«السيسى» يستغيث بوزير الخارجية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «السيسى» يستغيث بوزير الخارجية

عمار علي حسن

جاءنى صوته مخنوقاً، يكاد يبكى، ولا يحجزه سوى كبرياء رجل، رمته الظروف القاسية على باب سفارتنا فى الرياض، هو وأكثر من عشرين رفيقا، لا حول له ولا طول، ولا قوة ولا نصير، بعد أن رضى من الغنيمة بالإياب. اسمه ممدوح السيسى، مواطن مصرى، من طين بلدنا، محتجز فى السعودية، من بين «المخالفين لأنظمة الإقامة» من عمالنا هناك. اتصل بى يوم السبت طالباً منى أن أساعده، وكل من معه، على العودة سريعا إلى أرض الوطن، وراح يشكو من سوء المعاملة من أعضاء السلك الدبلوماسى والقنصلى فى الرياض. قال إنهم يبيتون فى حديقة بمدينة «حائل» يأكلهم الصقيع، وإن قلوب بعض المصريين هناك رقت لهم، حين عرضت قناة «الفراعين» الفضائية طرفا من مأساتهم، فجاء من تطوع باصطحاب بعضهم ليقيم معه فى بيته إلى حين انجلاء الغمة. لكن أغلبهم بقى فى العراء، يعانى البرد والغربة وتجاهل من يجب عليهم أن يمدوا إليهم يد المساعدة، من أعضاء بعثتنا الدبلوماسية هناك. قال إن نائب القنصل أخبرهم بأن عليهم أن يبحثوا عن عمل إلى حين تنتهى الإجراءات، وأنه كلف مقاولا مصريا يعمل بالسعودية أن يساعدهم، ثم يكمل: لا نريد البحث عن عمل، جوازات سفرنا مع الكفيل، ولا نريد أن نتحول إلى متسولين ونكون عالة على الناس هنا، وكل ما نريده هو العودة إلى بلدنا. أنهى مكالمته سريعا، وتركنى بلا معلومات دقيقة وعميقة عن هذه المشكلة، فاتصلت به أستكمل الأمر وأستجليه، ولجأت أيضا إلى ما نُشر عنه، ففجعتنى ضآلته؛ فالإعلام المرئى يتجاهلهم، والصحافة لم تلتفت إليهم بالقدر الكافى حتى الآن. لكننى وجدت تصريحا فى صحيفة «الوطن» منسوبا إلى عادل حنفى، الذى يوصف بـ«الناشط بمجال حقوق العاملين بالخارج»، يقول فيه: «إن القنصلية المصرية العامة بالرياض قد أعلنت بدء إصدار تأشيرات الخروج النهائى إلى المصريين المخالفين لأنظمة الإقامة وفقا لقواعد محددة.. وإن الإجراءات ستحل أزمة كبيرة فى ترحيل باقى مخالفى الإقامة، الذين بدأوا بالفعل التوافد على إدارة الوافدين لترحيلهم؛ كى يتم الترحيل فى اليوم نفسه بعد سداد المخالفة المستحقة، وإن هذه الإجراءات جاءت نتيجة اللقاء الذى أجراه السفير المصرى عفيفى عبدالوهاب والقنصل العام حسام عيسى مع الأمير خالد بن بندر، أمير منطقة الرياض». لكن إلى حين تأخذ هذه الاتفاقات طريقها إلى التطبيق الفعلى والحاسم، هل سنترك إخواننا هناك بلا مأوى؟ هذا سؤال موجه إلى وزير الخارجية السفير نبيل فهمى. ومثله موجه إلى الدكتور أحمد البرعى، وزير التضامن الاجتماعى، الذى زار الرياض قبل يومين فى إطار حشده موافقة عربية على ترشيحه «مدير منظمة العمل العربية»، والتقى سفيرنا هناك ووزير العمل السعودى المهندس عادل فقيه، فهل جاء على باله أيضا أن يسأل السفير أو الوزير عن مصير هؤلاء، أم نسى فى زحمة انشغاله بالمنصب الكبير؟ إن المصريين ظلوا سبعة آلاف سنة لا يتركون بلدهم، ويفتحون أذرعهم لكل الغرباء، لكن فى العقود الأخيرة أورثنا تراخى الإرادة وسوء الإدارة عوزا وحاجة، فساح أهلنا فى مناكب الأرض سعيا وراء الرزق، ولا نزال نحلم باليوم الذى نطلق فيه طاقات بلدنا الكامنة، فنعود من جديد ملتصقين به، لا نبرحه، وتشتد سواعدنا كى تبنيه على النحو الذى نحلم به، وليس ذلك على الله ببعيد. نقلاً عن "الوطن"

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «السيسى» يستغيث بوزير الخارجية   مصر اليوم - «السيسى» يستغيث بوزير الخارجية



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon