عم عبدالمجيد الخولي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عم عبدالمجيد الخولي

عمار علي حسن

مات عم عبدالمجيد الخولى، الفلاح الفصيح لزماننا، والمناضل العتيد النبيل، بعد أن صدمته سيارة مسرعة عند النصب التذكارى فى ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء، ولم تدعه يفتح عينيه ليرى قاتله وهو يمرق كالسهم فى مساحات رمادية، بين الظلمة والنور. رأيته مرتين بعقلى وقلبى قبل أن تراه عينى، الأولى حين طالعت أطروحة دكتوراه أستاذى الدكتور كمال المنوفى، رحمه الله، «الثقافة السياسية للفلاحين» الذى كان هو ورفاقه مادتها العلمية، نظرياً وميدانياً، والثانية حين قرأت عن كفاح قرية كمشيش بالمنوفية ضد الإقطاع قبل ثورة 1952 وضد الاستبداد بعدها، والتى سجلت المناضلة شاهندة مقلد جانباً منها فى كتاب مهم. وجاءت اللحظة التى رأته فيها عينى حين ذهبت لكمشيش لمشاركة الأم شاهندة احتفالها بذكرى استشهاد زوجها صلاح حسين، الذى قاد النضال هناك، وكان الخولى واحداً من أبرز رفاقه، فيومها وقف «الخولى» ليخطب، فانطلق قلبه بلغة فياضة، بالقلب كان يتحدث وليس باللسان، وجسده النحيل يهتز بقوة، فيتأرجح فى جلبابه الوسيع. أيام الثورة دخل ميدان التحرير والشمس تطل من بين البنايات على الرؤوس المرفوعة. مشى بخطوات سريعة نشطة وكأنه يسبق الزمن، أو أنه يستعيد زخم أيامه التى ولت ويستحضر لحظة البدايات ويطلقها فى ساقيه النحيلتين، فيدوس على الأرض بثقة. بدا غريباً هنا بجلبابه الرمادى وطاقتيه التى تقف كجذع نخلة قديمة على شعره الذى سكنه المشيب. طاقية تحتفظ داخلها بكثير من الهواء الذى جاء معه من براح الزرع، فتعطيه طولاً وشموخاً. لا أحد هنا يعرفه إلا قلة، أما هو فيعرف الجميع. سيماهم فى وجوههم من أثر التمرد. الثائر الساكن تحت جلده خرج من مسامه يطل على الغاضبين فى تلك البقعة المحررة من الوطن الذى اغتصبوه، ويستعرضهم وجهاً وجهاً. كلهم يشبهونه فى ميعة الصبا، وهنا المكان الذى بوسعه أن يقف على أى شبر فيه يسع جسده النحيل، وهو يشعر بأنه لا يزال على قيد الحياة، التى عاش يتمناها. ماتت أحلامه منذ انكسر وصاحبه فى قرية كمشيش، حين خرجوا ذات فجر يصرخون ضد الإقطاعيين الذين كانوا يمصون دماءهم فى صمت وتلذذ. ذهبوا وجاء غيرهم وانفتحت أفواههم الوسيعة وأمسكت أسنانهم الحادة برقاب عشرات الملايين، بينما عيونهم تضحك وأجسادهم لا تتراخى أبداً، ولم يجدوا إلا أصواتاً مبحوحة لا تصل حتى إلى آذان من يطلقونها. لم تدر الأغلبية الكاسحة المحتشدة فى ميدان التحرير شيئاً عن الرصاص الذى فرقع فى الزمن البعيد، فخر أحد المناضلين صريعاً فى قريته التى جذبها من غياهب النسيان ووضعها فى قلب التاريخ. لا يدرون شيئاً عن الأرملة التى احتضنت ذكراه صابرة، ولا عن الشعر الذى جرى على ألسنة كثيرة تتغنى به: «فلاح ابن فلاح والبلد كمشيش لسه الرجال فيها عايشة باقية ومابتمشيش ثابت على مبدئى وقولى وكلامى تراث للتاريخ هيعيش». كان «الخولى»، رحمة الله عليه، يعرف كل شىء، ويصر على أن يشارك فى صناعة التاريخ، إلى أن جاء من يخطف جسده لكن روحه ستظل معنا إلى أن نحقق كل أحلامه.

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عم عبدالمجيد الخولي   مصر اليوم - عم عبدالمجيد الخولي



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon