موفدون كُثُر .. ولا حل!

  مصر اليوم -

موفدون كُثُر  ولا حل

طلال سليمان

يعيش لبنان أعقد فصول حياته السياسية في ظل مناخات الحرب الأهلية التي تجتاح المنطقة لاستيعاب الانتفاضات الشعبية وحرفها عن مسارها الطبيعي، بل وتوظيفها ضد أهدافها الأصلية عبر تدجينها بالشعار الإسلامي واحتمالات إغراقها بالفوضى الدموية.فالتوافق غائب، بل لعله مغيّب بالأمر! والأزمة حادة جداً، وهي تشمل، إلى مشروع الحكومة الجديدة، مصير المجلس النيابي الذي يتعذر عليه الاجتماع لإقرار قانون جديد للانتخابات، أي قانون... وقيادة القوات المسلحة وأركانها التي يحتاج التمديد للقائم بالأمر منها تواقيع المراجع المختصة، وكذلك تعيين البدلاء، إذا أمكن التفاهم على صفقة متكاملة وإن تمّ تنفيذها بالتقسيط.لا مجال لحكومة اللون الواحد، والتورّط في مثل هذه المغامرة (مجدداً) يفتح أبواب جهنم، مرة أخرى أمام هذا الوطن الصغير... والجميل.لا دولة، إذن، في غياب التوافق الذي هو قاعدة للحكم، بل هو بين شروط وجودها... أما نظامها فثابت لا يحول ولا يزول لأنه يعكس إرادة «الدول»، ويمكنها أن تحميه حتى في غياب «دولته».وهكذا يدور لبنان الذي دولته دائماً «قيد التأسيس»، والذي «بلا داخل»، على ذاته، محاذراً الاصطدام بأسباب الخلاف الداخلي، ومحاذراً الاحتراق بنار «الخارج» القريب إلى حد تهاوي الحدود، ومحاذراً الاحتراق بنار «الخارج» البعيد نسبياً، في حين تتمدد نيران الصراع على سوريا، مرة أخرى، إلى العراق، متخذة صيغة الفتنة بين المسلمين سنة وشيعة، مهددة وجود «الأقليات المسيحية» التي هي في أصل تكوين هذه المنطقة من العالم التي كانت مهد الديانات السماوية جميعاً.تستنفر «الدول» سفاراتها، وتبعث بالموفدين تباعاً، حتى وصلت العدوى إلى الاتحاد الروسي الذي أوفد بعض الكبار في وزارة خارجيته فاستمتعوا بالفولكلور اللبناني وهم يطوفون بين قياداته يستمعون إلى ما يعرفون، وينصحونهم بما يعرفون فيرفضون اعتماده للخروج من مأزقهم الحاد... بل المصيري.تجيء السعودية منفردة، هذه المرة، مفترضة أنها تستبطن سائر العرب لوراثة سوريا، وأنها جديرة بتمثيل صاحب القرار في واشنطن، برغم أنه لم يتخذ قراره بعد، متجاهلاً أن الرئيس الفرنسي قد أصابته البحة فحجبت نداءه الحربي، وأن رئيس الوزراء البريطاني قد عدّل في لهجته وإن ظل يحرّض واشنطن على حسم أمرها بإسقاط النظام السوري ولو بذريعة استخدامه السلاح الكيميائي في حربه ضد معارضيه، الكثيرة فصائلهم، المتباينة مطالبهم، التائهة وحدتهم في تشعبات لحاهم الكثة والطويلة فوق سراويلهم ودشداشاتهم المقصوصة تحت الركبة بقليل.تكتشف السعودية أن «بندرها» وحده لا يكفي، حتى لو استمال بأسلوبه المميز بعض القيادات المؤهلة على كسر التوازن الهش بين فريقي الصراع... فمن يكسر التوازن قد يناله ضرر أعظم من المكافأة بكثير.... والزمن لا يتوقف، تتداخل المواعيد المقررة، دستورياً، ولا حل.تتراكم التفاصيل فتسد الطريق أمام مقترحات الحلول التي يتسلى بطرحها الزوار الدوليون، ولا طائف، ولا دوحة.تتزايد أعداد النازحين السوريين الذين تتحوّل مأساتهم التاريخية إلى بازار داخلي ـ عربي ـ دولي، وإلى مخاوف جدية من اختلال التوازن الداخلي، إذا ما استطال وجودهم الاضطراري فتحوّلوا من لاجئين بالاضطرار إلى مقيمين قسراً، أي إلى قوة ضغط على النظام الفريد... ولا منقذ أو متبرع بحل يجنّب هذا البلد الأمين نار الفتنة، و«أبطالها» ما أطالوا لحاهم إلا لهذه الغاية «المباركة». والحل؟! لا أحد في الداخل يملك تصوراً قابلاً للحياة، أقله حتى هذه اللحظة.والخارج مرتاح إلى تحوّل المواجهة في سوريا بين النظام ومعارضيه إلى فوضى دموية تضرب «قلب العروبة النابض»... خصوصاً أنها مرشحة للتمدد في اتجاه العراق، وإلى أنحاء أخرى في الخليج والجزيرة، سيكون ضحيتها الأولى مستقبل الأمة إضافة إلى حاضرها. ولبنان الذي بلا داخل، يمكنه أن يعيش حتى بلا دولته التي قيد التأسيس، والتي كلما أعيد استيلادها قيصرياً تبدت أضعف قدرة على الحياة، وبقي شعبه ممزقاً في كانتونات واقعية وإن تأخر إعلان «استقلالها»، ينتظر معجزات لا تتم لاستنقاذ وحدته التي من دونها لا حياة لكيانه... لو يعلم من يتعجل استقلال الآخرين عنه حتى يعلن «كيانه» الأبدي ـ السرمدي وريثاً وحيداً لنظامه الفريد.. ولو من دون شعب بل شعوب لا تقبل الوحدة إلا اضطراراً! نقلاً عن جريدة السفير

GMT 12:07 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 11:59 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أسرار غضب البشير من وزير خارجيته

GMT 11:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

«عنان» فى التشريفة!

GMT 11:47 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

لعنة دماء الشهداء أصابت عنان!

GMT 11:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

سد النهضة والبنك الدولى

GMT 11:19 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ما حدث للفلسطينيين.. ولنا أيضا!

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

معضلة الثقافة المصرية

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ثورة يناير .. حكاية وطن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موفدون كُثُر  ولا حل موفدون كُثُر  ولا حل



ظهرت بفستان مِن اللون الوردي مع أكمام مغطّاة بالريش

إطلالة مذهلة لـ"كايا جيرير" خلال عرض أزياء لاغرفيلد

باريس - مارينا منصف
قدمت أول عرض لها في مهرجان شانيل من خلال افتتاح أسبوع الموضة في باريس ربيع وصيف 2018 في أكتوبر الماضي، لتعود عارضة الازياء كايا جيرير، مرة أخرى بإطلالة مذهلة خلال  عرض لمصمم الأزياء العالمى كارل لاغرفيلد، الذي يعد من أهم المصممين العالميين في مجال الموضة والأزياء. وظهر جيرير ابنة السوبر موديل سيندي كراوفورد بإطلالة مميزة، وامتاز حياكة الفستان بـ"هوت كوتور" أي "الخياطة الراقية"، فهى تعد آخر صيحات الموضة العالمية. بعد أيام فقط من إعلانها عن مشاركتها مع المصمم الألماني، أثبتت ابنة عارضة الازياء سيندي كروفورد أنها استطاعت ان تعتلي بقوة أعلى قائمتهالافضل عارضات الازياء الشهيرة. ظهرت كايا بفستانًا من اللون الوردى مع أكمام مغطى بالريش، ذات التنورة الواسعة، بالإضافة إلى الأزهار التي تعلو حجاب الدانتيل الأسود، التي برز ملامحها الجميلة، وقد تزين فستانها مع تصميم الأزهار المعقدة التي تطابق تماما حذائها. كما تم إكتشاف مظهر كايا المستوحى من

GMT 10:28 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء
  مصر اليوم - أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء

GMT 08:11 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني
  مصر اليوم - السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني

GMT 10:16 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - رئيسة الوزراء البريطانية ترفض طلب جونسون زيادة الخدمة الصحية

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب
  مصر اليوم - مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon