الخارجية الإماراتية تعلن أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قرار 2231 يؤكد استمرار إيران في سلوكها التوسعي والمزعزع للاستقرار في المنطقة وتأجيجها الصراع في اليمن الخارجية الإماراتية تعلن أن الأدلة التي قدمتها الولايات المتحدة اليوم لا تترك مجالا للشك بشأن تجاهل إيران الصارخ لالتزاماتها نحو الأمم المتحدة ودورها في انتشار الأسلحة والاتجار بها المعارضة السورية تؤكد أن روسيا وحدها غير كافية للضغط على النظام للسير نحو الحل السياسي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح أن القيادة السعودية هي بوصلة عملنا ضمن التحالف العربي وفي مواجهة الإرهاب والأطماع الإيرانية فتح معبر رفح 4 أيام لعبور العالقين والحالات الإنسانية مجلس النواب الأميركي يصادق على مشروع قانون من شأنه تعزيز الرقابة على شراء إيران طائرات تجارية مصادر في البنتاغون تعلن أن مقاتلتان أميركيتان من طراز أف 22 تعترضان مقاتلتين روسيتين في الأجواء السور مقتل القيادي أنور عبدالله محسن زيد المساوى إثر استهدافهم من قبل طيران التحالف العربي "التلفزيون السوري" الجهات الأمنية تفكك سيارتين مفخختين بعشرات العبوات الناسفة على طريق "البصيرة -أبو الشامات" في ريف حمص اندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والحوثيين في القصر الجمهوري شرق مدينة تعز جنوب اليمن.
أخبار عاجلة

لغة أكاديمية مفهومة (2-2)

  مصر اليوم -

لغة أكاديمية مفهومة 22

عمار علي حسن

ذكرت فى مقالى السابق أربعة أسباب تقضى ضرورة أن يكتب الأكاديميون بلغة سلسة ومفهومة، وهنا أكمل.. والسبب الخامس فى نظرى هو أن العلم يجب أن يروم التغيير وإلا تحول إلى سفسطة فارغة أو قلائد للزينة. وقد يقول قائل إن هذا التغيير قد يكمن فى صناعة التلاميذ بالمدارس والجامعات، وإن هذا يكفى فى حد ذاته، ومن ثم لا حاجة لمد الأكاديميين أنوفهم خارج نطاق عملهم الأصلى. لكن هذه رؤية قاصرة لا تتصل بالواقع المعيش على أى حال من الأحوال. فالثابت أن أغلب تلاميذ العلم وطلابه تنقطع صلتهم بالدراسات الأكاديمية الصرف فور تخرجهم، إذ تأخذهم الحياة فى دواماتها التى لا تنتهى، حيث العمل والأسرة والصحاب وأوقات الترفيه، وبعض هؤلاء، خاصة فى مجتمعاتنا العربية، إن اتصلوا بعالم الكتب فإن اتصالهم ينصبّ على الكتب الثقافية والعلمية المبسطة. ومن هنا فإن صياغة الدراسات الأكاديمية بلغة جذابة وأخّاذة ومفهومة يساعد فى اتساع رقعة من تربطهم صلات متينة بعالم الأفكار والمعلومات، وبالتالى يكبر حجم الكتلة الحية فى الأمة، التى تنتجها تنمية إنسانية يقظة ودائمة. فضلاً عن هذا فإن ذلك التبسط غير المخل بشروط العلم وكفاءته يسهم فى إضافة مجموعات جديدة ممن تمكنوا من محو أميتهم إلى هذه الكتلة التى تؤمن بأن المعرفة سلطة وقوة، ليس للفرد فحسب، بل للمجتمع بأسره.والسبب السادس أنه لا يوجد حسم فى العلم الإنسانى بشتى فروعه، وهذه مسلّمة يقتنع بها الجميع، وما دام هذا الحسم غير موجود فإن الاحتجاج بضرورة جفاف اللغة وجفائها بدعوى الحفاظ على التقاليد الأكاديمية الصارمة، والتى يحتاجها السعى إلى الوصول لنتائج دقيقة، لا يقف على قدمين صلبتين. فالعلوم التطبيقية أو البحتة نفسها تشهد تطوراً هى الأخرى، ونظرياتها التى يعتقد كثيرون أنها راسخة كالجبال الرواسى يأتى من يهزها من جذورها ويضيف إليها أو يُسقطها. فنظريات إسحق نيوتن هزها ألبرت أينشتين بنظرية النسبية، ونحن نعيش اليوم مرحلة ما بعد أينشتين، حيث تتم مراجعة بعض مقولاته ومعادلاته.والسبب السابع هو وجود أكاديميين كثر من ضعاف القدرات وقليلى الموهبة، ومثل هؤلاء يكتبون بلغة غير مفهومة لأنهم هم أنفسهم لا يفهمون جيداً القضايا التى يكتبون عنها، ولا يلمون إلماماً دقيقاً بالتخصصات التى ينصرف إليها تعلمهم واشتغالهم. ومن المعروف أن من لا يفهم ليس بوسعه أن يُفهّم، وأن من يتبحر فى علم ما أو تخصص معين يستطيع أن يعبّر عنه بطريقة مفهومة تماماً، وبلغة سهلة ومختصرة، فكما قال النفرى: «إذا اتسعت الرؤية ضاقت العبارة». علاوة على هذا فإن بعض الأكاديميين يلجأون إلى ترجمة دراسات وأبحاث ونصوص مكتوبة بلغات أجنبية من دون أن يفهموها على الوجه الأكمل، ومن ثم تأتى لغتهم ملتوية وغير منبسطة ومفككة، تبدو فى بعض المواضع كأنها نوع من الهذيان.أما السبب الثامن فيتعلق بخطورة أن تترك ساحات ومساحات القراءة والاطلاع خارج الجامعة لكثير من الكتابات الهابطة والمبتذلة التى تبشر بالفوضى والخواء أو تعتمد على الغرائز، أو تتصف بالخطابة والإنشائية، وتخاصم المنهج العلمى فى التفكير. فمثل هذا المنتج المعرفى قد يحتشد بالمعلومات المغلوطة، والأخطر من هذا، فإنه قد يعتمد على طرق تفكير معوجّة أو غير علمية. وهذا الوضع يؤدى إلى زيادة تشوه العقل الجمعى للأمة، ولا يساعد الناس فى أن يتعاملوا بطريقة ناجعة مع المشكلات الحياتية، سواء هذه التى تعترض طريقهم كأفراد، أو تلك التى تعوق تقدم المجتمع برمّته. وحرص الأكاديميين الثقات على أن يدفعوا بإنتاجهم العلمى إلى خارج أسوار الجامعة سيساعد، من دون شك، فى حصار هذه الكتابات العشوائية، ومن ثم يحمى المواطنين منها.والسبب التاسع هو أن اشتباك الأكاديميين مع المجتمع يشجعهم على الإنتاج المعرفى الغزير، لا سيما فى جامعاتنا التى يتوقف جهد أغلب أساتذتها عند حدود تقديم أبحاث الترقى، وتصبح أطروحاتهم للدكتوراه هى أكبر وأهم بحث علمى فى حياتهم. فالخروج إلى فضاء المجتمع الرحيب يمنح هؤلاء الأساتذة شهرة ومكانة وقد يدرّ عليهم عائداً مادياً يساهم فى بناء استقلالهم واستقامتهم العلمية، التى كثيراً ما يجرحها العوز والاحتياج إلى ما فى يد السلطة من منافع وعطايا.لكل هذا استقر فى يقينى ميلٌ جارف إلى ضرورة أن يقفز الأكاديميون خارج أسوار جامعاتهم، وليقتصر قراء دراساتهم وأطروحاتهم المصاغة بلغة بحثية جافة على أعضاء لجان الترقى، وحاضرى السيمينارات العلمية، ومناقشى الرسائل الجامعية.

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لغة أكاديمية مفهومة 22 لغة أكاديمية مفهومة 22



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon