توقيت القاهرة المحلي 22:24:14 آخر تحديث
  مصر اليوم -

العالم يحتفل يوم 20 نوفمبر باليوم العالمي لمرضي الانسداد الرئوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العالم يحتفل يوم 20 نوفمبر باليوم العالمي لمرضي الانسداد الرئوي

القاهرة ـ أ.ش.أ

تحتفل منظمة الصحة العالمية يوم 20 نوفمبر باليوم العالمي لمرضي الانسداد الرئوي المزمن 2013 تحت شعار "لم يفت الأوان"، ويهدف الغرض من الاحتفال إلي نشر الوعي الصحي والتعريف بهذا المرض وخفض معدلات الإصابة به، حيث يوجد حاليا ما يناهز 64 مليون نسمة يعانون مرض الانسداد الرئوي المزمن، فهناك عدة عوامل تزيد من فرصة الإصابة بالمرض، منها: التدخين، وتلوث الهواء داخل المباني وخارجها، والتعرض للغبار والمواد الكيميائية في أماكن العمل.. وتتوقّع منظمة الصحة العالمية أن يصبح هذا المرض ثالث أسباب الوفاة الرئيسية في شتى أنحاء العالم بحلول عام 2030. ومرض الرئة الانسدادي المزمن هو مرض رئوي يتسم بانسداد مزمن يحول دون تدفق الهواء من الرئتين، علما بأن هناك نقصا في تشخيص هذا المرض الرئوي الذي يعرقل عملية التنفس العادية ويتهدد حياة المصابين به إذ لا يمكن الشفاء منه بشكل تام. ولم يعد هناك استخدام لمصطلحي "التهاب القصبات المزمن، والانتفاخ الرئوي"، حيث أدرجا الآن في عملية تشخيص هذا المرض، وأكثر أعراض هذا المرض شيوعا ضيق التنفس أو الحاجة إلى استنشاق الهواء، وإفراز البلغم بشكل غير عادي (وجود مزيج من اللعاب والمخاط في المسلك الهوائي)، والسعال المزمن.. وقد تصبح الأنشطة اليومية مثل صعود عدد قليل من الدرجات أو حمل حقيبة أمرا بالغ الصعوبة كلما اشتد المرض.. ويتم تأكيد تشخيص مرض الرئة الانسدادي المزمن من خلال اختبار بسيط يدعى "قياس التنفس"، وهو اختبار يقيس عمق التنفس لدى الشخص وسرعة دخول الهواء إلى رئتيه وخروجه منهما، وغالبا ما يشخص المرض لدى أولئك الذين يبلغون من العمر 40 عاما أو يزيد نظرا لبطء تطوره. يذكر أن مرض الرئة الانسدادي المزمن من الأمراض التي لا يمكن الشفاء منها، غير أن أشكال العلاج المختلفة كفيلة بالسيطرة على الأعراض وتحسين نوعية حياة المصابين به.. فيمكن أن تسهم الأدوية التي تساعد على توسيع المسالك الهوائية الرئيسية، مثلا في الحد من ضيق التنفس، وكان مرض الرئة الانسدادي المزمن في وقت من الأوقات أكثر انتشارا لدى الرجال، غير أنه أصبح يصيب الرجال والنساء سواء بسواء تقريبا وذلك بسبب زيادة استخدام التبغ من قبل النساء في البلدان ذات الدخل المرتفع، وزيادة مخاطر التعرض لتلوث الهواء داخل المباني الناجم عن استخدام الوقود الصلب لأغراض الطهي والتدفئة على سبيل المثال في البلدان المنخفضة الدخل، التعرض لتلوث الهواء الخارجي، التعرض للغبار والمواد الكيميائية في مكان العمل (التعرض للأبخرة والمواد المهيجة والأدخنة)، التعرض باستمرار أثناء مرحلة الطفولة لأنواع العدوى التي تصيب الجهاز التنفسي السفلي. ومن المتوقّع أن يزيد العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن هذا المرض بنسبة تفوق 30% في السنوات العشر القادمة إذا لم تتخذ إجراءات فورية للحد من عوامل الاختطار ذات الصلة ولا سيما تعاطي التبغ، وتحدث قرابة 90% من الوفيات الناجمة عن هذا المرض في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، علما بأن تلك البلدان لا تضمن تنفيذ الاستراتيجيات الفعالة للوقاية من الأمراض ومكافحتها أو لا تضمن إتاحتها للناس بشكل مستدام. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلي أن عدد المصابين بهذا المرض يناهز حاليا 64 مليون نسمة، وأظهرت نتائج دراسة حديثة أجرتها شركة (جلاكسو سميث كلاين) للأدوية، إصابة أكثر من 13 مليون شخص في الشرق الأوسط وأفريقيا بمرض الانسداد الرئوي المزمن الناجم عن تدخين السجائر.. وأشارت الدراسة الإقليمية الأولى من نوعها التي شملت أكثر من 60 ألف شخص في 11 دولة بالمنطقة إلى أن معدل تفشي المرض يبلغ 6ر3 % في الفئة العمرية من عمر 40 عاما فأكثر، أي ما يعادل تقريبا معدل انتشار مرض الربو أو الفشل المزمن في عضلة القلب، وأعلى عشر مرات من نسبة انتشار مرض الصرع في نفس الفئة العمرية. وأوضح الدكتور جورج خياط رئيس الجمعية اللبنانية للأمراض الصدرية بالعاصمة بيروت أن معدل تفشي المرض في لبنان يبلغ 3ر5 %، مشيرا إلى أن هذه الدراسة تدق ناقوس الخطر وتدعو إلى تحسين الوقاية والتشخيص وأسلوب العلاج وزيادة التوعية بالمرض، حيث أظهرت الدراسة أن أقل من ثلث المرضى تم تشخيصه أو بدأ العلاج اللازم، في حين أظهرت الدراسة أن معدل تفشي المرض في السعودية يصل إلى 4ر2 % في السكان من عمر 40 عاما فما فوق.. وتوصلت الدراسة إلى أن 30 % من المرضى ليسوا متأكدين من السبب الكامن وراء إصابتهم بالمرض، بينما أنكر 50 % معرفتهم بأن التدخين سبب محتمل، وما يبعث على القلق أكثر وأكثر أن 65 % من هؤلاء المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض الانسداد الرئوي المزمن ما زالوا يدخنون بصفة منتظمة. وإلى الآن تظل المعلومات المتوفرة عن تفشي مرض الانسداد الرئوي المزمن في الشرق الأوسط وأفريقيا محدودة، وأيضا نجد أن حجم العبء المرضي الفعلي في هذه المنطقة لا يزال محدودا إلى حد بعيد. كما أظهرت الدراسة أن نسبة الحالات التي تخضع للعلاج وفقا للخطوط التوجيهية العلاجية الحالية تقل عن 10%، كما أن العبء الصحي الاقتصادي لمواجهة هذا المرض ضخم بحق، إذ أظهرت الدراسة أن مرض الانسداد الرئوي لمزمن يتسبب في إجمالي 1000 استشارة طبية، و190 ترددا على استقبال الطوارئ، و175 حالة دخول بالمستشفى كل ساعة في الـ11 دولة التي أجريت فيها. ومن المتوقع أن تزداد حالات العجز والوفيات بسبب الانسداد الرئوي المزمن في الدول النامية خلال العقود القادمة، بسبب تزايد معدلات التدخين الذي يعد أحد أشهر مخاطر الإصابة بالمرض.. يشار إلى أن الانسداد الرئوي المزمن يطلق على عدد من الحالات منها الالتهاب المزمن بالشعب الهوائية وانتفاخ الرئة، وهو يسبب ضيقا في ممرات الهواء بالرئة مما يزيد صعوبة تحرك الهواء من وإلى الرئة، وعادة ما تبدأ أعراض الانسداد الرئوي المزمن بالكحة التي تصبح تدريجيا مستديمة أكثر وأكثر، ومع الوقت قد يعاني المريض من صعوبة أو ضيق بالتنفس حتى بدون بذل مجهود، كما أن المصابين بهذا المرض عرضة للإصابة بعدوى صدرية أكثر من غيرهم مما قد يجعل الأعراض تتفاقم على المدى القصير. وتعمل منظمة الصحة العالمية لمكافحة مرض الرئة الانسدادي المزمن ضمن مجمل الأنشطة الرامية إلى توقي الأمراض المزمنة ومكافحتها، والأغراض التي تنشدها المنظمة في هذا المجال هي إذكاء الوعي بوباء الأمراض المزمنة العالمي، تهيئة بيئات صحية للفئات الفقيرة والمحرومة بوجه خاص، تقليص عوامل الاختطار الشائعة المرتبطة بالأمراض المزمنة، مثل تعاطي التبغ وإتباع نظام غذائي غير صحي والخمول البدني، تجنب الوفيات المبكرة وما يمكن توقيه من حالات العجز الناجمة عن الأمراض المزمنة الرئيسية. وقد تم وضع اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ استجابة لاتخاذ وباء التبغ أبعادا عالمية وبغرض حماية مليارات من الناس من الأضرار الناجمة عن التعرض للتبغ.. وتلك الاتفاقية هي أول معاهدة دولية تم التفاوض بشأنها تحت رعاية منظمة الصحة العالمية، علما بأن أكثر من 167 بلدا قد صادقت عليها. كما تتولى منظمة الصحة العالمية قيادة التحالف العالمي لمكافحة الأمراض التنفسية المزمنة، وهو تحالف تطوعي قائم بين منظمات ومؤسسات ووكالات وطنية ودولية تسعى إلى تحقيق المرمى المشترك المتمثل في التخفيف من العبء العالمي الناجم عن الأمراض التنفسية المزمنة. ويتطلع هذا التحالف إلى رؤية عالم يتمكن جميع سكانه من التنفس بدون صعوبة، وهو يركز تحديدا على احتياجات البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل والفئات السكانية المستضعفة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العالم يحتفل يوم 20 نوفمبر باليوم العالمي لمرضي الانسداد الرئوي العالم يحتفل يوم 20 نوفمبر باليوم العالمي لمرضي الانسداد الرئوي



GMT 13:06 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية
  مصر اليوم - الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 14:11 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

ديكورات مطابخ عصرية ملونة
  مصر اليوم - ديكورات مطابخ عصرية ملونة

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 05:04 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
  مصر اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 22:48 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عرض فيلم "ذا ليون كينج" بتقنية آيماكس 3D 17 تموز

GMT 19:07 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مخربون يحاولون إسقاط تمثال إبراهيموفيتش والشرطة تتدخل

GMT 06:54 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

اقتني حقيبتك الفاخرة من "كوتش" لإطلالة مميزة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon