عاجل لرئيس جامعة المنوفية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عاجل لرئيس جامعة المنوفية

عمار علي حسن

فى العام قبل الماضى حصلت الطالبة «داليا عبدالغنى عبدالحميد عبدالرحمن سعد» على ليسانس الآداب والتربية، شعبة اللغة الفرنسية، بتقدير عام «امتياز مع مرتبة الشرف»، وانتظرت أن يتم تعيينها معيدة بالكلية أسوة بما جرى فى كل الكليات بناءً على قرار من رئيس الجامعة، لكن هذا لم يحدث، لغرض لا تعلمه يقيناً إلى الآن، وكانت تساورها شكوك بشأنه. لكن كل شىء ظهر حين فوجئت بقيام الكلية بتنظيم مسابقة على مستوى الجمهورية لتعيين معيدين بالكلية فى بعض التخصصات ومنها اللغة الفرنسية، رغم أن «داليا» لم تحز المركز الأول على كليتها فحسب، بل إن مجموعها التراكمى الذى وصل إلى 90% هو الأعلى بين الأوائل على الأقسام قاطبة. هكذا أرسلت لى «داليا» وحكى لى والدها، الرجل البسيط الطيب، حين التقيته فى مدينة «بركة السبع» وأنا فى طريقى إلى جامعة طنطا قبل أسبوعين للمشاركة فى مناقشة أطروحة دكتوراه فى الفلسفة السياسية، وعاهدته أن أقف إلى جانب ابنته ما دام لها حق، وأن أقاوم أى نية مبيتة لإقصائها بغية إفساح الطرق أمام غيرها، كما جرت العادة فى جامعات كثيرة، وكما ألفنا وعرفنا طيلة العقود الفائتة فى جامعاتنا، وهى مسألة يبدو أن من بين المسئولين فى الكليات والجامعات من لا يريد أن يتعظ وأن يغير ما بنفسه بعد ثورتين عظيمتين، قامتا من أجل الانتصار للعدل فى وجه الظلم، والاستحقاق والجدارة فى وجه المحسوبية، والمساواة فى وجه التفاوت، والانضباط فى وجه التجاوز، والقانون فى وجه الفوضى. لا أريد أن أستبق الأحداث والوقائع، وأقول إننى أشم رائحة غير طيبة مما يجرى لـ«داليا» وأمثالها، وكلى أمل فى أن يتدخل السيد الأستاذ الدكتور صبحى غنيم رئيس جامعة المنوفية لتدارك هذا الخطأ، ويقوم بتمكين هذه الطالبة التى حافظت على تفوقها لسنوات أربع، وجالدت وجاهدت من أجل ألا تنزلق عن القمة، وأولى بأساتذتها أن يحتفوا بها، وأن يعدوها إعداداً مناسباً فى الدراسات العليا لتكون عضوة هيئة تدريس جيدة، لتخرّج بدورها أجيالاً واعية فاهمة، وهذا رهاننا فى المستقبل على كل من يتصدى للتعليم، فبدون ترقيته وتجديده لا يمكن لبلدنا أن ينهض من كبوته، ويستيقظ من غفلته. وأعتقد أن رئيس جامعة المنوفية لو جلس إلى والد «داليا» كما جلست، وأنصت إلى شكواه كما أنصتّ، واقتنع بمظلمته كما اقتنعت، فإنه سيرق لحاله، وسيتخذ القرار الذى يزيل عنه غضبه المكبوت من الظلم الذى طال ابنته، ويُذهب عنه الحزن الذى يعتلج بصدره على انفطارها من شدة الشعور بالقهر، ويبدد له الشكوك التى تساوره من أن استبعاد ابنته ليس بالقرار البرىء، ولا المتعجل، ولا العادى أو الراجع إلى الإهمال واللامبالاة فى زحمة العمل، إنما هو قد يكون مدبراً لأمر لا يعلمه، ويتكئ فى هذا، ومعه كل الحق قياسا على كل ما كان يجرى، على وقائع أخرى شهدتها وتشهدها الجامعات المصرية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عاجل لرئيس جامعة المنوفية   مصر اليوم - عاجل لرئيس جامعة المنوفية



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 04:13 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

توضيح أهمية تناول الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon