الإفراط فى السياسة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإفراط فى السياسة

د.أسامة الغزالي حرب

عندما أهم بكتابة »كلمات حرة« أضبط نفسى غالبا متلبسا بالحديث فى موضوع »سياسى«! تلك ظاهرة مفهومة، ولكنها ليست صحية على الاطلاق! هى مفهومة، لأكثر من سبب ربما كان أهمها أننا فى مصر ما نزال نعيش فى أجواء تغيير ثورى منذ 25 يناير 2011 ومرورا طبعا بيونيو 2013 حتى اليوم.  صحيح أن الثورات تنطوى- بحكم التعريف- على تغيير شامل فى جميع نواحى الحياة، لكن يظل الشق »السياسى«هو الأبرز حتى الآن،وبعبارة أخرى، فانه فى حين تفترض الثورة احداث تغيير جذرى و شامل وسريع فى مؤسسات الدولة و المجتمع وعلاقاتها و ممارساتها، فاننا لا نستطيع أن نقول أن ذلك هو ماحدث بالفعل، على الأقل حتى الآن،! السبب الثانى، أن المؤسسات الاعلامية والصحفية فى بلادنا أى البلاد الاقل تقدما- اعتادت اعطاء هذا الوزن الزائد لـ «السياسة« باعتباره أكثر المجالات ضوضاء و جذبا للاهنمام و الاثارة،بالقياس الى المجالات الاخرى الاجتماعية و الاقتصادية والثقافية و العلمية...الخ والتى عادة ما تتحدث عن الابتكارات العلمية والانجازات التكنولوجية، فضلا عن الابداعات فى مجالات الفنون و الآداب...الخ اننى أتمنى وأوقن أن كثيرين يشاركوننى ذلك- أن يعود التوازن الى حياتنا العامة لتحتل فيها الجوانب الاجتماعية والعلمية والثقافية ، بكل أبعادها و خصوبتها و غناها ، ما تستحقه من مكانة و اهتمام ومتابعة، وأن ينعكس ذلك على الصحف و المجلات و ملاحقها المتخصصة، وعلى الاعلام المسموع و المرئى. وأخيرا يتبقى القول إنه من المطلوب أيضا، بل من المحتم، أن تتواكب تلك الوسائط كلها مع التحدى المذهل ، فائق السرعة ، الذى أخذت تشكله الوسائط الالكترونية وما صحبها من شبكات التواصل الاجتماعى الجديدة والمتجددة، والتى استجابت لها مجتمعاتنا بدرجة ربما تتجاوز واقعها الاجتماعى و الثقافى، وهذا كله لحسن الحظ- بعيد عن »السياسة« على الأقل بمفاهيمها الضيقة التقليدية، وهذا أيضا ما سوف أستوعبه وأسعى لتطبيقه و ممارسته فى كلماتى التى أرجو أن تكون دائما وفعلا«حرة«!

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإفراط فى السياسة   مصر اليوم - الإفراط فى السياسة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon