الثورة لدى نجيب محفوظ (2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثورة لدى نجيب محفوظ 2

عمار علي حسن

  لكن ثورة 19 العظيمة لم تلبث أن تخبو فى ذهن أبطال روايات وقصص نجيب محفوظ، بل يشعر بطلها الأول وزعيمها سعد زغلول، بأن كل شىء يتسرب من حوله. ويستدل على هذا من حديث الكاتب عامر وجدى أحد أبطال «ميرامار» وهو يتذكر حوارا دار بينه وبين سعد عام 1925، حيث يقول له: «ها أنا شبه سجين فى بيتى وعرائض التأييد تزف إلى الملك»، وحين يواسيه قائلا: «زيف وكذب يا دولة الزعيم» يرد سعد متحسرا: «حسبت الثورة قد طهرت النفوس من ضعفها». وفى كتاب «فى حضرة نجيب محفوظ» ينقل محمد سلماوى عن أديبنا الكبير أنه شارك فى المظاهرات التى أعقبت ثورة 19، وكانت أول مظاهرة شارك فيها هى التى اندلعت فى ركاب الخلاف بين سعد زغلول والملك فؤاد عام 1924، وكان عمر محفوظ يومها لا يتعدى ثلاثة عشر عاما. والمرة الثانية كانت عام 1929 أثناء حكومة محمد محمود الثانية، وطارده ضابط هو وصديقه فلاذ محفوظ ببيت الأمة. والثالثة كانت ضد إسماعيل صدقى، وتعرض لمطاردة أيضاً لكنه هذه المرة لاذ ببيت فى حارة ضيقة، وتمكن من الهرب إلى سطح بيت مجاور. أما فى ثنايا النص السردى فإن محفوظ يتذكر كل هذا فى الحلم الثامن من «رأيت فيما يرى النائم» حين يقول البطل: «رأيت فيما يرى النائم أننى عيسى بن هشام بطل مقامات الهمذانى ومريد أبى الفتح السكندرى، وأننى أعبر ميدانا فى مكان وزمان غامضين، وترامى إلىّ هتاف مدو بحياة الاستقلال وسقوط الحماية، ثم وجدتنى على حافة مظاهرة ضخمة تحدق بخطيب مفوه جهير الصوت، عرفته رغم بعده عنى بزيه الأزهرى وهو يمدد داعيا للثورة والفداء. وهجم الفرسان الإنجليز فنشبت معركة ثم وجدتنى وجها لوجه مع الخطيب قريبا من مدخل جامع. قلت له: أنت أبوالفتح السكندرى خطيب الثورة الحرة. فقال بحزن ملتهب: نفوا الزعيم الجليل نفاهم الله من الوجود». ومع هذا تبدو الثورة فى نظر محفوظ أحيانا نوعا من الجيشان العاطفى الذى لا يبحث عن معقول ولا منطق، إنما يستجيب لنداء الرغبة العارمة فى التمرد والتحرر وكسر القيود. ونفهم هذا من الحوار الذى دار بين ابن وأبيه فى «حكايات حارتنا»، فالولد اشترك فى المظاهرة من دون أن يعرف هدفها وغايتها ومسارها ومطالبها. فحين يسأله الأب: «هل عرفت وجه الخلاف بين سعد والملك؟» فيرتبك، ثم يأتى بإجابة عابرة لا ترد على السؤال مباشرة: «نحن مع سعد ضد الملك»، فيرد الأب: «عظيم. ماذا كان هتافكم فى عابدين؟»، فيجيب: «سعد أو الثورة»، فيسأله: «ما معنى ذلك؟»، فيصمت ويطرق مفكرا ثم يقول: «معناه واضح. سعد أو الثورة». وتذهب ثورة 19 بأيامها المستقرة فى أعماق محفوظ ليجد نفسه بعد ثلاثة وثلاثين عاما أمام ثورة جديدة، وقف على مسافة منها، ولم يعلق عليها آمالا، ولم ير فى زعمائها ما رآه فى سعد زغلول، بل انعقد لسانه من الدهشة وآثر الترقب، فامتنع عن الكتابة ما يربو على خمس سنوات، ثم عاد ليعمل قلمه فيها ناقدا وناقما ومتسائلا. ويوزع كل هذه المشاعر والمواقف على رواياته «ثرثرة فوق النيل» و«الكرنك» و«قشتمر» و«يوم قتل الزعيم» و«الباقى من الزمن ساعة» و«ميرامار»، متأرجحا بين قديم لا يراه شرا خالصا، وجديد لا يطمئن إليه. أو بمعنى أدق بين شعوره الجارف بالحرية ورغبته الملحة فى تحقيق العدل. ويعبر حوار بين حسنى علام وسرحان البحيرى، من شخصيات «ميرامار»، عن هذا بجلاء: - «نحن مؤمنون بالثورة، ولكن لم يكن ما سبقها فراغا كله. فقال بعناد مثير: - بل كان فراغا. - كان الكورنيش موجودا قبلها، كذلك جامعة الإسكندرية. - لم يكن الكورنيش للشعب، ولا الجامعة». ونكمل غدا إن شاء الله تعالى.   نقلًا عن جريدة "الوطن"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الثورة لدى نجيب محفوظ 2   مصر اليوم - الثورة لدى نجيب محفوظ 2



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon