توقيت القاهرة المحلي 23:34:41 آخر تحديث
  مصر اليوم -

العريان: من يحتمي بالخارج يشكك في صدق إنتمائه لمصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العريان: من يحتمي بالخارج يشكك في صدق إنتمائه لمصر

القاهرة ـ علي رجب

أعتبر الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب "الحرية والعدالة"، الحاكم أن من يلجأ لطلب الحماية الخارجية فإنه يشكك في صدق إنتمائه لشعب مصر. وقال العريان في صفحته على موقع الإتصال الأجتماعي "فيس بوك"اليوم الإثنين إن اﻷحكام القضائية تَصدر باسم الشعب، وتُطبق القوانين التى يسنها نواب الشعب، ويصدرها رئيس الجمهورية المنتخب من الشعب بإسم الشعب". وأوضح العريان "إذن عندما يلجأ البعض لحماية خارجية من شعب آخر أو قوى وهيئات أخرى فإنهم يشككون فى صدق انتمائهم لشعب مصر،وهؤلاء ﻻ يعملون ﻷجل مصالحه العليا، بل لمصالحهم الخاصة، اتقوا الله في أنفسكم وفي هذا البلد وفي القضاء المصري" من ناحيته إعتبر أحمد ماهر أمين شباب حزب الوسط وعضو الهيئة العليا، تصعيد القضاة ضد مناقشة مجلس الشورى لمشروع قانون إستقلال السلطة القضائية غير منطقى وغير مبرر ,بل تسييس للقضاة، لافتا إلى أنهم كانوا يأملون أن يحل مؤتمر العدالة تلك الأزمة، ولكن تعليق بعض الهيئات القضائية مشاركتها به، أدى إلى حدوث العكس. وأضاف ماهر" القضية بدأت تأخذ أبعادا لا تخدم الصالح العام أو الصالح القضائى، ومن حق السلطة التشريعية متمثلة فى مجلس الشورى مناقشة القانون الذى لن يتم إقراره قبل عرضه على المحاكم والقضاة والجهات المختصة." وفي السياق نفسه قال المستشار "محمود حلمى الشريف"، المتحدث باسم نادى القضاة، إن القضاة يواجهون تغول السلطة التنفذية والتشريعة على السلطة القضائية من خلال قانون السلطة القضائية المزمع إصداره، وليس إستقواء بالخارج لأن القضاة لم يستقووا بدولة  بل هي جهة قضائية دولية . وأوضح "الشريف"أن مجلس إدارة النادى برئاسة المستشار أحمد الزند، سيعقد إجتماعا مغلقا مع رئيس الاتحاد الدولى للقضاة،عصر اليوم الإثنين، لمناقشة أزمة السلطة القضائية فى مصر وما تتعرض له من إعتداءات وتجاوزات وإنتهاكات خلال الشهور الماضية، وآخرها تقديم مشروعات قوانين لتعديل قانون السلطة القضائية تنال من القضاء وإستقلاله، والإصرار على مناقشة القانون بمجلس الشورى رغم رفض القضاة وغضبتهم. وكان رئيس الاتحاد الدولي للقضاة "جيرارد رايسنر" قد وصل إلى القاهرة، مساء الأحد، قادما من تركيا، فى زيارة قصيرة تستغرق يومين يلتقى خلالها مجلس إدارة نادى القضاة، برئاسة المستشار أحمد الزند، لبحث أزمة السلطة القضائية وما تعرضت له من إنتهاكات وإعتداءات طوال الفترة الماضية، وسط حالة من الجدل أثارتها الزيارة فى الأوساط القضائية والسياسية. وقال المستشار غبريال جاد عبد الملاك، رئيس مجلس الدولة، إن الهجمة الشرسة التى تعرض لها القضاء مؤخراً، وإن كانت لم تطل مجلس الدولة، إلا أن المجلس فرع من القضاء المصرى، لا يقبلها على الإطلاق، مؤكداً أن دعوات التطهير فاسدة، ترمي لأغراض أخرى. وأعرب عن الإعتقاد "أن مشروع قانون السلطة القضائية الذى ينص على تخفيض سن القضاة يعد فصلا للقضاة ومذبحة لهم، كما حدث فى الماضي"، لافتا إلى أن مجلس الدولة لم يصدر أحكاما بها أي ميل أو انحراف، بل سيظل حصن الأمان الذى يبت فى أى دعوى إدارية تخالف القانون مهما علت سلطة المتخاصمين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العريان من يحتمي بالخارج يشكك في صدق إنتمائه لمصر العريان من يحتمي بالخارج يشكك في صدق إنتمائه لمصر



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أبرز إطلالات ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري

لندن - مصر اليوم

GMT 18:57 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

وفاة الملحن خليل مصطفى بعد صراع طويل مع مرض خطير

GMT 12:27 2020 الثلاثاء ,22 أيلول / سبتمبر

أول رد من المتهمة بخيانة زوجها 11 عاما عليه

GMT 09:30 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة هشام ماجد لابنته كارما في «الفاميليا»

GMT 03:53 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فهمي يُعلن أسباب ظهور شيكو وهشام ماجد وأحمد فهمي في "ديدو"

GMT 10:16 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليكم زلاقة بطول 388 مترًا وقاع زجاجي لمحبي المغامرة

GMT 09:44 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أيام الخريف في مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية الثلاثاء

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قائمة "نيويورك تايمز" لأعلى مبيعات الكتب
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon