ينتظرون دموعه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ينتظرون دموعه

عمار علي حسن

لم يبك عليها وهى تغيب أمام عينيه تدريجياً حتى انطفأت شمعتها إلى الأبد. لم تنجب ولداً فاعتبرته ابنها، وأخذته من أمه التى هى ابنتها. الجدة العجوز تهدهد سكرات الموت وهو إلى جانبها لا يفعل شيئاً سوى التحليق فى سقف الغرفة الضيقة، وترويض العجز التام والفادح. ورآه الناس على حاله فتعجبوا وهم الذين توقعوا أن يأتى من سفره مولولاً كالنساء حين أخبروه أنها ترقد مريضة وتريد أن تراه. ومن خلف ظهره قال صاحبه للناس حتى يكفوا عن أسئلتهم التى لا معنى لها: - شدة الحزن تجف لها الدموع. وراح يقنعهم أكثر بوجهة نظره، من خلال شرح القاعدة التى تقول: «ما زاد عن الحد انقلب إلى الضد»، ثم قال لهم: - لو رأيتموه يضحك فجأة فلا تلوموه، ولا تتعجبوا. لكنهم تعجبوا على حزن لم يكابدوه من قبل. أحدهم شكك فى هذا التبرير، وقال بغلظة: - طول الغربة أنساه أعز أهله. لم يكن هو يدرى شيئاً عن هذا الغمز واللمز وهو ساهر طوال الليل إلى جانبها وهى تحتضر، قلبه موجوع، ولسانه صامت، وتقتحم أذنيه ثرثرة النسوة اللاتى جئن لتوديعها. تكلمن طويلاً عن حالتها التى كانت على ما يرام قبل يومين، وكيف رآها أهل القرية جميعاً وهى تستقل عربة ربع نقل مع الذاهبين إلى مدينة المنيا لدفع فلوس السلع التموينية! وكيف وقفت بالأمس فقط ساعات طويلة فى الدكان تبيع للناس من دون أن تظهر عليها علامات المرض! غسلتها صديقة أيامها وكفّنتها، ووضعوها على الخشبة، لينطلقوا بها إلى مدافن العائلة شرق النيل. كل ما فعله هو أن رفع الغطاء عن وجهها الساكن وطبع قبلة على جبينها، وقال لها فى تأثر: - مع السلامة يا أنبل وأغلى الناس. وشفع له ما فعله عند البعض، لكن هناك من رآها لمحة باهتة لا تكفى لوداع من تربى فى حجرها، ولا ترقى لتوقعاتهم التى أطلقوها وهم يخبرونه بمرضها فى حذر. قالوا له: مريضة وحالتها مطمئنة، وتريد فقط أن تراه لأنها اشتاقت إليه. خافوا أن يطلعوه على الحقيقة فينهار. هكذا اتفقوا قبل أن يرن هاتف مكتبه، ويأتى إليه صوت أحدهم ليسأل السكرتيرة: - الأستاذ موجود؟ عادوا من المقبرة فوجدوه جالساً على طرف سرادق العزاء ينتظر المواسين، فلما وصلوا إليه دفعوا أيديهم إلى يده، وجلسوا صامتين. قبيل المغرب ظهرت فى انحناء الشارع عربة كارو محملة بالسلع التموينية، وجاءه مختلطاً بصهيل حصانه المجهد صوت العربجى يسأل أحد الصبية عن مكان الدكان. عندها هب من مكانه، وجرى إلى العربة كما كان يفعل وهو طفل. يجرى إليها حين تهل على أول الجسر المؤدى إلى القرية، فيرفعه أى من الرجال إلى جانب جدته، وهى تجلس فوق بضائعها والسعادة تنطق فى وجهها. تمد يدها إلى كيس بلاستيك راقد بجوارها وتعطيه الحلوى التى أحضرتها له. جرى اليوم لكنها لم تكن متربعة فوق عرشها الذى طالما انتفع منه الناس. جرى حتى وصل إلى الحصان فمسح على رأسه، ثم مد يده إلى طرف العربة الأيمن، وراح ينتحب ويجهش بصوت زاعق سمعه كل أهالى القرية. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ينتظرون دموعه   مصر اليوم - ينتظرون دموعه



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon