توقيت القاهرة المحلي 09:56:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مبعوث جاكرتا يشيد بدور القاهرة الريادي في مواجهة خطاب التطرف

السيسي يتلقى دعوة من نظيره الإندونيسي لحضور قمة "التعاون الإسلامي" بشأن فلسطين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السيسي يتلقى دعوة من نظيره الإندونيسي لحضور قمة التعاون الإسلامي بشأن فلسطين

الرئيس عبد الفتاح السيسي
القاهرة- يوسف محمد

تلقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي دعوة رسمية من نظيره الإندونيسي لحضور القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن فلسطين والقدس الشريف التي تستضيفها جاكرتا يوميّ 6 و7 آذار/مارس 2016.

وجاء ذلك خلال استقبال السيسي، الأربعاء، المبعوث الخاص للرئيس الإندونيسي ووزير الخارجية الأسبق، الدكتور نور حسن ويرايودا، بحضور وزير الخارجية سامح شكري.
وذكر المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف، أن السيسي أعرب عن تقديره البالغ للدعوة الموجهة من الرئيس الإندونيسي واهتمامه باستضافة القمة، مؤكدًا حرص مصر على ضمان مشاركة رفيعة المستوى فيها، وأهمية مساندة جهود منظمة التعاون الإسلامي فيما يتعلق بنصرة القضية الفلسطينية، التي تدعمها القاهرة بقوة، في المحافل الإقليمية والدولية كافة، في ضوء ما تمثله من أهمية محورية بالنسبة إلى مصر ومستقبل المنطقة.

وأشاد المبعوث الإندونيسي بالدور الريادي الذي تقوم به مصر بصفتها الرئيس الحالي لمنظمة التعاون الإسلامي، فضلاً عن مواقفها المُقدرة في دعم القضية الفلسطينية ومساندة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، كما تحدث عن زيارة الرئيس إلى بلاده في أيلول/سبتمبر الماضي، وأثنى على ما أسفرت عنه من نتائج إيجابية ومثمرة يتعيّن البناء عليها.
وأعرب الرئيس عن اعتزازه بالعلاقات الوثيقة والمتميزة التي تجمع مصر وإندونيسيا، مشيدًا بالاستقبال الحافل من جانب المسؤولين الإندونيسيين، وعلى رأسهم الرئيس الإندونيسي خلال تلك الزيارة، ومشيرًا إلى أهمية تحقيق نقلة نوعية في الكثير من مجالات التعاون بين البلدين، مؤكدًا تطلعه لاستقبال الرئيس الإندونيسي قريبًا للبناء على الروابط الوثيقة وتعزيز مستوى التعاون.

وأضاف يوسف أن اللقاء شهد بحث سبل مكافحة خطر التطرف، إذ أكد الرئيس السيسي إدانة مصر الشديدة للعمليات المتطرفة الأخيرة التي تعرضت لها العاصمة جاكرتا، مشيرًا إلى وقوف مصر إلى جانب إندونيسيا ومساندتها لها في مواجهة خطر التطرف، ومنوهًا إلى أهمية تضافر الجهود، ولاسيما من جانب المؤسسات الدينية وعلى رأسها الأزهر الشريف، من أجل التصدي للتطرف وتصحيح الخطاب الديني وتنقيته مما علق به من أفكار مغلوطة.

وأكد المبعوث الإندونيسي أهمية الدور المصري في مواجهة خطاب التطرف والكراهية ونشر الفكر الإسلامي المعتدل، لاسيما من خلال الأزهر الشريف الذي يعد منبرًا لوسطية وسماحة الدين الإسلامي، ومعربًا عن تطلعه لزيارة شيخ الأزهر المنتظرة إلى إندونيسيا لبحث سُبل مواجهة التطرف، ومنوهًا إلى ما يحظى به الأزهر من مكانة رفيعة لدى الشعب الإندونيسي، لدوره وتأثيره الثقافي والديني الواسع وقدرته على نشر الصورة الحقيقية لصحيح الإسلام.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسي يتلقى دعوة من نظيره الإندونيسي لحضور قمة التعاون الإسلامي بشأن فلسطين السيسي يتلقى دعوة من نظيره الإندونيسي لحضور قمة التعاون الإسلامي بشأن فلسطين



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض ونظارة شمسية

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان - مصر اليوم

GMT 20:30 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
  مصر اليوم - صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 02:33 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
  مصر اليوم - تعرف على أهم محافظات عسير السعودية

GMT 07:47 2020 الإثنين ,11 أيار / مايو

عمر كمال يؤكد أنه لا يدخن السجائر ويصلي

GMT 12:27 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

تناول بعض أنواع الفواكه والخضروات قد يمنع الشيخوخة

GMT 12:25 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

Minecraft Earth تدخل مرحلة الوصول المبكر في شهر أكتوبر القادم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon