توقيت القاهرة المحلي 00:39:53 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الإفتاء تؤكد حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من إنجازات التنمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإفتاء تؤكد حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من إنجازات التنمية

وزارة الإفتاء المصرية
القاهرة - مصر اليوم

قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، إن الفوضى التي تقوم على دعم الاضطرابات وزعزعة استقرار الدول, والسعي إلى دعم انتشار العنف والجريمة والانفلات الأمني, تمثل حاضنة أساسية ومرتعا للإرهاب, بل إنها من دعاة العنف والتطرف وإفقاد الشعوب والدول فرص تحقيق مقاصد الإسلام الخمسة. وأكد المرصد - في بيان اليوم الأربعاء - أنه ما من دولة في العالم خلال العقود الماضية سعى فيها المفسدون إلى نشر الفوضى وضرب وحدة نسيجها الوطني إلا وعم بها العنف والإرهاب والخراب, فعلى سبيل المثال شهدت معظم بلدانا الإسلامية عبر عقود متتالية مزيدا من موجات الفوضى والعنف قادت إلى العنف والإرهاب, وما دول مثل: (الصومال - سوريا - العراق - اليمن - ليبيا - مالي) ببعيدة عن تلك النماذج, بل قادت حالة الفوضى إلى غياب أدوار مؤسسات الدول بشكل شبه كامل عن أداء أدوراها في بعض الأحيان, وهو ما أفقد تلك البلدان فرص التنمية والترقي لمواطنيها.

وأشار المرصد إلى أنه منذ عقد الستينيات وما بعدها, دأبت جماعات متطرفة إلى طرح تساؤل حول "أسباب تراجع المسلمين وتخلفهم عن التقدم", واجتهدت في طرح المزيد من الكتابات والأدبيات التي عملت على تضليل الشعوب بأن الدول ومؤسساتها وسياساتها تقف خلف هذا التخلف والتراجع, في حين كانت تلك الجماعات ضالعة بشكل أساسي ورئيسي في نشر الفوضى التي قادت إلى الإرهاب والعنف عبر سنوات متتالية; وهو ما أدى إلى تشتيت جهود التنمية والإصلاح في بلداننا وقيادتها التي تسعى إلى تحقيق رفاهية الشعوب والمجتمعات, وأدخلت تلك الجماعات المتطرفة البلدان إلى ساحات معركة لا طائل من ورائها إلا العنف والإرهاب.

وأوضح المرصد أن استعادة الأمن والاستقرار في تلك البلدان يمثل الدعامة الأولى لتحقيق التنمية التي هي أساس أي تقدم ديني وحضاري للدول والشعوب.. مشددا على أن استعادة دور الدولة في تحقيق الأمن والتنمية يقضي كثيرا على أطماع وأجندات الجماعات الإرهابية والمتطرفة, وفي تلك الأثناء لا يتبقى لتلك الجماعات والتيارات سوى توظيف الكذب والتضليل والخداع, ونشر الشائعات كوسيلة للانتقاص من مؤشرات التنمية والتقدم واستقرار البلاد.

وتابع المرصد أن الدول الإسلامية والعربية باتت الآن في مواجهة شرسة مع جماعات تتلون بالأكاذيب والتضليل والشائعات, وتسعى إلى تقويض الأمن والاستقرار, في حين تتزايد دعوات ومبادرات تحقيق التنمية والتقدم والرخاء للشعوب; ومن ثم, فإن الإصرار على تحقيق مشروعات التنمية هو جزء لا يتجزأ من مقاصد الإسلام للخروج بالعالم الإسلامي من خندق الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والدينية. وبين المرصد أن الوعي الجمعي بأهمية وتداعيات مشروعات التنمية وخططها يقوض الإرهاب والتطرف, وهو ما بات ظاهرا من خلال قطاعات كبرى تشهد على حجم وحقيقة تلك التداعيات.

وأكد المرصد على أن الوعي هو السلاح الأول والأقوى في مواجهة الشائعات وحروب الجيل الخامس, ودعوات الفوضى من جماعات أفلست اجتماعي وأخلاقي. وأكد المرصد على أن التكاتف والتضامن الذي بدأت شعوبنا في إدراكه لتحقيق التنمية هو السبيل الأنجع لتحقيق مقاصد الإسلام. واختتم المرصد بيانه بالتأكيد على ضرورة مواجهة الأبواق الإعلامية لجماعات الإرهاب والتطرف, التي لا تسعى إلا لنشر الفوضى والإرهاب, وتأكيدا على أهمية المواجهة الواعية لتلك الأبواق دعا المرصد إلى ضرورة التوعية الشاملة بشبكات الإرهاب الإعلامية ومصادر تمويلها وفضح أهدافهم ونياتهم وأجنداتهم.

قـــــــــــــد يهمك أيـــــــــــضًأ :

"الإفتاء" المصرية تكشف حكم الصوم على جنابة خلال شهر رمضان

دار الافتاء المصرية تقدم النصائح العشر فى شهر رمضان

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإفتاء تؤكد حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من إنجازات التنمية الإفتاء تؤكد حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من إنجازات التنمية



لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تتألق في حفل ختام "الجونة السينمائي" بإطلالة راقية

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 06:11 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
  مصر اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 03:00 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

نقدم لك طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
  مصر اليوم - نقدم لك طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 04:57 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
  مصر اليوم - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 02:55 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
  مصر اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 03:06 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مايك بومبيو يدين هجمات ميليشيا الحوثي على السعودية
  مصر اليوم - مايك بومبيو يدين هجمات ميليشيا الحوثي على السعودية

GMT 04:03 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

محمد أنور يسخر من إطلالة رانيا يوسف بصورة عبر"إنستغرام"

GMT 01:29 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة فيفي عبده تنتقد الراقصات الجدد

GMT 11:40 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بيراميدز يقترب من حلم نهائي الكونفدرالية أمام حوريا الغيني

GMT 13:21 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يتعاقد مع "فلافيو" كوم حمادة 5 سنوات

GMT 16:45 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة الطبيبة الثالثة من حادث انقلاب ميكروباص المنيا

GMT 00:47 2020 الأحد ,14 حزيران / يونيو

علا الفارس تفاجئ متابعيها بإطلالة جذابة

GMT 22:01 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

بيع 7 محال و13 وحدة إدارية ومهنية بمنطقة الإسكان القومي

GMT 10:39 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

ماذا يقول بابا نويل للطفل؟
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon