القاهرة وتوحش المدينة (1-4)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القاهرة وتوحش المدينة 14

عمار علي حسن

صنع الله القرية، وصنع الإنسان المدينة، فما أوسع الهوة بين إبداع الخالق وإبداع المخلوق. وعلى قدر ألفة القرى وسكونها، تأتى وحشة المدن وصخبها. ووسط هذا الصخب وتلك الوحشة الضارية يضيع كثيرون، ويهيمون على وجوههم، متنقلين فى ذهاب وجيئة بين الحارات المتعرجة والميادين الوسيعة، وهم يحملون فوق جباههم لافتة تقول «غرباء» أو «طالبو عمل وسكن». إنها العلامة التى ترقد أيضاً فى قلب ونفس كل الذين يحملون أمتعتهم فى أيديهم وآمالهم فى عيونهم، زاحفين من الريف إلى المدن، إما أنهم ساعون وراء الرزق، أو طالبو علم، أو باحثون عن متعة، أو مغامرون راغبون فى تجريب عالم جديد، أو متمردون على الجدران المصمتة والخضرة اليانعة التى ملأت عيونهم فجاءوا ليفرغوا ما فيها تحت أقدام البنايات الشاهقة الموحشة، أو يلونونها بالأحمر الزاعق، والأصفر الفاقع، وأسود الأسفلت الذى يئن من دبيب الآدميين المتعبين، من صراع على المكانة الاجتماعية والمناصب السياسية والثروة. لكن المدينة على تنصلها من القرية لا تستطيع أن تهجرها أو تطردها تماماً من ذاكرتها، بل تستحضرها فى الأشجار المغروسة على جنبات الشوارع الوسيعة، وفى الحدائق التى تفرش بساطها الأخضر بين البنايات الشاهقة، وفى نافورات المياه التى ترسم أشكالاً مختلفة، وتنثر حباتها الشفافة على وجوه العابرين، وفى الحركات الاجتماعية المدافعة عن البيئة، والمطالبة دوماً بأن يكون اللون الأخضر فى كل مكان، وفى أيادى نساء جميلات يزرعن أصص الورد فى الشرفات، ورجال يرمون أذرع اللبلاب على صفحات الجدران الواقفة فى وجه الزمن. وليست كل المدن سواء، فهناك العتيقة العريقة الضاربة فى جذور التاريخ، وهناك الطارئة الجديدة على الدنيا، وهناك التى تتجاور فيها بناياتٌ الفرق بين الواحدة وأختها مئات بل آلاف السنين، وهناك التى لا تجد فرقاً بين قديمها وجديدها سوى بضع سنوات أو عقود على الأكثر. وهناك المدينة التى نبتت على ضفاف قرية أو طوقتها فى دأب فزادتها ضخامة وغربة، فقال الناس «الريف قد تمدين»، وهناك أخرى كانت فى الأصل مدينة ونبت الريف حولها أو فى جوانب منها، كزوائد دودية، فقال الناس «المدينة تريفت»، فوجدنا الموظفين فى المنتصف، والفلاحين على الأطراف. وهناك مدن عريقة أهملها أصحابها، فتركوا للمعمار الحديث، بقبحه الطافح وجهامته، فرصة ليزحف ويرمى ظلاله الكئيبة على البنايات الخفيضة الوديعة المسكونة بالتاريخ والفن، فاختلط الحابل بالنابل. وهناك مدن حافظ عليها أصحابها فتركوها على حالها، ولم يمدوا إليها من مظاهر التحديث والحداثة إلا بالقدر الذى لا يأتى على شخصيتها الحقيقية ولا يضيع معالمها الأصيلة ولا يُفقدها رمزيتها التاريخية، وحرصوا على أن يجعلوا من البيوت التى سكنها المشاهير أو التى شهدت أحداثاً لا تُنسى مزارات سياحية. ويفرق علماء الاجتماع بين المدينة الصغيرة «البلدة» Town وبين المدينة الضخمة Megalopolis وهى تشير حالياً إلى ضواحٍ واسعة الأرجاء، تترابط وظيفياً، وكذلك المدينة الكبرى Metropolis وهى تشير إلى المراكز الحضرية الكبرى والضواحى المحيطة بها، وأيضاً المجمع الحضرى أو البقعة الحضرية Conurbation وهى تشير إلى التجمع الذى يضم مدينة كبرى، تطوقها ضواحٍ مترامية الأطراف، لتكون بيئة حضرية وصناعية، تنمو باطراد. وتتدخل الدولة لتربط بين هذه الأحياء عبر شبكة نقل عصرية، بما يوحدها فى خاتمة المطاف، لا سيما مع ميلاد الأسواق ومناطق العمل وأماكن التريض والترفيه. (نكمل غداً إن شاء الله). نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القاهرة وتوحش المدينة 14   مصر اليوم - القاهرة وتوحش المدينة 14



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon