توقيت القاهرة المحلي 07:44:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

محامي "الإخوان" يكشف إجراء تحقيقات داخلية عن أحداث المقطم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محامي الإخوان يكشف إجراء تحقيقات داخلية عن أحداث المقطم

القاهرة ـ محمد علي

  كشف  محامي جماعة الإخوان المسلمين، عبد المنعم عبد المقصود، عن إجراء  تحقيقات داخلية بشأن ما حدث أمام مكتب الإرشاد خلال اليومين الماضيين، لمعرفة حقيقة الأحداث، وستُعلن نتائجها للرأي العام المصري، ليكون على بينة مما حدث، مشيرًا إلى أن الجماعة تؤكد رفضها للعنف أيًا كان مصدره، ولاتقبل بحدوث خطأ من قبل أحد من أعضاءها. وقال عبد المقصود في تصريحات صحافية، الثلاثاء، إن الجماعة تتعرض منذ فترة لحملات ممنهجة تستهدف تشويه صورتها أمام الرأي العام المصري ، وتحميلها مسئولية الأوضاع التي تمر بها البلاد، صلت لدرجة حرق مقراتها في المحافظات والدعوة لمحاصرة مكتب الإرشاد  واستفزاز مشاعر أعضاء وقيادات الجماعة بألفاظ نابية لا علاقة لها بحرية الرأي والتعبير.وأوضح أنه على الرغم من ذلك تحرص الجماعة على ضبط النفس لأقصى درجة، حرصًا على أمن واستقرار الوطن و لتفويت الفرصة على المتربصين بها والساعين لجر أعضاءها للعنف لاتهامهم بارتكاب أعمال مخالفة للقانون، وتصوير الجماعة وكأنها فوق القانون. وأشار إلى أنه وفقًا للائحة الجماعة الداخلية يمكنها التحقيق مع أي فرد من أعضاءها يثبت ارتكابه أي خطأ يتعارض مع ثوابت الجماعة التي تحرص على السلمية وحل المشاكل بالحوار وليس بالعنف، مشيرًا إلى أن مواجهة التهديدات التي تواجه مقرات الجماعة مسئولية الجهاز الأمني بالأساس، ولذلك فهي لا تقبل بأن تزج بأعضائها في هذا الغمار الذي ترفضه تمامًا.وأوضح عبد المقصود  أن  الجماعة لا تتستر على أحد من أعضائها،  ولا تمانع في مثول أي من أفرادها أمام أي جهة تحقيق إذا ما ثبت قيامهم بأعمال تخالف القانون، وتتعارض مع حق المواطنين في التعبير السلمي عن الرأي.وأكد أن الجماعة تحترم المرأة المصرية وتثمن دورها في خدمة المجتمع ولا تقبل مطلقا بأن تمس أو تواجه بالعنف سواء في مظاهرات سلمية أو غير سلمية، وإذا ثبت تعرض أحدا من أفراد الجماعة لأي امرأة أمام مكتب الإرشاد فإنها ستتخذ بشأنه الإجراءات القانونية المناسبة.وشدد محامي جماعة الإخوان المسلمين أن الجماعة تؤكد على احترامها الكامل لحرية التظاهر السلمي، والذي يكفله القانون والدستور المصري، مشيرا إلى أن أحدا لا يمكنه تكميم أفواه المصريين بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، لافتًا إلى أن  التعدي على المؤسسات العامة والخاصة لا علاقة له بالثورة المباركة، ويضر بحرية الرأي والتعبير، ويسهم بشكل كبير في تأجيج العنف ونشر الفوضى في المجتمع.وأكد عبد المقصود احترام الجماعة الكامل لوسائل الإعلام المصرية والعربية وحق الصحافيين والإعلاميين في متابعة الأحداث المشتعلة التي تشهدها مصر ونقل تفاصيلها للرأي العام المصري، مشيرًا إلى أنها تحرص على التواصل المستمر مع الصحافيين من خلال متحدثيها الإعلاميين،  والمؤتمرات ، واللقاءات التي تعقد في مكتب الإرشاد, كما أنها تسعى لتفويت الفرصة على من يحاول تشويهها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محامي الإخوان يكشف إجراء تحقيقات داخلية عن أحداث المقطم محامي الإخوان يكشف إجراء تحقيقات داخلية عن أحداث المقطم



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

تصاميم فساتين ماكسي لإطلالة صيفية مستوحاة من فيكتوريا بيكهام

لندن ـ مصر اليوم

GMT 14:15 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

"بيت من حرير" مساحة صغيرة من أرض مستقبل غامض

GMT 21:22 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

مطالب بوضع براينت على شعار الدوري الأميركي لكرة السلة

GMT 16:17 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار لحديقة أعشاب منزلية في المطبخ

GMT 18:52 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الأهلي يخوض اليوم مرانه الرئيسي على ملعب رادس

GMT 05:00 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أدخلي الطراز الإسباني في ديكور منزلكِ

GMT 19:38 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

سوسن بدر تستعد لتصوير "البيت الكبير 3"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon