توقيت القاهرة المحلي 09:42:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

عقبات تعترض طريق تشكيل حكومة ائتلافية في تركيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عقبات تعترض طريق تشكيل حكومة ائتلافية في تركيا

اردوغان
أنقرة - مصر اليوم

عد ساعات قليلة من انتهاء أحمد داود أوغول رئيس الوزراء التركي المكلف بتشكيل حكومة ائتلافية من الجولة الأولي من المشاورات مع الأحزاب الفائزة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من يونيو الماضي هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالرجوع مرة أخري لإرادة الشعب وإجراء انتخابات مبكرة في حال فشل تشكيل الحكومة الائتلافية.

وتشير تصريحات أردوغان، التي جاءت عقب صلاة العيد يوم /الجمعة/ الماضي ويراها بعض المحللين مؤشرا قويا على رغبته للعودة مرة أخري للشعب بعد استطلاعات الرأي التي تؤكد تزايد شعبية حزبه 5% مما سيمكنه من تشكيل حكومة منفردا، إلى أن جولة المفاوضات الأولي فشلت في إحراز أي تقدم على سبيل تشكيل حكومة وحدة وطنية وأن هناك عقبات جمة تقف في طريق تشكيلها.

وبحسب النتائج الرسمية للانتخابات العامة التي شهدتها تركيا في 7 يونيو الماضي، لم يتمكن أي حزب من تحقيق أغلبية لتشكيل الحكومة بمفرده، حيث فاز حزب "العدالة والتنمية" (محافظ) بـ 258 مقعدا من أصل 550، عدد مقاعد البرلمان، فيما حصد "حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديمقراطي (132 مقعدا، وحزب الحركة القومية (يمين) 80 مقعدا، وحزب الشعوب الديمقراطي (مناصر للقضية الكردية) 80 مقعدا.

وقد استهل أوغلو، مفاوضات تشكيل الحكومة الائتلافية، الأسبوع الماضي بدأها، بلقاء زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كليجدار أوغلو، بينما التقي الثلاثاء مع رئيس حزب الحركة القومية، دولت باهتشلي، والأربعاء مع الرئيسين المشاركين لحزب الشعوب الديمقراطي، صلاح الدين دميرطاش، وفيجن يوكسك داغ.

وعقب هذه المفاوضات قام أوغلو، بالاتصال هاتفيا بجميع رؤساء حزبه في الولايات التركية المختلفة وأعطاهم تعليمات بضرورة الاستعداد للانتخابات في أي وقت. وجاءت هذه التصريحات بمناسبة عيد الفطر المبارك، كما أطلع أوغلو منهم على المعلومات حول الفعاليات والزيارات التي أجروها في العيد.

وأعلم داوود أوغلو رؤساء حزبه في الولايات عن قيامهم بمباحثاتهم مع الأحزاب لبحث سبل تشكيل حكومة ائتلافية، وأنهم سيواصلون المباحثات حتى النهاية".

لكنه لفت على ضرورة استعداد رؤساء حزبه للانتخابات المبكرة وكأنها من الممكن أن تقام في أية لحظة. تحسبا في حال فشل مساعي تشكيل الحكومة، وداعيا إياهم لمواصلة العمل خلال هذه الفترة والالتقاء بالناخبين في الولايات التركية على الدوام في هذه المرحلة.

وكانت الأحزاب التركية المعارضة قد وضعت شروطا رأها "العدالة والتنمية" "شبه تعجيزية" للمشاركة في حكومة ائتلافية حيث وضع "الحركة القومية" ثلاثة شروط في مقدمتها إلغاء عملية السلام مع الأكراد، بينما صاغ "الشعب الجمهوري" 14 مبدأ ينبغي على العدالة والتنمية القبول بها إن أراد الائتلاف الحكومي معه، من بينها "إعادة الرئيس أردوغان إلى الإطار الدستوري وهي شروط يبدو أن العدالة والتنمية لن يقبل بها مطلقا.

وبعد الانتهاء من الجولة الأولي قال زعيم حزب الحركة القومية دولت باهتشلي" إننا نفضل التوجه إلى انتخابات مبكرة، بدلا من دعم حكومة أقلية". واعتبر أن دعم حكومة أقلية، سيعني دعما لحزب "العدالة والتنمية".

كما جدد باهتشلي، موقف حزبه بخصوص موضوع الحكومة الائتلافية، لافتا إلى أنهم لا يرغبون في المشاركة فيها، بل لعب دور المعارضة الرئيسية. وأعرب باهتشلي عن اعتقاده، بأن حزبه سيزيد من نسبة أصواته، إذا توجهت البلاد إلى انتخابات مبكرة، في حال الفشل في تشكيل حكومة ائتلافية، وأن "الشعب سيقول: هناك حاجة لحزب الحركة القومية. نريد أن نوصله إلى الحكم".

ويبدو أن هذا لم يكن هذا موقف حزب "الحركة القومية" وحده بل يتفق معه حزب "الشعوب الديمقراطي" (الكردي) حسبما صرح وزير التجارة والجمارك التركي نور الدين جانيكلي الذي أكد أن حزبي "الشعوب الديمقراطي" والحركة القومية يواصلان استراتيجيتهما للبقاء خارج الحكومة الائتلافية والتي أعلنا عنها منذ ظهور نتائج الانتخابات.

وأضاف أن حزبي الحركة القومية والشعوب الديمقراطي، يفضل كل منهما العمل كحزب معارض، والانتظار لحين تبلور نتائج التفاوض بين حزبي العدالة والتنمية والشعب الجمهوري. 

وأشار جانيكلي إلى أنه في حال عدم حدوث مفاجأة غير اعتيادي فإنه يبدو أن أحزاب المعارضة ستظل خارج صورة تشكيل الائتلاف.

لكنه قال إن الأبواب لم تغلق تماما مع حزب الحركة القومية، إلا أن إمكانية تشكيل ائتلاف معه قد انخفضت بدرجة كبيرة"، مضيفا أن تشكيل حكومة مع حزب "الشعب الجمهوري" هو الخيار الوحيد المتبقي.

ويرغب رئيس الوزراء التركي زعيم حزب العدالة والتنمية أحمد داود أوغلو في إنهاء عملية التفاوض من أجل تشكيل ائتلاف بنجاح، حسبما صرح الوزير، مشيرا إلى أن "المفاوضات مع الشعب الجمهوري يجب أن تستمر".

ويعضد من هذه التصريحات ما أعلنه نائب رئيس الوزراء التركي يالتشين أق دوغان الذي قال: إن موقف حزب الشعب الجمهوري (ثاني أكبر حزب في البرلمان) في مشاورات تشكيل الحكومة الإئتلافية يعد الأكثر وضوحا.

وتعد هذه التصريحات شعاع أمل من وجهة نظر أعضاء حزب "العدالة والتنمية" من أجل تشكيل حكومة ائتلافية بين "العدالة والتنمية" "والشعب الجمهوري" وهو ما بدا في صمت المسؤولين من حزب الشعب الجمهوري في إعلان موقفهم من الرفض أو الموافقة على مشاركتهم في حكومة ائتلافية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقبات تعترض طريق تشكيل حكومة ائتلافية في تركيا عقبات تعترض طريق تشكيل حكومة ائتلافية في تركيا



GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بلقيس تقترب من 11 مليون مشاهدة بـ تعالى تشوف

GMT 00:24 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سيناتور أميركي: سنخرج أردوغان من سوريا

GMT 22:48 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج في ريف حلب

GMT 21:33 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب يعتدي على فتاة عربية بطريقة وحشية وبطل عالمي يتدخل

GMT 21:24 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بيلوسي تدعو الكونغرس لإلغاء قرار ترامب حول سوريا

نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز اختارت بلايزر

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:48 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا
  مصر اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 04:23 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
  مصر اليوم - متاجر آبل استور في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 02:14 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
  مصر اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 05:07 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
  مصر اليوم - الساحة الحمراء قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 19:47 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

انقلاب سيارة نقل أعلى كوبري طرة في المعادي

GMT 10:00 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

جوجل تعلن عن 3 طرق جديدة لإخفاء نشاطك

GMT 01:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

التفاصيل الكاملة لإصابة محمد صلاح القوية

GMT 18:02 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة والد مدرب منتخب مصر سيد معوض

GMT 16:30 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

الزمالك يفوت الفرصة على جينيراسيون السنغالي

GMT 02:40 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

اعتمدي صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم مؤخرًا
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon