توقيت القاهرة المحلي 22:06:56 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 22:06:56 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تأجيل محاكمة " بديع" و104 آخرين لاتهامهم في أحداث عنف الإسماعيلة إلى جلسة الأحد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تأجيل محاكمة  بديع و104 آخرين لاتهامهم في أحداث عنف الإسماعيلة إلى جلسة الأحد

تأجيل محاكمة " بديع"
القاهرة - محمود حساني

قررت محكمة جنايات الإسماعيلية ، السبت ، برئاسة المستشار محمد سعيد الشربينى ،  والمنعقدة  في أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس، تأجيل نظر جلسة محاكمة "محمد بديع" مرشد جماعة الإخوان و104 متهمين آخرين  في قضية " أحداث عنف الإسماعيلية " ، إلى الغد لسماع مرافعة النيابة العامة، مع استمرار حبس المتهمين.

وفى بداية الجلسة ، وجه رئيس هيئة المحكمة ، حديثه إلى المتهمين ، قائلا: "راعيت فيكم معايير تفرضها أصول الإنسانية واعتبارات العدالة، وأما عن الإنسانية فكلنا بشر ويجب أن يكون هناك احترام، وأما عن العدالة فأن المتهم برئ حتى تثبت إدانته، وساحات المحاكم لها أصول تفرضها، فما حصل  خلال الجلسة السابقة من هتافات أرجو ألا تكرر، وأنتم على وعى وثقافة وعلم، وأدعو الله أن تصل الأمور إلى ما يرضى الله، وأنا لا أحب أن يكون هناك حواجز بينى وبينكم، ولا أحب القفص الزجاجى".

وبدأت المحكمة بالأستماع إلى أقوال الشاهد "محمد حسام" 22 سنة، قائلا بعد حلفه اليمين القانونية، أنه بعد بيان 3 يوليو وعزل الرئيس الأسبق "محمد مرسى" من قبل المشير السيسى نزلنا للاحتفال، فقاطعه القاضى قائلا له "إن المشير السيسى لم يعزل مرسى، ولكنها كانت إرادة شعب"، فاستكمل الشاهد وبعدها بدأ الضرب بين الشباب وبين أنصار جماعة الإخوان، وعندما ذهبنا ناحية الأحداث كانت هناك اشتباكات، وتم استخدام فرد الخرطوش، ومعظمنا طلاب بالجامعات.

وأضاف الشاهد أنه كانت هناك سنج بحوزة المتظاهرين، وكان هناك أشخاص يطلقون الأعيرة النارية، بواسطة أشخاص يرتدون جلاليب، وكان ذلك فى الساعة الثانية عشر ليلا، وكان يحوزتهم لافتات تحمل صور "مرسى" وبديع، وهناك صور معلقة على مبنى المحافظة، وبعدها جاءت مدرعتان حتى رحيل المتظاهرين.

وسأل الدفاع الشاهد سؤالا باشتراكه فى مظاهرات ضد الرئيس الأسبق محمد مرسى، فأجاب الشاهد أنه كان فى مظاهرة من يوم 3 يونيو حتى عزل "مرسى"، وكان هناك آلاف من المشاركين، وسأل الدفاع الشاهد "هل كانت الشرطة بجانبكم يوم الأحداث" فرد الشاهد الشرطة كانت تقف فى المنتصف

 كما استمعت هيئة المحكمة ، خلال جلسة اليوم ،  إلى أقوال الشاهد "محمد فتحى حامد" 41 سنة ، مدرس ثانوى، والذى أكد بعد حلفه اليمين القانونية، أنه كان متوجها لشراء أدوات للمزرعة، وقام بركن سيارته، وبعد شرائه أدوية كان هناك إطلاق نيران، وفى الصباح فوجئ بسيارته تم حرقها، ولم يشاهد محدث التلفيات بسيارته، ولكنه حرر محضر بذلك.

وتعود وقائع القضية إلى عام 2013 ، عندما وقعت اشتباكات بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى وأجهزة الأمن أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية لفض اعتصام أنصار مرسى، وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين .

وأحال المحامى العام الأول لنيابات الإسماعيلية، فى شهر سبتمبر الماضى إلى محكمة الجنايات، ووجهت النيابة العامة إلى المتهمين من الأول وحتى الرابع والثلاثين تهم تدبير التجمهر أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية وتعريض السلم العام للخطر، وأن الغرض من التجمع كان لارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة، والقتل والتأثير على رجال السلطة العامة فى أداء أعمالهم بالقوة والعنف.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأجيل محاكمة  بديع و104 آخرين لاتهامهم في أحداث عنف الإسماعيلة إلى جلسة الأحد تأجيل محاكمة  بديع و104 آخرين لاتهامهم في أحداث عنف الإسماعيلة إلى جلسة الأحد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأجيل محاكمة  بديع و104 آخرين لاتهامهم في أحداث عنف الإسماعيلة إلى جلسة الأحد تأجيل محاكمة  بديع و104 آخرين لاتهامهم في أحداث عنف الإسماعيلة إلى جلسة الأحد



حملت حقيبة كلاتش خمرية اللون طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون أنيقة خلال "100 سيّدة في عالم التّمويل"

لندن - مصر اليوم
امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات من البلاش المشمشي، في حين زيّنت أذنيها
  مصر اليوم - بومبيو يؤكد أن إيران تشكل أخطر تهديد في المنطقة

GMT 06:40 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

مطاعم يمكنك زيارتها عند ذهابك إلى جزيرة جيرزسي
  مصر اليوم - مطاعم يمكنك زيارتها عند ذهابك إلى جزيرة جيرزسي

GMT 07:43 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

جددي مطبخ بـ 6 طرق فقط مع ميزانية منخفضة
  مصر اليوم - جددي مطبخ بـ 6 طرق فقط مع ميزانية منخفضة

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

انهيار سقف مسجد على المصلين في الدقهلية

GMT 00:46 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

عراقي وزوجته يأكلان 100 طفل وامرأة بسبب الجوع

GMT 07:13 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

عيب خطير في تطبيق "فيس تايم" يسمح للآخرين بالتصنت عليك

GMT 03:13 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

ساري يحسم مصير أودوي وينتظر بديل فابريجاس

GMT 11:21 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

باميلا أندرسون تخطف الأنظار بفستان وردي

GMT 23:16 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

سما المصري تحتفل بعيد الحب عبر "إنستغرام"

GMT 13:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

نتائج قانون السير اللبناني الجديد كارثية

GMT 09:02 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

أشهر خمس تصميمات لبيت الأزياء الفرنسي كريستان ديور

GMT 02:55 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

نقص النوم يؤدي إلى خطر الإصابة بتصلّب الشرايين

GMT 00:14 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"ليفربول" يسقط في فخ التعادل أمام "ليستر سيتي"

GMT 03:24 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

العلم يحذر من "الخطأ الفادح" قبل طهي الدجاج

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

الأمهات اللاتي يعملن بدوام كامل أكثر توترًا

GMT 06:35 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

خبراء يكشفون علاقة "لبن الزبادي" بالضغط
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon