توقيت القاهرة المحلي 05:51:03 آخر تحديث
  مصر اليوم -

نشطاء الإسماعيلية يرون أن حوار الرئيس مرسي لم يحمل جديدًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نشطاء الإسماعيلية يرون أن حوار الرئيس مرسي لم يحمل جديدًا

الإسماعيلية ـ يسري محمد

أكد عدد من أعضاء الأحزاب ونشطاء الإسماعيلية أنه لا يوجد جديد في حوار الرئيس محمد مرسي مع الإعلامي عمرو الليثي، الذي أذيع الأحد، وأنه يتبع نفس الأسلوب الذي كان يتعامل به الرئيس السابق حسني مبارك مع شعبه، فيما قال حزب "الحرية والعدالة" أن الحوار جاء مطمئن ومشجع. قال عضو حزب "الجبهة الديمقراطي" محمد حسني أن الرئيس مرسي يعيش في معزل عن شعبه وبلده، وأنه يتحدث من طرف واحد، وبرؤية واحدة، ويتحدث بلغة انضمام لجماعة "الإخوان المسلمين" وليس للشعب المصري، مضيفًأ "جميعنا يصر على تحقيق مطالب الثورة، وإقالة الحكومة والنائب العام، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني، وإعادة صياغة الدستور بالتوافق بين جميع الأطراف". وأكد حسني أن العصيان المدني يتصاعد، معتبرًا إياه "أمرًا ضروريًا في هذه المرحلة، ولابد من استمراره لإقالة الحكومة وعزلها"، و أضاف قائلاً "إن قانون الانتخابات، الذي أصدرته المحكمة الدستورية وأحالته إلى مجلس الشورى، كان يتضمن عشر نقاط لابد من مراجعتها، ولم يمتثل أحد لتلك النقاط، وتمت صياغته بطريقتهم، وستجري الانتخابات بناءًا على إصدار القرار، الذي أعلنه الرئيس مرسي، ومن الممكن الطعن على مجلس الشعب المقبل، وبذلك يتم حله مرة أخرى، بعد إهدار مبالغ طائلة، تقدر بالمليارات في الانتخابات". هذا، وقد وافقه الرأي المتحدث الرسمي باسم جبهة "الإنقاذ" في الإسماعيلية أحمد أبو المعاطي، مشيرًا إلى "استمرار حالة الصمم الرئاسي عن طلبات الشارع المصري، وإصراره على تجاهل حقائق مفزعة، سيتجسد في العصيان المدني، والذي بدأت الدعوات له في المحافظات، وهو الأمر الذي يؤكد أن الرئيس مرسي يحمل ملف الرئاسة في مكتب الإرشاد، باعتباره حاكم مصر". وأضاف أبو المعاطي "إن انتظار الشعب المصري، مساء الأحد، 5 ساعات، لمشاهدة حوار الرئيس مرسي، يؤكد على أن اللقاء قد تعرض لعملية مونتاج واضحة لأي أحد، سيما وأن الحوار قد تم تسجيله في الواحدة ظهرًا، ودليل على خضوعه للمونتاج من الرئيس الفعلي للبلاد مرشد الإخوان المسلمين"، مؤكدًا على أن "الشارع المصري يسير في المسار الصحيح، ولابد من قطع الحبل السري، الذي يربط بين قصر الاتحادية ومكتب الإرشاد، فقد نزل الشعب المصري لانتخاب الرئيس مرسي، وليس لانتخاب مكتب الإرشاد ليحكم مصر"، مشيرًا إلى أن الجديد في حوار الرئيس هو تسمية شهداء بورسعيد بـ"القتلى". من جانبه، قال عضو حزب "الكرامة" في الإسماعيلية شريف كمال "حوار الرئيس لم يقدم أي حلول، وأنكر الواقع وتجاهل المعارضة، لا جديد سوى استبدال الخطاب بحوار، وهو ما يعني تغيير في الشكل وبقاء المضمون". هذا، وقد وصف المتحدث الرسمي لحزب "الحرية والعدالة" في الإسماعيلية الدكتور علي عبد اللاه حوار الرئيس مرسي بأنه "مطمئن ومشجع ويمد يده للحوار بشكل مريح"، مضيفًا أنه "في انتظار الخطوات العملية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نشطاء الإسماعيلية يرون أن حوار الرئيس مرسي لم يحمل جديدًا نشطاء الإسماعيلية يرون أن حوار الرئيس مرسي لم يحمل جديدًا



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 02:46 2020 الثلاثاء ,22 أيلول / سبتمبر

إليك أفضل شواطئ المملكة المتحدة التي تستحق الزيارة
  مصر اليوم - إليك أفضل شواطئ المملكة المتحدة التي تستحق الزيارة
  مصر اليوم - أفكار سهلة التطبيق لتصميم ركن خاص بالقراءة في منزلكِ

GMT 06:36 2020 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

تفاصيل الحالة الصحية المخرج المسرحى مراد منير

GMT 08:01 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أساليب تنسيق حفلات الزفاف في المنزل

GMT 18:18 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

الأزهر الشريف يوجه 4 نداءات إلى العالم بأسره

GMT 00:33 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

وفاة الفنان أحمد دياب عن عمر يناهز الـ 75 عاما

GMT 20:51 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

فرقة "ومضة" تقدم "الفيل في المدينة" 25 يناير
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon