توقيت القاهرة المحلي 07:59:22 آخر تحديث
  مصر اليوم -

موقعٌ إسرائيليٌ يكشفُ هويةَ قاتل عماد مغنية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موقعٌ إسرائيليٌ يكشفُ هويةَ قاتل عماد مغنية

القائد العسكري في "حزب الله" عماد مغنية
القدس المحتلة - مصر اليوم

كشفت مدونة إسرائيلية تعنى بإفشاء أسرار الأمن القومي لإسرائيل عن هوية قاتل القائد العسكري في "حزب الله" عماد مغنية، الذي اغتيل عام 2008 في العاصمة السورية دمشق.وبحسب المدونة فإن صحيفة "نيويوركر" الأمريكية ذكرت أن اغتيال قائد الحزب في ذلك الوقت كان عملية مشتركة بين وكالة المخابرات المركزية الأميركية والموساد الإسرائيلي، وكان المقصود منه الانتقام لدوره المزعوم في تفجيرات ثكنة مشاة البحرية في بيروت عام 1982، وتفجير السفارة الإسرائيلية ومركز الجالية اليهودية في بوينس آيرس".

وتابعت المدونة: "إذ زعمت وكالتا المخابرات أنه لعب أدواراً أساسية في كل من تلك الهجمات على الرغم من وجود آراء متضاربة حول هذا الأمر".وأضافت المدونة أنه "وفقًا لكتاب (يوسي ميلمان) الجديد، "جواسيس غير مثاليين" عرضت وكالة الأمن القومي اتصالات حددت موقع مغنية وسمحت بتعقبه. في المقابل، الولايات المتحدة وضعت الشروط التي تسمح بموجبها بالقتل. من بينها أن القصف لن يؤذي أو يقتل المارة وأنه لا يمكن أن يتم خلال ساعات الدراسة".وتابعت المدونة أن "صانع القنابل هو نعوم ايرز، إذا كان يحتل منصب نائب رئيس وكالة التجسس، تامير باردو، في الفترة التي اغتيل فيها مغنية".

ووفق الموقع الإسرائيلي، شغل إيرز منصب كبير المسؤولين التنفيذيين في المخابرات الإسرائيلية، وكان مسؤولاً عن النطاق العملياتي بأكمله في المنظمة.وأضاف الموقع أن "إيرز بدأ حياته المهنية، التي استمرت لمدة 30 عاماً، في المخابرات الإسرائيلية في قسم العمليات الخاصة حيث سرعان ما ترقى في الرتب، وتولى أخيرًا منصب قائد الفرقة، كما واصل إيريز قيادة قسم العمليات التكنولوجية، حيث قام بتخطيط وتنفيذ استراتيجية نمو للقدرات السيبرانية، مما جعلها في موقع ريادي عالمي. بعد هذا الدور، شغل إيريز منصب رئيس الموظفين، حيث أشرف على تخطيط الميزانية على المدى الطويل، والموارد البشرية، وتخطيط الموارد للمؤسسة بأكملها".

وتابعت المدونة أن "إيرز كان خليفة باردو، لكن زوجة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، سارة، التي كانت تستخدم حق النقض ضد جميع القرارات الحكومية الرئيسية فضلت يوسي كوهين الوسيم والساحر، الذي حصل في النهاية على الوظيفة العليا".كما أشارت المدونة إلى أن "إيرز ترك الموساد، وكما يفعل معظم كبار مسؤولي المخابرات السابقين، انضم إلى رئيسه السابق في شركة ناشئة للأمن السيبراني، XM Cyber​​، حيث يشغل منصب الرئيس التنفيذي".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

النائب باسيل يقدِّم اقتراحًا لإنهاء الخلاف حول "المال" وتوجّه لحكومة “أمر واقع”

فرنسا تأسف لتأخُّر تشكيل حكومة لبنانية ماكرون لا يحبّذ اعتذار مصطفى أديب

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موقعٌ إسرائيليٌ يكشفُ هويةَ قاتل عماد مغنية موقعٌ إسرائيليٌ يكشفُ هويةَ قاتل عماد مغنية



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 على طريقة ميغان ماركل

لندن ـ مصر اليوم
  مصر اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة كورونا تعرّف عليها

GMT 04:34 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
  مصر اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 06:15 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
  مصر اليوم - تعرف على  أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من أثينا
  مصر اليوم - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 18:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار منع شهيرة لـ«نجلاء فتحي» من حضور عزاء محمود ياسين

GMT 20:23 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة المصرية بدرية طلبة تعلن تفاصيل حالتها الصحية

GMT 19:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

صور أول ظهور لـ أمير شاهين وزوجته بعد 17 يوما من زفافهما

GMT 18:03 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

صبغات شعر تظهر البشرة بشكل أفتح

GMT 19:34 2020 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

انفجار مُروِّع قُرب قصر رئيس دولة الصومال العربية

GMT 13:36 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مرسيدس وجيب في مزاد جديد 4 فبراير

GMT 16:13 2019 السبت ,11 أيار / مايو

إليكَ 7 نصائح ذهبية لمرضى "الحساسية"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon