أوباما والقنبلة و الفتوى

  مصر اليوم -

أوباما والقنبلة و الفتوى

أمير طاهري

في محاولته لممارسة الضغوط من أجل منع فرض المزيد من العقوبات ضد إيران على خلفية برنامجها النووي، غالبا ما يستند الرئيس باراك أوباما في أحاديثه إلى «فتوى دينية»، يُقال: إن المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، هو الذي أصدرها. وتؤكد تلك «الفتوى»، حسبما يشير أوباما، على مزاعم طهران بأن برنامجها النووي ذو طبيعة سلمية تماما. لا ينقل أوباما نص تلك «الفتوى» الغامضة، كما لا يخبرنا أين ومتى سمع بها. المشكلة الحقيقية هي أنه لم يسمع أحد في حقيقة الأمر بتلك «الفتوى»، رغم أن الكثيرين علقوا على مضمونها. الغريب أن بعض الملالي يستشهدون بأوباما نفسه كمصدر لتأكيد صحة وجود تلك «الفتوى». وفي أحد تقاريرها الإخبارية الأسبوع الماضي، نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الرسمية (IRNA) عن آية الله محمود يوسفواند، الذي عرفه التقرير بأنه فقيه وعضو المركز العلمي، قوله: «أصدر مرشدنا الأعلى فتوى بمنع استخدام الأسلحة النووية، وهو ما أكده رئيس الولايات المتحدة». ويُعتبر يوسفواند واحدا من بين أكثر من 100 ملالي ومسؤول حكومي حضروا مؤتمرا، استمر على مدى يومين في طهران، لبحث «وجهة النظر الدينية بشأن الأسلحة النووية». لم يقل أحد من الحاضرين أنه سمع أو رأى نص «الفتوى» المزعومة. كما لم يقل أحد منهم أنه يُقصد بتلك «الفتوى» - إن كانت موجودة بالأساس - منع إيران من الحصول على الوسائل التي تمكنها من صنع القنبلة النووية. وأشار بعض المتحدثين خلال المؤتمر، ومن بينهم يوسفواند، أن استخدام الأسلحة النووية، بغض النظر عن التخزين أو صنعها، ربما يكون محرما من الناحية الدينية. ويضيف يوسفواند أن «الإسلام يستخدم كلمة (إفساد) لمنع استخدام عدد من أسلحة الدمار الشامل. ويشير مصطلح (الإفساد) بالتحديد إلى بعض الأمور، من بينها تلويث مصادر المياه وقطع أشجار الغابات واللجوء إلى إشعال الحرائق كسلاح من أسلحة الحرب». ويتساءل آية الله يوسفواند بعد ذلك عما إذا كان من الممكن تطبيق مصطلح «الإفساد» على الأسلحة النووية، لكنه لا يقدم رأيا محددا في هذا الشأن. بمعنى آخر، لا ينطبق مصطلح «الإفساد» على الأسلحة النووية حتى هذه اللحظة. ويُشير فقيه آخر يُدعى علي رضا قربانية إلى أن تبني «موقف إسلامي» فيما يخص الأسلحة النووية لن يكون أمرا سهلا. ويشرح قربانية ذلك بقوله إنه لا يمكن حظر مثل هذه الأسلحة «لأنها لا تميز أهدافها»، بمعنى أن الأسلحة النووية يمكنها «أن تمحو المسلمين وكذلك الكفار» مضيفا أنه من ناحية أخرى تؤكد «ضوابط الحرب من وجهة نظر الإسلام الشيعي» بقوة على استخدام أي نوع من الأسلحة تساهم في التعجيل بتدمير أعداء «الأمة». وحسب رأي قربانية، فإن استخدام الأسلحة النووية يندرج تحت مبدأ «ما يرجى به الفتح». وهكذا، فإنه لا ينبغي تجنب امتلاك القنبلة النووية، لأنه من الممكن أن تضمن للمؤمنين تحقيق انتصار نهائي في حربهم ضد الكفار. ومما يزيد الأمر تعقيدا، زعم آية الله «باهمان أكبري» أن تصريحات خامنئي، بغض النظر عن «الفتوى» التي ربما لا توجد من الأصل، تشير إلى أن الجمهورية الإسلامية ترى الأسلحة النووية «كسلاح ردع تؤمن تدميرا بالمثل لقدرات الخصم». بمعنى آخر، من الممكن أن يكون تطوير ترسانة أسلحة نووية لأغراض الردع مباحا. كما يشير أكبري إلى أنه يمكن مناقشة قضية ترسانة الأسلحة النووية «في نفس السياق فيما يخص أسلحة الدمار الشامل الأخرى، بما في ذلك الأسلحة الكيماوية والبيولوجية». وهذا يعني أنه لا ينبغي مناقشة الأسلحة النووية على أساس أنها مسألة منفردة، بافتراض أنها مصدر الشر الأعظم. وخلال المؤتمر، انتقد اثنان من علماء الدين، هما محمود حكماتينه وهشام زعفراني، أكبري بسبب عدم إشارته إلى «فتوى» خامنئي. والسبب، بالطبع، وراء عدم إشارة أكبري لتلك «الفتوى» هو أنه وكثيرون غيره لم يروا أو يسمعوا بوجود «الفتوى» من الأساس. أما أقرب إشارة لـ«فتوى» خامنئي، فقد جاءت خلال كلمة ألقاها المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالفندي، عندما قال: «مرشدنا الأعلى حدد لنا الشعار الخاص بنا: (لا ينبغي لأي دولة أن تمتلك الأسلحة النووية، إنما ينبغي السماح لجميع الدول بامتلاك الطاقة النووية)». وبعبارة أخرى، فإن الجمهورية الإسلامية على استعداد للتخلي عن الجوانب العسكرية لبرنامجها النووي فقط في سياق عملية لنزع الأسلحة النووية على الصعيد العالمي. أما إذا كان الآخرون يمتلكون السلاح النووي، فلماذا تحرم إيران نفسها من امتلاك ذلك السلاح؟ وخلال المؤتمر، استشهد آية الله حسن ممدوحي، عضو رابطة «مدرسي الحوزة العلمية بمدينة قم»، بجملة غامضة، قالها الفقيد آية الله عزيز الله خوشوقت، مفادها بأن الإمام الغائب سينهي غيبته الكبرى فقط عندما يكون «سيفه» جاهزا. يقول ممدوحي إن «عودة الإمام المهدي (الإمام الغائب) مشروطة بما يقوم به علماؤنا في المجال النووي» دون الخوض في تفاصيل أخرى. وتزعم وسائل الإعلام في طهران أن «سيف الإمام الغائب» في الوقت المعاصر يعني امتلاك ترسانة نووية. وبعد أسبوع من انعقاد المؤتمر، قال آية الله أحمد جنتي، عضو مجلس صيانة الدستور، خلال إحدى خطب الجمعة، إن عودة الإمام المهدي باتت «وشيكة» بفضل «التقدم الرائع» الذي تحققه الجمهورية الإسلامية في إيران. ويُعتبر آية الله خوشوقت، الذي توفي العام الماضي، معلم خامنئي، وأحد أقوى المعارضين لمفاوضات قد تؤدي إلى الحد من أي جانب من جوانب برنامج الجمهورية الإسلامية النووي. وقد حظيت آراء خوشوقت بالتأييد وسط عدد من رجال الدين الموالين للخميني، الذين قالوا: إنه ليس هناك أي مبرر لتقديم تنازلات لمجموعة 5+1 في ظل تراجع نفوذ الولايات المتحدة في عهد أوباما. كما أصدر أحد رجال الدين البارزين، آية الله محمود نبويان، مقالا يقع في 40 صفحة، أكد فيه أن طهران أصبحت الآن في موقف يمكنها من أن تقول لباقي القوى في العالم: «توقفوا عن إزعاجي». وهناك أيضا مناصر آخر لهذا الرأي هو محمد جواد لاريجاني، نجل أحد رجال الدين وشقيق رئيس السلطة القضائية في إيران، صادق لاريجاني. يقول جواد لاريجاني إنه ينبغي على القوى الإسلامية أن تطلب من القوى غير الإسلامية بأن «تخضع» لـ«كلمة الله العليا». في عام 1988، حمل جواد لاريجاني خطابا من آية الله الخميني إلى ميخائيل غورباتشوف، يدعو فيه الرئيس السوفياتي لاعتناق المذهب الشيعي. سيحسن الرئيس أوباما صنعا بأن ينظر في ثلاث نقاط قبل أن يقرع طبول الحرب ضد الملالي. أولى هذه النقاط هي «الفتوى» الشهيرة، سواء كانت غير موجودة أو صيغت بطريقة مشوشة تجعلها مفتوحة على الكثير من التفسيرات المختلفة. أقل ما ينبغي على أوباما فعله هو أن يطلب رؤية تلك «الفتوى»، التي يدافع عنها وكأنها نص يفوق حتى القانون الدولي. النقطة الثانية هي أن لا ينظر لخامنئي عادة على أنه ذو قيمة دينية كبيرة، برغم كونه واحدا من أكبر الشخصيات السياسية في طهران. وحسب المعايير الدينية، فإن أيا من آيات الله العظمى الـ10 أو الـ12، أو حتى أي شخصية من مئات رجال الدين الأقل مرتبة، يمكنهم تفنيد «فتاوى» خامنئي. النقطة الثالثة والأخيرة، ينبغي على أوباما أن يعرف أن مشروع إيران النووي هو قضية سياسية، وليس مسألة دينية يمكن تسويتها عن طريق إصدار «فتوى» تبقى في جميع الأحوال مجرد رأي غير ملزم من الناحية القانونية لأي فرض، ناهيك عن الجمهورية الإسلامية باعتبارها دولة قومية

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

GMT 01:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال السادات

GMT 01:21 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

فتنة الخمسين!

GMT 01:19 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ليس كلاماً عابراً

GMT 01:07 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لافتات الانتخابات

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما والقنبلة و الفتوى أوباما والقنبلة و الفتوى



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon