قيس العزاوى

  مصر اليوم -

قيس العزاوى

مصطفى الفقي

لا أكتب عنه لمجرد أنه المندوب الدائم لـ«العراق» لدى «جامعة الدول العربية»، ولكن لأننى أراه مثقفاً كبيراً ومفكراً مرموقاً امتدت حياته الدراسية من «مصر» إلى «فرنسا»، حيث كانت مكتبته العامرة فى «باريس» منتدى ثقافياً للعرب وملتقى للفكر يسعى إليه الراغبون فى الحوار الجاد والنقاش الموضوعى، ولقد مضى الرجل على نفس المسار فى «القاهرة» بعد «باريس»، فأنشأ صالوناً ثقافياً رفيعاً، جعل مقره فى «دار العراق» «بالزمالك»، داخل ذلك القصر الرائع الذى اشتراه «نورى السعيد» «رئيس وزراء العراق الأسبق»، الذى كان من أبرز السياسيين العرب فى العصر الملكى لبلاده، وقد مضى «قيس العزاوى» ليجعل من ذلك الصالون مناراً متوهجاً. يضم الأدباء والشعراء والمفكرين وكبار المثقفين، بل الدبلوماسيين والسياسيين أيضاً، برئاسة الدكتور «يحيى الجمل» «نائب رئيس الوزراء الأسبق»، وقد شرفنى السفير «قيس العزاوى» باختيارى عضواً فى مجلس إدارة الصالون، إلى جانب أسماء لامعة، مثل الدكتور «جابر عصفور»، والدكتور «صلاح فضل»، وسفير «لبنان» المفكر والمؤرخ «خالد زيادة»، فضلاً عن سفير «موريتانيا»، الذى كان «رئيس وزراء» بلاده ويغادر «القاهرة» هذه الأيام ليكون مندوباً دائماً لدى «الأمم المتحدة» فى «نيويورك»، يضاف إلى تلك المجموعة ملك العود العربى الموسيقار العراقى «نصير شمة»، بالإضافة إلى الإعلامى الدولى المثقف «محمد الخولى»، ولقد احتفلنا مع السفير «قيس العزاوى»، فى حضور وزير خارجية بلاده الدبلوماسى اللامع الصديق «هوشيار زيبارى»، بافتتاح مقر المندوبية العراقية بعد التجديدات التى طرأت على ذلك المبنى الرائع على ضفاف نيل «القاهرة»، ولقد حرص السفير «قيس العزاوى» على أن تكون هناك بصمات جدارية فى المبنى بعد تجديده، تكون انعكاساً لتاريخ «بلاد الرافدين» «بلد الرشيد» وعاصمتها «بغداد» «قلعة الأسود»، إذ إن إسهام «العراق» فى الحضارة العربية الإسلامية يفوق سواها، خصوصاً أثناء ازدهار «العصر العباسى» بأمجاده الباقية وتراثه الأصيل، ولقد تمكن «قيس العزاوى» من أن يظهر الوجه العربى لأمتنا، وأن يؤلف بين القوميات والأعراق والأديان والطوائف فى سمو ورفعة تثير الإعجاب، بل تدعو إلى الانبهار، وعندما بدأت فترة خدمة السفير «قيس العزاوى» تقترب من التقاعد، سعى وفد من «الصالون الثقافى» لزيارة «بغداد»، ملتمسين التمديد لذلك السفير اللامع، امتداداً لتمثيله المشرف لبلاده لدى «جامعة الدول العربية» فى «قاهرة المعز»، حيث ليالى الثقافة والفكر، بل الطرب أيضاً، وإذا غادر السفير «قيس العزاوى» منصبه الرسمى، إلا أننى واثق أن دوره فى الصالون الذى أنشأه لن ينتهى، كما أن صداقاته العربية وصلاته الثقافية لن تتوقف، فالرجل صاحب عزيمة، كما أن له إرادة قوية، فضلاً عن أدب جم وهدوء واضح وصبر لا ينتهى، ولقد اقترن السفير «قيس العزاوى» بسيدة فرنسية راقية تفهمت جيداً روح العرب وشخصية المسلمين، فأصبحت سنداً لزوجها مع مسافة تحتفظ بها تجاه الجميع احتراماً ورقياً ودماثة خلق، وما أكثر الشخصيات الدولية التى استضافها ذلك الصالون المتميز فى السنوات الأخيرة! ولقد شاركت شخصياً فى تلبية الدعوة التى وجهها الرئيس التونسى «منصف المرزوقى» لصديقه السفير «قيس العزاوى»، رفيق النضال فى العاصمة الفرنسية من قبل، وأمضينا أياماً فى «تونس» أقام لنا فيها الرئيس التونسى مأدبة غذاء فى القصر الجمهورى، كما استقبلنا الشيخ «راشد الغنوشى» على مائدة غذاء فى اليوم التالى بمقر حزبه تقديراً للصالون وإنجازاته ومطبوعاته ومحاضراته وندواته وكل أمسياته.. تحية للصديق السفير «قيس العزاوى» مفكراً ومثقفاً، دبلوماسياً وسياسياً، عربياً له توجهاته الإنسانية وإسهاماته الدولية وبصماته القومية.

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

GMT 01:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال السادات

GMT 01:21 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

فتنة الخمسين!

GMT 01:19 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ليس كلاماً عابراً

GMT 01:07 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لافتات الانتخابات

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيس العزاوى قيس العزاوى



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon