طهران والإغراء بانتزاع السلطة في لبنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طهران والإغراء بانتزاع السلطة في لبنان

أمير طاهري

حتى وقت قريب كان التوافق بين المحللين في السياسة الإقليمية يتمثل في أن القوى المتورطة في السياسة المعقدة لدولة لبنان ليس لديها أي مصلحة في دفع هذا البلد نحو مواجهة أزمة كبيرة. وهناك ثلاثة أسباب لتدعيم هذا الأمر. فأولا: لم تحصل الجماعات المتنافسة في لبنان على الاستفادة المبدئية اللازمة للسعي للحصول على السلطة الكاملة. وثانيا: أن هذه الأطراف الإقليمية والعالمية المتنافسة كانت مشغولة جدا بدول أخرى، بما في ذلك العراق ومصر، بسبب الرغبة في فتح مدخل جديد للأزمة في لبنان. وكان السبب الثالث والأخير يتمثل في أن الحرب في سوريا كانت تعني أن الطرفين – المحور الروسي/ الإيراني والكتلة العربية المدعومة من الغرب – كانا مضطرين إلى ترتيب أولوياتهما من خلال التركيز على صراع السيطرة على الحكم الذي تدور رحاه في دمشق. ورغم ذلك، فربما تكون هذه الأسباب الثلاثة المذكورة أعلاه ليست مقنعة في الوقت الراهن. ولنبدأ بالحديث عن أن الكتلة التي تدعمها إيران تشعر بشكل واضح أن لديها أفضلية في الوقت الحالي. ونجحت الجمهورية الإسلامية في جذب الولايات المتحدة إلى مفاوضات لا نهاية لها بشأن القضية النووية، ومن ثم التخلص من احتمالية شن أي عمل عسكري ضدها سواء من قبل إسرائيل أو أميركا. ويدرك قادة طهران أنه بمجرد انتهاء فترة ولاية الرئيس باراك أوباما، فربما تتغير السياسة الأميركية بشكل جوهري. وبناء على ذلك، يشعر هؤلاء القادة بأن أمامهم فترة لا تتعدى عامين لاستغلال حالة الارتباك والضعف الأميركي وتعزيز مكاسبهم الإقليمية. وقد يكون هذا الافتراض مغريا للملالي لإعادة استخدام مخالبهم في لبنان في محاولة للسيطرة الكاملة على البلد. وطبقا لذلك، فإن الوضع في كل من مصر والعراق – رغم عدم التأكد الكامل من هذا الأمر – وصل إلى حالة مستقرة. وحتى لو ثبت أن ذلك الأمر مجرد حيلة مؤقتة، فإن التخلص من جماعة الإخوان المسلمين من على الساحة المصرية يسمح للكتلة العربية – التي ينتابها القلق بشأن الطموحات الإيرانية – بتحويل اهتمامها إلى بلاد الشام. وفي العراق، نجد أن نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي، ليس مقبولا - رغم ذلك - من قبل الملالي، كما أنه يدرك عدم وجود أي خيار لديه سوى التريث والمماطلة مع طهران حتى لو كان هذا الأمر يعني معاداة الكتلة العربية. ويرجع السبب الثالث وراء احتمالية تغيير الأمور - طالما أن لبنان هو المعني بهذا الشأن – إلى مسار الحرب الدائرة في سوريا. ويعد المحور الروسي - الإيراني، الذي يعمل على بقاء النظام السوري الحالي في الحكم، مقتنعا الآن بإمكانية تحقيق انتصار عسكري نوعا ما. وتتمثل الاستراتيجية الحالية في التركيز على وجود «دولة سوريا التي تحقق الاستفادة لإيران»، أو ما يمكن أن نقول عنه دمشق والظهير الجنوبي التابع لها، مع وجود اتصال مع لبنان، بالإضافة إلى منطقة الشريط الساحلي للبحر الأبيض المتوسط. ويعد هذا الأمر مشابها للاستراتيجية التي تبنتها فرنسا أثناء احتلالها لسوريا حينما واجهت سلسلة من الثورات المعادية للاستعمار. ومع بقاء السيطرة على «دولة سوريا التي تحقق الاستفادة لإيران»، يمكن للمحور الروسي - الإيراني تحقيق مكاسب أخرى، وبناء على ذلك، فما الذي يحول دون تحقيق هذه المكاسب في لبنان؟ وعلى الجانب الآخر من المشهد، نجد أن رغبة الكتلة العربية في تنحي بشار الأسد ربما تكون تعجلا في الوصول إلى النتائج بأن سحق حلفاء حزب الله المستبد في لبنان يعد خطوة مهمة نحو تحرير سوريا. وهناك دلائل في كل مكان بأن طهران لا تخجل من استغلال ثقلها للتأثير على لبنان وما حوله. وظهر هناك رفض واضح من جانب المرشد الأعلى علي خامنئي فيما يتعلق بمحاولات أوباما لاستدراج إيران للدخول في مباحثات بشأن سوريا، كما طلب المرشد من الرئيس حسن روحاني أن يجعل المباحثات مع مجموعة «5+1» مقتصرة على القضية النووية فقط. ومن جانبه، تحدث اللواء حسن فيروزآبادي، رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، عن سوريا ولبنان مرارا وتكرارا، قائلا: «إننا نحتاج إلى هذه الأماكن لكي يتسنى لنا محاربة أعدائنا البعيدين عن حدودنا». وجاءت تصريحات فيروزآبادي خلال أحد اجتماعات الجيش التي انعقدت في طهران في فبراير (شباط) الماضي. وعلاوة على ذلك، نجد أن آية الله محمود نبويان، عضو لجنة الأمن بالمجلس الإسلامي (البرلمان الإيراني البديل)، ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك. وقال نبويان في مؤتمر الجهاد – الذي انعقد بطهران في فبراير الماضي - «يقول البعض إنهم يقدمون تضحيات من أجل سوريا، بيد أن الحقيقة أن سوريا هي التي تقدم تضحيات من أجلنا». ويضيف نبويان: «مع الادعاء بأن إيران كانت على وشك تحقيق (انتصار كبير) في سوريا، فقد قمنا بجلب 150 ألف سوري إلى إيران وقدمنا لهم التدريب العسكري. وبالإضافة إلى ذلك، أرسلنا 50 ألف مقاتل من جناحنا العسكري اللبناني (حزب الله) للقتال بجانب هؤلاء المقاتلين. وقمنا أيضا بتزويد حزب الله بعدد 80 ألف صاروخ لضرب إسرائيل وضمان هزيمة أميركا». ووفقا لما ذكره اللواء إسماعيل قاءاني، نائب القائد العام لفيلق القدس، يعد «الانتصار» المتوقع في سوريا مجرد تمهيد «للانتصار العظيم (الفتح المبين)» الذي ينتظر الجمهورية الإسلامية. وكان قاءاني قد قال الشهر الماضي «لا يمكننا أن نتوقف عند سوريا، فهدفنا يتمثل دائما في قيادة العالم الإسلامي بأسره». وأضاف قاءاني «من الواضح عدم وجود قوى أخرى لديها القدرات اللازمة للاضطلاع بمهام القيادة في العالم الإسلامي». ويرجع السبب – جزئيا - وراء غطرسة طهران إلى الاعتقاد بأن الولايات المتحدة قد نأت بنفسها عن المعادلة الإقليمية – إن لم تكن الدولية. ويقول محمد علي جعفري، قائد الحرس الثوري: «يعرف الأميركيون أنه بإمكاننا مهاجمتهم بقوة في كل مكان، بما في ذلك ضربهم داخل أراضيهم». ورغم ذلك، قام بعض الملالي البارزين بغرس نبرة طائفية واضحة في التعبير عن غطرسة طهران. فعلى سبيل المثال، يزعم آية الله محمد تقي مصباح اليزدي، الأب الروحي للفصيل المتشدد في طهران، أنه يجب على إيران السيطرة على سوريا لكي «تتخلص من الضرر الذي أصاب الإسلام من قبل الأمويين». وأضاف مصباح اليزدي «أيا كان ما ننفقه في هذه البلدان، فلا يجب اعتباره على أنه ميزانية عسكرية عادية مثلما هو الحال بالنسبة لنفقات الجيش الأميركي والروسي، حيث تأتي نفقاتنا في إطار الدفاع عن الدين الحق». ووفقا للوضع السائد في الوقت الراهن، يبدو لبنان معرضا للخطر، كما أن جيشه ليس في موقف يضمن له إنفاذ القانون وتحقيق النظام عبر البلاد. وبفضل الاستثمارات الإيرانية، فغالبا ما يكون لدى حزب الله – جناحها اللبناني - أحدث الأسلحة وبكميات كبيرة تفوق ما يمتلكه الجيش اللبناني. ومع هذا، يتمثل الأمر الأسوأ من ذلك فيما يبدو في أن قادة حزب الله ليس لديهم إرادة مستقلة مع خضوعهم لسيطرة صارمة من قبل طهران. ولم يعد المتحدث باسم الحزب يمارس نشاطه، حيث يجري إرساء الاستراتيجية في طهران مع تنفيذها من قبل الأمين العام للحزب حسن نصر الله الذي تتعامل معه وسائل الإعلام الإيرانية على أنه موظف لدى الجمهورية الإسلامية. ومن خلال تغطية الزيارة الأخيرة لحسن نصر الله إلى طهران، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن شخصية سياسية لبنانية مهمة حضرت اجتماعا مع المرشد الأعلى من أجل «تقديم تقرير عن الوضع في لبنان وتلقي التعليمات اللازمة حيال ذلك». ربما يؤدي انتزاع السلطة في لبنان إلى تمكين خامنئي من صرف الانتباه عن التنازلات التي يضطر إلى تقديمها فيما يخص القضية النووية من أجل الحيلولة دون حدوث ضعف اقتصادي في إيران. وفي حال حدوث ذلك، فمن الممكن أن يكون هذا الأمر سيئا لدولة لبنان. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طهران والإغراء بانتزاع السلطة في لبنان   مصر اليوم - طهران والإغراء بانتزاع السلطة في لبنان



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon