ممسك بجمر عروبته

  مصر اليوم -

ممسك بجمر عروبته

طلال سلمان

من مجلة أهل النفط بقيادة الرائد عبد الله الطريقي التي أدخلت إلى وعينا قضية ثروتنا التي تستخدم ضد إنساننا وبلادنا، امتدت الصداقة فكريا وشخصياً مع عبد الرحمن منيف، الى مدن الملح. ...وها هو الملح الذي صار ذهباً اسود يحرق عيوننا يا عبد الرحمن ويكاد يحرق بلادنا جميعاً يشوه قيمنا وثقافتناً او ما تبقى منها، يحطم منعتنا الوطنية ويهشم الرابطة القومية وينصر علينا اعداءنا فيهزموننا به. ها هو الملح ـ الذهب الاسود يزيف الدين ويتخذ من البدع سلاحاً ضد اهله، يحصن باعة الاوطان ويزين الخيانة، يقهر الفقراء، يسخرهم في بناء القصور ثم يطردهم من نعيمه. نستذكرك كل يوم ايها المبدع، فها هي مجتمعاتنا تنتقض بارادة الثورة، يملأ شبابها الميادين احتجاجاً، يصدعون عروش الطغاة، فإذا ما قاربوا الانتصار رموهم بالملح الاسود معززاً بالشعار الديني فتنفتح ابواب جهنم الحرب الاهلية لتلتهم البلاد والعباد. لقد اسعدني حظي بأن التقيتك بعد انقطاع قسري وأنت لما تكمل الجزء الاول من روايتك ـ السفر «مدن الملح»، وأطلعتني على بعض فصولها، واتفقنا على ان نباشر نشر هذه الملحمة التي ستكون فتحاً في عالم الادب في «السفير» قبل ان تكتشف عبر الكتابة ان النهرسيمتد طويلاً طويلاً بحيث تصعب متابعة مساره - متقطعا ـ في جريدة يومية. وامتدت الصداقة حوالي نصف قرن، وتوزعت مواعيد اللقاء بين باريس وبيروت ودمشق، وفي كل موعد أعود من لدنك بإبداع روائي جديد، فضلاً عن المحاورات الممتعة التي كانت تتجاوز الكتابة الى بحر الهموم العربية البلا ضفاف. سألتني يوم حاولوا رشوتك بإعادة «الاعتراف» بك واحداً من الرعية وكنت اقدر انك تريد ان تعزز رفضك هذه الغواية المتأخرة حوالي نصف قرن من التشريد والتشهير والقهر وانت ترى طوابير المنافقين والكتبة والسماسرة وباعة جلود العقائد والمبادئ ورايات النضال بثلاثين برميلا من الفضة. وعشنا الى جانبك مع اصدقاء آخرين كثر اذكر منهم من يعيش في قلب المحنة السورية الآن حسين العودات وياسين الشكر، وانت تذوب في قلب المرض كالشمعة ويخفت نورك من دون ان تفقد ايمانك بما عشت عمرك تدافع عنه، تماما كصديقنا المشترك ورفيقك في الإبداع سعد الله ونوس والثالث الذي غادرنا وبقي معنا المبدع ناجي العلي الذي ترجم بعض ما كتبناه وأضاف إليه. اليوم في يوم «السفير» في معرض الكتاب العربي في بيروت التي احببتها حتى العشق، باعتبارها مدينة المدن جميعاً، وهو المعرض الذي ينظمه النادي الثقافي العربي احياء وتذكيراً بالزمن الجميل، رأينا ان ابسط الواجب ان نوجه اليك هذه التحيـة. ايها العربي بالمعنى المطلق للكلمة: من ولد لأب سعودي وام عراقية، وعاش طفولته في عمان، وشبابه في سوريا التي منها اختار شريكة حياته، سعاد، وبعض كهولته، في بغداد، مع اقامة متقطعة في القاهرة وزيارات طويلة لبيروت وجولات في اقطار المغرب بغير ان ننسى اقامته لسنوات في باريس العربية. أما سيرته الأدبية التي تأثرت بالتأكيد بهذا التجوال المتحرر من القيود السياسية للمكان، فأتركها لغيري من البحاثة والنقاد. لقد عرفت عبد الرحمن منيف الانسان الذي عاش مرحلة التحول في النفس العربية بين البدواة والتمدن، وشهد على صدمة المفاجأة باكتشاف الهوة الفاصلة بين بيئاتنا المتخلفة والعالم المتقدم، كما عانى العسف وقسوة السلطة في تعاملها مع الافكار او الآراء التي تحاول مناقشتها. كذلك، فلقد تعلمت كثيراً من «ثمار» التجربة الحزبية العريضة التي عاشها عبد الرحمن منيف والتي أثقلت كتفيه بالمزيد من المرارات، وكان رد فعله ان كرس قلمه للتبشير بغد افضل، ممسكاً بجمر عروبته وان كان قد اعاد صياغتها بعقله مبتعداً بها عن العاطفة التي صورتها في لحظة طوباوية والتي اخذتها مع تجربة السلطة الى الدكتاتورية المصفحة بالشوفينية كي تمنع التفكير والافكار والمفكرين وضوء الشمس. أيها الغائب الذي لا يغيب، ما زلنا نقرأ ما أبدعه قلمك لأنك مثل عدد من المبشرين بالغد، بينهم رفيقاك في سنوات التألق وشريكاك فيها، سعد الله ونوس وناجي العالي، لا تغادرون حياتنا لان مقركم في الوجدان وعلى سن القلم بما سطرتم وبما سوف يبدع الآتون ممن تتلمذوا عليكم ويسطرون. نقلاً عن جريدة "السفير"

GMT 18:22 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا نموذج الدولة التنموية أبقى من نموذجها العسكري؟

GMT 18:04 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

بدعة «معسكر السلام» الإسرائيلي

GMT 17:45 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوزيرة التي تعزف الناي

GMT 17:34 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أميركي وزوجته في ضيافة عائلة سعودية

GMT 14:54 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

من جواهر الإمارات

GMT 14:36 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

قطر.. إرهاب على الأرض وفي الأجواء!

GMT 14:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الواقع غير المعيش

GMT 14:02 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

النظام العالمى الجديد.. وحرب الأسواق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممسك بجمر عروبته ممسك بجمر عروبته



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon