روح الفريق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روح الفريق

عمار علي حسن

نحن بحاجة ماسة إلى العمل بـ«روح الفريق» فى السياسة والاستراتيجية والتخطيط الهادف إلى عبور الأزمات، والأهم من كل هذا فى العلم وتجاربه واكتشافاته المذهلة. فالطابع الجماعى للعلم خاصية اكتسبها مفهوم العلم نفسه مع مطلع العصر الحديث، حيث لم يعد جهداً فردياً بحتاً، لا سيما بعد أن استقل عن الفلسفة، وتشعّب إلى حد بعيد، وأصبح مع توالى أجيال من العلماء فروعاً وحقولاً يسعى كل منها إلى الاكتمال. وكان العلماء فى البداية يتبادلون المعارف عبر الرسائل، ولكن سرعان ما اتضح أن الرسائل المتبادلة أسلوب بطىء لا يسمح بنشر المعرفة وإخضاعها لنقد العقول الأخرى وتحليلها، إذ لم تكن ظروف ذلك العصر تسمح للعلماء إلا بتبادل رسالة أو رسالتين فى السنة كلها، بينما كان عدد الأبحاث العلمية يتزايد ويتوالد بشكل لافت، ولذا بدت الحاجة ماسة إلى إنشاء جمعيات علمية، يتبادل فيها العلماء أبحاثهم ويتناقشون حولها، ثم يقسمون أى عمل علمى بينهم وفق خطة مدروسة وممنهجة. فمن يقفون خارج المشكلة ويطالعونها بعمق، يرونها بشكل أفضل، ومن يتأملون فى القضايا والظواهر من خارج المنغمسين فى تلال من المعلومات حولها قد يكتشفون جوانب خفية على هؤلاء المنهمكين فى التفاصيل حتى ذقونهم، وبالتالى يكون بوسعهم أن يقدموا حلولاً إبداعية أو مبتكرة، ويضعون أيديهم على ما ستسير فيه هذه المشكلة مستقبلاً، بل يدركون بشكل أفضل مستقبل الحلول التى يضعونها. ويطلق الباحثان إدى فاينر وأرنولد براون على هذا الوضع اصطلاح «عجز المعلمين» ويلخصان تجربتهما فى هذا الصدد بقولهما: «لن نعمد أبداً إلى التوجه للأطباء وحدهم لمساعدتنا فى رؤية مستقبل الرعاية الصحية، أو إلى قادة الجيش فقط لتحديد مستقبل الأمن القومى. فالناس عموماً، على الصعيدين المهنى والشخصى، يعرفون الكثير عما لديهم، إلى الدرجة التى تجعلهم آخر من يرى ذلك المستقبل بشكل مختلف». ولهذا كانت الاكتشافات العبقرية لأبرز علماء الفيزياء، وفى مقدمتهم ألبرت آينشتاين، قد حدثت من خلال حوار مفتوح وصادق وبسيط بينهم، بعد أن قضوا سنوات يلتقون ويتحدثون ويتبادلون أفكاراً صارت فيما بعد تشكل أسس الفيزياء الحديثة. واعتاد جوناس سولك، مطور المصل الذى قضى على شلل الأطفال، أن يجمع رجالاً ونساءً من حقول ومجالات معرفية وعلمية شديدة الاختلاف ليتفاعلوا مع بعضهم أثناء جلسات جماعية، وشعر أن هذه الطريقة أسهمت فى تعزيز قدرته على إبداع أفكار جديدة. كما أدرك إليكس أورسبون، الأمريكى المتخصص فى الإعلانات، أهمية العصف الذهنى فى إنتاج أفكار جديدة، وسعى إلى خلق بيئة خالية من كل القيود، تشجع على إطلاق العنان للخيال لمجموعة من الأفراد تلتقى لتناقش فكرة أو تحل مشكلة معينة. وفى العلوم الإنسانية، يؤمن عالم الاجتماع رايت ميلز بأن «الحلقات النقاشية» عن المشاكل، والمناهج، والنظريات، بوسعها أن تسهم فى فهم الظواهر بشكل أعمق، والتنبؤ بمستقبلها، ويدعو إلى ضرورة أن تنصب هذه الحلقات على العمل أو الفكرة التى يكون المتناقشون بصددها، ويجب أن يهتدى العمل بنتائجها. ولعل ما قدمته مدرستى «براغ» و«فرانكفورت» ما يبرهن بجلاء على أهمية العمل بروح الفريق من أجل إبداع الجديد، ومحاولة كشف غموض ما سيأتى. وقد تكون القاعدة المناسبة فى هذا الخصوص هى أن حاصل تخيل عدة أشخاص سيكون بالقطع أفضل وأكثر دقة من تخيل شخص واحد، ويمكننا أن نطلق على هذا «الخيال الجمعى»، وهو حالة أكثر إحكاماً وتحديداً من اصطلاحات مثل «المخيال الشعبى»، الذى يعبر عما تنتجه جماعة بشرية واسعة من أساطير وحكايات تمجّدها وتحافظ على تماسكها. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - روح الفريق   مصر اليوم - روح الفريق



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon