل / نيسان

2505 إصابات بفيروس كورونا و183 وفاة وشفاء 553 في مصر

GMT 02:44 2020 الأحد ,17 أيار / مايو

أحمد سعد يشكر الجمهور بسبب البرنس

GMT 12:52 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

المطرب أحمد شيبة ينتهي من تسجيل أغنية "قعدة رجالة"

GMT 20:27 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو سلامة يُوجّه الشكر لـ"إينرجي" بعد تتويج "طايع"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon