توقيت القاهرة المحلي 20:02:07 آخر تحديث
  مصر اليوم -

علماء يتوصلون للبصمة الوراثية لجين مسئول عن دهون الأرداف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء يتوصلون للبصمة الوراثية لجين مسئول عن دهون الأرداف

واشنطن - أ ش أ

فى قفزة علمية مهمة على طريقة مكافحة داء البدانة اللعين ليحرر الملايين من أسرها، نجح فريق من العلماء الأمريكيين فى تحديد البصمات الوراثية لخمس جينات جديدة مسئولة عن تراكم الدهون فى منطقة الأرداف بين البدناء، حيث ستساعد فى الجهود المبذولة الرامية إلى تطوير الأدوية لعلاج السمنة والأمراض المرتبطة بها، مثل أمراض القلب والسكر والسرطان. وكان العلماء قد عكفوا على تحليل البيانات الجينية وأنساب أكثر من 57 ألف شخص فى أوروبا والجينات المرتبطة بتراكم الدهون فى منطقة الأرداف بصفة خاصة والبدانة بصفة عامة، لتشمل الأبحاث فحص أكثر ألفى جين ونحو 50 ألف متغير. فقد نجح العلماء فى تحديد ثلاثة جينات جديدة مرتبطة بزيادة محيط الخصر والأرداف بين الرجال والسيدات على حد سواء فى الوقت الذى توصلوا فيه إلى تحديد جينين جديدين مسئولين عن تراكم الدهون فى محيط خصر وأرداف السيدات فقط. ويتم الاستعانة بقياسات الخصر والأرداف والعلاقة النسبية بينهما فى قياس مستوى بدانة الشخص خاصة فى هذه المناطق حيث يعتقد أن العامل الجينى مسئول عن ما بين 30 إلى 60% من حجم وقياسات الخصر والأرداف. وأكد "مركز الوقاية ومكافحة الأمراض"، فى أحدث تقاريره، أن تراكم دهون البطن تعد من أهم المؤشرات والعوامل المساهمة فى مخاطر الإصابة بالأمراض الخطيرة المتعلقة بالبدانة. وكشف العلماء النقاب أن جينين فى مقدمتهم جين "أس. إتش. سى -1" بين السيدات مسئول مسئولية مباشرة عن التفاعل مع 17 بروتينا معروفا دورهم المباشرة فى زيادة فرص البدانة واكتساب الوزن، حيث ينشط هذا الجين لإنتاج أنسجة دهنية كثيرة. وتعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التى تشير إلى ارتباط جين "أس. أتش. سى -1" بزيادة وتراكم الدهون فى منطقة البطن والأرداف، وأوضح الدكتور "كيرا تايلور" أستاذ مساعد فى جامعة "لويزفيل" ومدرسة الصحة العامة وعلوم المعلومات والمشرف على تطوير الأبحاث عن اعتقاده أن هذا الاكتشاف يحمل فرصة عظيمة للكشف عن المزيد من خبايا كيمياء الجسم فيما يتعلق بقضية البدانة، ومن ثم التمكن من تقليل معدلات الإصابة بالبدانة وتراكم الدهون فى مناطق معينة فى الجسم بالتالى الوقاية من عدد من الأمراض الخطيرة مثل القلب والأوعية الدموية. وأظهرت الأبحاث المنشورة فى العدد الأخير من مجلة "علم الوراثة الجزيئية البشرية" على الانترنت أن فئران التجارب الذين لا يحملون جين "أس.أتش.سى -1" تتراجع فرص إصابتها بالبدانة وتراكم الدهون بالمقارنة بالفئران الذين يمتلكون هذا الجين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يتوصلون للبصمة الوراثية لجين مسئول عن دهون الأرداف علماء يتوصلون للبصمة الوراثية لجين مسئول عن دهون الأرداف



الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية راقية

عمان - مصر اليوم

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 09:57 2022 السبت ,21 أيار / مايو

صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة
  مصر اليوم - صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة

GMT 10:00 2022 السبت ,21 أيار / مايو

تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة
  مصر اليوم - تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة

GMT 12:24 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الأسد الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 08:01 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة لتجنب آثار شرب الكحول في حفلات الكريسماس

GMT 06:27 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

إطلاق تطبيق جديد من "فيسبوك" للمراسلة بين الزوجين

GMT 06:06 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

GMT 07:20 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

نصائح من المحترفين لترتيب الحواجب
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon