توقيت القاهرة المحلي 01:26:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تأجيل محاكمة الرئيس المعزول " مرسي" في قضية"التخابر" إلى جلسة الغد لسماع باقي الشهود

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تأجيل محاكمة الرئيس المعزول  مرسي في قضيةالتخابر إلى جلسة الغد لسماع باقي الشهود

الرئيس المعزول محمد مرسى
القاهرة - محمود حساني

 قررت محكمة جنايات القاهرة ، السبت، والمنعقدة في أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس ، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، تأجيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و10 متهمين آخرين من أعضاء جماعة الإخوان المحظورة قانوناً، في قضية " التخابر مع قطر" إلى جلسة الغد، لسماع باقي الشهود.

واستمعت هيئة المحكمة ، خلال جلسة اليوم ، إلى الشاهد عبد المجيد صلاح عبد المجيد محمد، عضو بسكرتارية رئاسة الجمهورية منذ عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك، وقال إنه وفقا لاختصاصه الوظيفى فإنه يتبع إدارة السكرتارية الخاصة لإدارة الأرشيف التابعة لرئيس الجمهورية.

وأضاف أن المستندات التى كان يتم حفظها، كانت تأتى من أعضاء السكرتارية العاملين بمكتب أحمد عبد العاطى مدير مكتب رئيس الجمهورية فى ذلك الوقت، وخالد القزاز المختص بالمكاتبات البريدية الواردة إلى الرئاسة والمتعلقة بالشئون الخارجية.

وتابع أن المراسلات التى يتم كان يتم حفظها بالأرشيف، هى المكاتبات العادية بين مؤسسة الرئاسة وإداراتها أو الرئاسة والوزارات، وليست تلك المتعلقة بالأمن القومى والجهات السيادية والأمنية.

وأوضح إن الوثائق والمستندات التى كانت ترد من الجهات السيادية، وتحمل درجة من السرية، كان يتولى حفظها مسئولو السكرتارية بمكتب أحمد عبد العاطى فقط ، مبيناً أن أمين الصيرفى ووائل حسن كانا المختصان باستلام المكاتبات البريدية وعرضها وحفظ المستندات أو المراسلات السرية بداخل مكتب عبد العاطى.

ولفت الشاهد إلى أنه ليست لديه معلومات حول آليات حفظ الوثائق والمستندات بمكتب أحمد عبد العاطي، وأنه لم يدخل هذا المكتب ليرى خزائن حفظ تلك المستندات من عدمه، فضلا عن أنه لم يكن هناك أى تعامل بينه وبين أحمد عبد العاطي، وأن تعليمات حول أرشفة وحفظ المستندات، توجد فى لائحة الحفظ برئاسة الجمهورية، مثل إعداد فهرس بالجهات التى ترد منها المكاتبات، وتقسيم تلك المكاتبات على أساس الجهات المتعامل معها، ولكل جهة دفتر وارد وصادر لإثبات البيانات به، ويتضمن فى الفهرس موجزا لمحتوى المراسلة وليس فحواها كلها، وأن تلك التعليمات ملزمة لكل العاملين بادارة أرشيف رئاسة الجمهورية.

وقال إنه إبان فترة تولى الرئيس الأسبق حسنى مبارك، كان يتم حفظ وأرشفة كافة المكاتبات، بما فيها تلك التى كانت تحمل درجة سرية، ويتم ترقيمها بأرقام مسلسلة وإيداعها بمظروف مغلق لا يتم فتحه إلا فى ضوء تعليمات مدير مكتب رئيس الجمهورية للعرض على الرئيس، ثم يخرج المظروف وبه توقيع سواء بالحفظ أو الرد، لتقوم السكرتارية بتنفيذ التأشيرة الموجودة، فى حين لم تكن الوثائق المتعلقة بالمعلومات العسكرية ترد إلى أرشيف الرئاسة، مبيناً أنه لا يعلم آليات حفظ مثل هذه النوعية من الوثائق. وأكد الشاهد أنه منذ تولى محمد مرسى منصب الرئاسة، لم يرد إلى الأرشيف أى مستند أو مراسلة صادرة من جهة أمنية أو أى وثيقة تحمل درجة من السرية.

كما استمعت هيئة المحكمة ، خلال جلسة اليوم ،إلى الشاهد وحيد أبو النجا عضو اللجنة الفنية المشكلة بقرار من المحكمة لفحص أوراق القضية المحرزة، إنه يعمل بسكرتارية مدير مكتب رئيس الجمهورية، حيث يتولى عرض وارد المكاتبات على مدير مكتب الرئيس منذ عام 1993 .

وتابع ، أنه إبان فترة تولى "مرسي" لمنصبه عمل فى أرشيف مكتب أحمد عبد العاطى فى مبنى آخر بمنطقة منشية البكرى يتبع رئاسة الجمهورية وليس بقصر الاتحادية، وكان عمله يتمثل فى حفظ المكاتبات الواردة من مجلس الوزراء والوزارات، وأنه لم ترسل إليه أية أوراق صادرة عن الجهات الأمنية والرقابية لحفظها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأجيل محاكمة الرئيس المعزول  مرسي في قضيةالتخابر إلى جلسة الغد لسماع باقي الشهود تأجيل محاكمة الرئيس المعزول  مرسي في قضيةالتخابر إلى جلسة الغد لسماع باقي الشهود



GMT 15:44 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الملك سلمان يستقبل الرئيس عباس في الرياض

GMT 15:15 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

حرس الحدود الياباني يبحث عن صيادين كوريين شماليين غارقين

GMT 06:34 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على سعر الجنيه المصري مقابل الدولار الأميركي الأربعاء

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بالزي التقليدي في باكستان

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 05:29 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
  مصر اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 20:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تدشين شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات
  مصر اليوم - تدشين شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 02:58 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة
  مصر اليوم - سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة

GMT 04:23 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
  مصر اليوم - متاجر آبل استور في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة وفاة كاظم الساهر إثر حادث في إحدى دول أوروبا

GMT 09:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

شابة تترك رسالة مؤثرة لوالديها قبل انتحارها في كفر الزيات

GMT 23:23 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مانشيني يؤكد بينامونتي هو مستقبل المنتخب الايطالي

GMT 23:34 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أمير مرتضى يجتمع بميتشو قبل مواجهة الزمالك والمقاصة

GMT 01:20 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حسين الشحات لاعب الأهلي يتعرض لحادث مروع

GMT 22:40 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تفاصيل شجار روس باركلي مع سائق سيارة تاكسي

GMT 10:09 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يتفوّق على كريستيانو رونالدو برقم جديد وينافس ميسي

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الرباط الصليبى "غول" يلتهم ناشئى الإسماعيلى

GMT 06:44 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

دار الشروق تطرح طبعة جديدة من «مثل إيكاروس»

GMT 19:08 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ميتشو فى حيرة قبل مواجهة مصر المقاصة

GMT 18:53 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مينوليه يؤكد أنا واثق من نجاح هازارد في ريال مدريد

GMT 18:45 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي على مقاعد البدلاء امام غلطة سراي

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد لا يزال فان دايك الأفضل في العالم
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon