غرفة أبى (1-2)

  مصر اليوم -

غرفة أبى 12

عمار علي حسن

من ضلع أبيه، وفى غرفته، جلس الكاتب والأديب اللبنانى الأستاذ «عبده وازن» ملفوفاً فى العتمة الرائقة يفتش فى ذكريات غاربة، ويستدعى كل ما يضنيه على مهل، كى ينسج منه عملاً أدبياً لافتاً، ينعته هو بأنه «رواية سيرة ذاتية»، يرسم فيه ملامح تجربة عميقة، جديرة بالتأمل، مُشبعة فى جمالها، ومُدهشة فى تكوينها، ومُختلفة فى سمتها، ومُثمرة فى مضمونها العامر بالمعارف والأحوال والأماكن والأشخاص والصور والمواقف النفسية المتأرجحة بين هدوء ناعم وصخب جارح، وتساؤلات لا تشفى إجاباتها الغليل، ولا تقيل العثرة، ولا تبدد الحيرة المقيمة كالقدر. ومنذ قراءتى لكتابَى «ذاكرة للنسيان» لمحمود درويش و«رأيت رام الله» لمريد البرغوثى لم أستمتع بنص سردى خارج التصنيف بمستوى كتاب «غرفة أبى» الذى يختلط فيه السرد بالأفكار، ليتماهى كاتبه أو يتوحد مع أشباهه، أو من ظنهم كذلك، من أدباء وعلماء وفلاسفة كثر، فى الشرق والغرب، يفتش فى ثنايا سطورهم عن كل الحبال السُرية القديمة المتجددة التى تربطهم بآبائهم، قساة غلاظ القلب كانوا، أو رحماء يتقاطر الامتنان والعطف من عيونهم التى تذبل بمرور السنين. ويعبّر وازن بشكل صريح عن هذا فى ثنايا نصه إذ يقول: «لطالما أحببت التلصص إن أمكننى القول، على صور الآباء، فى الروايات والأفلام والمذكرات والسير الذاتية، السير هذه بخاصة. هل كان هذا ناجماً عن نقص فى شخصى؟ أم عن قلق يفتك بى سراً؟». وفى ثقافتنا العربية أخذت كتابة السير الذاتية أشكالاً عدة، فهناك اليوميات المسجلة تباعاً، فى محاكاة لما كان يكتبه المؤرخون القدامى عن السلاطين وعلية القوم، وهناك السير المكتوبة سرداً وهى الأغزر إنتاجاً، لكنها ليست رواية لأن مساحة المتخيل فيها منعدمة، ومنها الذى يخفى كاتبها الكثير من أسراره الخاصة مثل «الأيام» لطه حسين، و«أوراق العمر» للويس عوض، أو يعرى كل شىء مثلما فعل سهيل إدريس فى سيرته. وهناك صيغة ابتكرها نجيب محفوظ فى «أصداء السيرة الذاتية» حيت الأقاصيص المتوالية التى تغطى مشوار العمر كله. وهناك من فضّل أن يكتب سيرتين متوازيتين مثل زكى نجيب محمود فى «قصة نفس» و«قصة عقل». أما عبده وازن فقد اختار شكلاً مغايراً، ألا وهو كتابة السيرة الذاتية فى ثوب رواية، بحيث يفتح باباً للمتخيل، الذى يردم به ما لا يعرفه، ويفتح نوافذ عدة لـ«التوالد الحكائى» الذى يتناسل من صلب العمل أو يشع من «بؤرته المركزية» وينثال فى ثنايا ما أبدعه، مضيفاً إليه، أو موسعاً إياه فى فجاج ودروب مختلفة، وفى الوقت ذاته يتبع «هندسة الكتابة» التى تمنحها إيانا الرواية ويعجز غيرها عن الإتيان بها. فى هذه «السيرة الروائية» ربما أراد وازن أن يبحث فى غرفة أبيه عن الأمان الذى افتقده فى رحلة الغربة سعياً وراء الرزق، وتداعيات الحرب الأهلية التى لطمت وجه لبنان الجميل، وتصاريف الحياة الصعبة وأوجاع الزمن الذى يتسرب من بين أصابعه، ولهذا اختار مفتتحاً لروايته تلك من أقوال الفيلسوف والشاعر الألمانى نوفاليس: «لا يشعر الفتى بالأمان إلا فى غرفة أبيه». وربما كان يبحث، فى نفسه وحياته، أو المسارب المتعرجة التى سلكها فى رحلة حياته بعد أن وصل إلى الثانية والخمسين من عمره، عن أبيه، الذى مات فى الثامنة والأربعين، بعد أن صار الابن أكبر من الأب، وحامل جيناته وبعض طباعه، مستلهماً فى هذا ما قاله الفيلسوف الألمانى فردريك نيتشه: «الصامت فى الأب، ناطق فى الابن، ولطالما فى الابن سر للأب، مكشوف النقاب». ويضعنا وازن فى لحظة البداية، حين قرر أن يكتب هذا العمل، وهو أيضاً استهلاله، إذ يقول: «كنت أتصفح دفاترى القديمة التى اعتدت العودة إليها مرات فى العام، مسترجعاً ذكريات لعلها الأحب إلىّ». ورغم أنه لا يتذكر تاريخ وفاة أبيه، ولا يستقر فى رأسه منه سوى أنه «لفظ أنفاسه عند الغروب» إلا أنه يستعيد كل شىء يخصه، غير مكتفٍ بطرحه كما جرى فى الواقع، إنما يسائله طيلة الوقت، ويحاول أن يصل إلى أعماقه النفسية البعيدة، ويتخيل الجوانب التى غابت عنه، أو ضاعت من الذاكرة، وهو فى الحقيقة يتخذ من الأب طريقاً لمعرفه ذاته، وهو ما يدل عليه قوله فى المقطع قبل الأخير: «لا أعلم ماذا علىّ أن أكتب إليك أيها الأب، ماذا علىّ أن أكتب عنك. إننى أكتب لنفسى، أستعيد ماضىّ الذى كان جزءاً من حاضرك لأتذكرك». ويعيد الموقف ذاته فى موضع آخر: «إننى أخاطبك وكأننى أخاطب نفسى». وهذا إن كان كاشفاً لجانب مما كتبه وازن فى عمله هذا، فإنه يبين أن سرده، الذى خضع فى أغلبه لقانون «تداعى المعانى» أو البوح الحر الذى يتحرك بلا قيود فى الزمان والمكان، لم يقطع بشىء، ولا يريد أن يصدر أحكاماً نهائية حول «صورة الأب» أو بالأحرى «صورة الابن» المضمرة المتوارية بين السطور، أو تلك الظاهرة عياناً بياناً فى مجمل الكتاب. (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى). نقلاً عن "الوطن"

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غرفة أبى 12 غرفة أبى 12



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon