توقيت القاهرة المحلي 21:51:41 آخر تحديث
  مصر اليوم -

قوات الاحتلال تفرض التقسيم الزماني على المسجد الأقصى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قوات الاحتلال تفرض التقسيم الزماني على المسجد الأقصى

المسجد الأقصى
غزة - كمال اليازجي

بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي في تطبيق خطة التقسيم الزماني للمسجد الأقصى بين المسلمين واليهود، فأغلقته صباح الأحد أمام المصلين المسلمين، وسمحت لعشرات من اليهود بالدخول إلى باحاته والاحتفال بالسنة العبرية الجديدة. 

وأدى ذلك إلى مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية التي اقتحمت المسجد وأطلقت قنابل مسيلة للدموع والرصاص المعدني داخله، فأوقعت جرحى وألحقت أضراراً واسعة بنوافذه ومحتوياته، ثم فرضت طوقاً أمنياً مشدداً على البلدة القديمة في القدس المحتلة.

واندلعت مواجهات واسعة استمرت ساعات عند أبواب الأقصى، حيث تجمّع عدد كبير من المواطنين الذين لم يُسمح لهم بالوصول إلى المسجد، وأصيب عشرات بينهم مدير المسجد الشيخ عمر الكسواني.

وتحصّن عشرات من المصلين والمرابطين في المسجد ليل السبت، وتصدّوا لقوات خاصة إسرائيلية رافقت المقتحمين اليهود الذين تقدَّمهم وزير الزراعة أوري آرئيلي المعروف بدعوته الدائمة إلى إعادة بناء "الهيكل الثالث" اليهودي في باحات المسجد والذي يطلقون عليه "جبل الهيكل".

وبدأ التوتر عندما منعت الشرطة الإسرائيلية التي ترابط على بوابات المسجد، المصلين دون سنّ الخمسين من دخوله لأداء صلاة الفجر، واحتجزت بطاقات آخرين سُمِحَ لهم بالدخول، وطلبت منهم الخروج فور انتهاء الصلاة. وفي السابعة صباحاً، وصلت مجموعات من اليهود بدأت الدخول إلى باحات المسجد تحت عنوان "السياحة الأجنبية"، وبحراسة مكثّفة من قوات الشرطة.

ووجهت المنظمات اليهودية المتطرّفة التي تُطلق على نفسها "منظمات الهيكل"، أخيراً دعوات إلى أنصارها للمجيء إلى "جبل الهيكل"، أي باحات الأقصى، صباح الأحد والاحتفال ببدء السنة العبرية الجديدة.

وأثار الاقتحام الإسرائيلي للأقصى غضباً وتلته إدانات فلسطينية وأردنية ومصرية. وأوضح الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، أن الرئيس محمود عباس يدين "هجمة التهويد" الشرسة للأقصى، ويجري اتصالات مكثفة بالأطراف العربية والإقليمية والدولية. كما دانت وزارة الخارجية بشدّة فرض التقسيم الزماني والمكاني بالقوة على الأقصى وباحاته من الساعة السابعة صباحاً إلى الحادية عشرة كمرحلة أولى، والحملة العسكرية المنظّمة لتثبيت التقسيم الزماني كأمر واقع مستمر. ودعت فصائل المقاومة الفلسطينية إلى النفير العام نصرة للأقصى. وحذّر الأردن الذي يتولى الإشراف على المقدسات في القدس، ومصر التي كانت الدولة العربية الأولى التي وقّعت معاهدة سلام مع "إسرائيل"، من خطورة تأجيج الصراع الديني، وانعكاساته عبر تقويض عملية السلام.

 كما رفض وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في كلمته خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية في القاهرة، الانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة ضد الأقصى فجر أمس، مشدداً على أن الأردن صاحب الوصاية على المقدّسات، سيتصدى لهذا التصعيد بكل الوسائل الدبلوماسية.

وشدد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو في بيان، على أن الدولة العبرية "ستحافظ بكل الوسائل على الوضع القائم وعلى القانون والنظام في جبل الهيكل" (الأقصى)، متوعّداً بملاحقة "المخلّين بالنظام كي نتيح حرية العبادة في هذا المكان المقدس".

وجاء كلام نتانياهو بعد أيام قليلة على كشف وسائل إعلام عبرية أن حكومته ناقشت مخططاً لفصل الأقصى وتقسيمه مكانياً بين المسلمين واليهود قبل نهاية السنة، بعدما قامت بتقسيمه زمانياً، باعتبار أن ظروف المنطقة "تشكل فرصة مناسبة" لحسم ذلك، وصولاً إلى "الهدف الاستراتيجي المتمثل في السيطرة على كامل المسجد وبناء الهيكل مكانه".

واعتبر مسؤولو الأوقاف الإسلامية في القدس ما حصل أمس تقسيماً زمنياً للمسجد من دون إعلان رسمي، وبما يمهّد لتقسيمه مكانياً على غرار ما جرى في الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل. وتابع الشيخ عزام سلهب "إغلاق السلطات المسجد أمام المسلمين وفتحه حصرياً لليهود للاحتفال بالسنة العبرية هو تقسيم زماني لا يعتريه أي شك".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال تفرض التقسيم الزماني على المسجد الأقصى قوات الاحتلال تفرض التقسيم الزماني على المسجد الأقصى



GMT 09:03 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
  مصر اليوم - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 12:01 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
  مصر اليوم - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 11:15 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات

GMT 11:58 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
  مصر اليوم - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 09:14 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الثور

GMT 20:16 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

تفاصيل حقيقة تعرض مصر لعاصفة "كاسيلدا"

GMT 01:09 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

شاب يذبح شقيقته بسكين في قنا لخلافات عائلية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon