«بوركينى.. اعترافات محجبة» (2-2)

  مصر اليوم -

«بوركينى اعترافات محجبة» 22

عمار علي حسن

وليس معنى هذا أن بطلة رواية «بوركينى.. اعترافات محجبة» للكاتبة اللبنانية مايا الحاج، مصابة بمرض «فصام الشخصية»، وإن كانت تبدو للناس هكذا، فالمريض يتصرف من دون وعى، أما هى فمدركة ما تفعله جيداً، بدليل أنها تطلق التساؤلات حوله، وهو ما يبينه قولها: «أنا كائن يعشق المفاجآت ويهوى المخاطرة. وأعلم جيداً أن الطبيعة التى تسير بنظام دقيق هى نفسها لا تحب إلا من يخرق نظامها ولا تمجد إلا من يخرج عن مألوفها مبتكراً كل ما هو جديد ومدهش. رسامة مجنونة ومحجبة؟ ما هذا التناقض الغريب؟ هذه الاستفهامات لا أعرف سببها حتى الآن»، وتقول أيضاً واصفة نفسها: «أنا أعيش فعلاً بين عالمين.. بين ملابسى المحتشمة وأفكارى المتحررة.. بين حجاب رأس يغطينى وأجساد عارية تستهوينى.. بين البرقع والبكينى». وبطلة الرواية لا تقتصر فى فهمها لهاتين الحالتين المختلفتين على الجوانب المادية المتعلقة بالغرائز، بل تدرك ما وراءهما من قيم ورموز، حيث تقول: «حجابى كان بمثابة كفاح خفىّ أمارسه كى أحقق من خلاله بطولة صامتة. تجربة تمنحنى الصلابة من غير أن تنزع منى الوداعة»، ومن هنا تبدو فى حاجة إلى الهيئة التى يظهر عليها جسدها وهو مخبأ خلف قماش وافر ليتلفت الناس إلى عقلها المتوقد ومشاعرها الفياضة، بقدر ما تتوق إلى أن تعرف كيف يدركه ويراه الآخرون، لا سيما من يحبها، بعد أن تنزع عنه كل ما يوارى التفاصيل الجميلة. وأظن أن «مايا الحاج» تتساوق مع وعى الفتاة المحجبة، الذى أظهرته كتاباتهن التى بُحن فيها بهذا إلى جانب ما جادت به دراسات عديدة فى «علم اجتماع الجسد» و«النقد النسوى»، وهى حالات لا تختلف فيها الفتاة العادية من حيث الولع بإظهار مفاتنها أمام المرآة، عن بطلة تلك الرواية التى هى فتاة مثقفة تعشق الرسم و«تدور حول لوحاتها كفراشة حول ذاتها» تنتمى إلى أسرة عارفة؛ فالأب رجل مهتم بالسينما، والأم سيدة واعية، والأخت الكبرى تقرض الشعر، والوسطى تعزف على البيانو، وهذه أسرة لا ترى فى السفور مشكلة، لكن جدة البطلة امرأة تميل إلى الاحتشام، ولهذا زاوجت الفتاة بين الحالتين، فأخذت عن الأب والأم التحرر العقلى، وعن الجدة حجاب الرأس. وتعطى مايا الحاج أمثولة بارزة فى روايتها تلك للجدل الدائر فى العالم العربى منذ سنين طويلة، ولم يحسم بعد، عن أن «حجاب العقل» أشد وأنكى من «حجاب الجسد»، وما يعمق هذه الأمثولة أنها لم تعط بطلتها اسماً، ورسمت باقتدار الصراع النفسى الذى يدور فى خواطر الفتاة المحجبة، والحدود الفاصلة بين تغطية العقل بأطمار من الأفكار الرجعية والمتخلفة والميول الشهوانية والغرائزية وتغطية الجسد بلباس قد لا يصف ولا يجسد ولا يجذب، لكنه لا يعوق الانطلاق فى التفكير وتحرر الإرادة. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

GMT 07:49 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟

GMT 07:48 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كلام مناسبات، أو «تناص»، أو هندسة عكسية..!!

GMT 07:46 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المشتبه بهم المعتادون وأسلوب جديد

GMT 07:44 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل

GMT 11:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية وإسرائيل… هرمنا والمبادرة العربية لم تهرم

GMT 08:38 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تحديات السعودية الجديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«بوركينى اعترافات محجبة» 22 «بوركينى اعترافات محجبة» 22



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon