فقه العمران

  مصر اليوم -

فقه العمران

عمار علي حسن

لا تنفصل العمارة عن الحضارة، إذ يجب أن تتناسب ليس فقط مع المناخ وطبيعة الأرض والظروف والأحوال الاقتصادية إنما أيضاً مع الخصوصيات الاجتماعية والقيم الدينية. وقد سبق أن تحدث «ابن خلدون» عن هذا فى مقدمته الشهيرة، وقرأت هذه الآراء مستعادة وبشكل جديد وحديث فيما يكتبه العراقى رفعت الجادرجى عن «العمارة والسياسة» ولمسه بطريقة أو أخرى حسن فتحى فى «عمارة الفقراء». وجاء كتاب الدكتور خالد عزب «فقه العمران.. العمارة والمجتمع والدولة فى الحضارة الإسلامية» ليدفع هذا التصور خطوات قوية إلى الأمام، إذ يثبت أن العمارة لم تكن بعيدة عن تدخل الفقه فى حياة المسلمين، فالحاكم كان حريصاً على تطبيق «السياسة الشرعية» فى حركة البناء والتشييد، والأفراد كانوا يسألون الفقهاء عن البنيان الذى يتناسب مع أحكام الدين، الأمر الذى أدى إلى تراكم أحكام فقه العمران مع مرور الزمن لتشكل إطاراً قانونياً يلتزم به الحكام قبل المحكومين. وفى الكتاب الذى يُعد دراسة عملية شاملة وعميقة للعلاقة بين العمارة الإسلامية والمجتمع الذى صاغ البيئة العمرانية والأنماط المعمارية والدولة، نقف على رؤية السياسة الشرعية للعمران كإطار عام حاكم يتناول كليات وليس له علاقة بالجزئيات، فالسياسة الشرعية تهدف إلى إرشاد الحاكم لطرق تحقيق مصالح المحكومين. وقد نظر علماء الشرع للعمارة من زوايا عدة، فهناك البناء الواجب مثل دور العبادة، والمندوب كالأسواق التى تندب لتوفير السلع للناس، والمباح كالمساكن، والبناء المحظور كالبناء على أرض الغير. بل تناول الفقهاء دور الشرع فى التنظيم والتخطيط العمرانى للمدن، على مستوى تحديد أحكام للسلوك فى الطرق العامة والطرق الخاصة، لتظهر العديد من المصطلحات فى سجلات المحاكم الشرعية والمصادر الفقهية مثل حفظ حق الطريق وحقوق الجوار وضرر الدخان وإحياء الموات والحوائط المشتركة والركوب وغيرها من القوانين التى تحافظ على البيئة الحضرية فى المدن. ومثلت عمارة المساجد أحد الأبواب المهمة لتدخل الفقه فى العمران، سواء فى تحديد شكله وتقسيمه الداخلى أو هيئته الخارجية. وجاءت الأسواق والمنشآت التجارية لتشكل باباً آخر، حيث خضعت الأحكام الفقهية فى هذا الخصوص إلى اعتبارات عديدة فى تخطيط أسواق المدن، لعل أولها التوزيع المكانى الذى حكمته الحاجات المتكررة للسكان، والتخصص فى حركة البيع والشراء، حيث تتعدد المنشآت التجارية كالحوانيت والقياسر والوكالات والسماسر والفنادق. وقد خصص المؤلف الفصل الخامس من كتابه لعمارة المساكن، ليستعرض نماذج تكوين واجهات منازل مدن مثل شبام ورشيد وفوه وبغداد والموصل التى تعد أشبه بتكوين قصصى، فمكوناتها تروى حكاية تكوين المبنى، وترسم ملامحه، فكل واجهة تعكس العديد من القواعد الفقهية مثل ضرر الصوت أو حق الجوار أو حيازة الضرر أو ضرر الكشف، فترى اختلافاً كبيراً فى بروز أو رجوع أو حتى مساحات الرواش والمشربيات والقمريات والشمسيات فى الواجهة، بل إن مداخل هذه الواجهات لا تتقابل تطبيقاً لمبدأ أضرر الكشف فى فقه العمارة الإسلامية، امتد النص القصصى للمنازل إلى توزيع وحدات المنزل من الداخل، التى قامت على تخصيص وحدات للاستقبال، وأخرى لأهل المنزل تكفل لهم درجة عالية من الخصوصية، تعرّض المؤلف كذلك لفلسفة تأثيث المنازل الإسلامية التى قامت على الاستغلال الأمثل للفراغات، بحيث تتعدد وظائف الأماكن فينتج عن ذلك اقتصاديات عالية فى عمارة المساكن، وأخذ يطرح الاختلاف بين آداب ألف عام فى القواعد الإسلامية والقواعد الغريبة وأثر ذلك على تأثيث الأماكن. ولا يكتفى الكتاب بهذا، بل يتناول فقه المياه والمنشآت المائية فى الحضارة الإسلامية، حيث المنشآت المائية وأحكامها وعمارتها كالسدود، ومقاييس مياه الأنهار، والسقاية والأسبلة والحمامات، كما ظهرت فى عدة مدن على امتداد العالم الإسلامى. وفى الفصل السابع من هذا الكتاب الشيق يربط المؤلف ين المجتمع والأوقاف والعمارة، حيث إن العديد من الوظائف، ومنها الرعاية الاجتماعية والصحية، كانت تقوم بها المجتمعات الإسلامية، وهنا تظهر منشآت مثل البيمارستانات أو المستشفيات ودور رعاية المطلقات والمطابخ التى كان يشيدها السلاطين والأمراء والأثرياء لتوفير الطعام للفقراء. وفى الفصل الأخير يتعرض عزب للهندسة المعمارية، فنراه يتعرض لابتكارات المسلمين فى هذا المجال وظهور علوم جديدة كعلم عقود الأبنية، وهو علم يتناول أوضاع الأبنية وكيفية شق الأنهار وتنقية القنوات وترميم المساكن.. إلخ، وكذلك علم استنباط المياه الكامنة فى الأرض وإظهارها لإعمار الأرض وزراعتها، ويعرفنا المؤلف على طائفة المعماريين ودورها الحضارى، ويكشف لنا عن أصول الرسم المعمارى ونماذجه لدى المسلمين، واستعانة القضاة بالمهندسين كخبراء فى مجال قضايا العمارة، ويقدم لنا سيرة أشهر المعماريين فى حضارة المسلمين. نقلا عن جريدة الوطن

GMT 15:09 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

حجم التحديات وحجم الجنون الجماعى

GMT 13:33 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

السياسة الأميركية في سورية والانحدار إلى بحث عن حصة

GMT 10:41 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

صرخة سورية في وجه أردوغان

GMT 10:33 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

بوتين والسيسي

GMT 10:20 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

قرار الأونروا

GMT 09:58 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

ليبيا بين غضب الصحراء والتدخلات الخارجية

GMT 09:51 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الانتخابات في مجتمعات الفضيحة

GMT 09:41 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

انتخابات منزوعة الدسم..!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فقه العمران فقه العمران



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 14:46 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

"ديور هوم" تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية
  مصر اليوم - ديور هوم تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon