ذكرى محمد محمود

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ذكرى محمد محمود

عمار علي حسن

«نحن نرمى النخلة العالية القديمة بالأحجار فتتساقط على رؤوسنا، فننشغل بجراحنا عن الثمار التى تناثرت تحت أقدامنا فيأتى من يجلسون فى الخلف ويجمعونها ويتركوننا جوعى نتعثر فى دمنا المسفوح». هذه العبارة جاءت على لسان بطل روايتى الأخيرة «سقوط الصمت» وهو يشرح لزملائه، كيف صب كفاحهم فى مجرى الإخوان، وكيف تحولوا، دون قصد، إلى أداة فى يد «الجماعة». ومع حلول الذكرى الثالثة لأحداث محمد محمود تريد الجماعة أن تعيد اللعبة من جديد، لكن هناك من بين الشباب من يفهم أن غضبه من السلطة الراهنة، لا يجب أن يقوده إلى فعل أى شىء تستغله جماعة، لم تنزل فى محمد محمود، وأهانت شهداءه ومصابيه، رغم أنها أول من استفاد من دمائهم وتاجر بها، لأن فى هذه الأحداث تم انتزاع موعد الانتخابات الرئاسية من «المجلس العسكرى» فوصل مرسى إلى القصر، وحاولت جماعته أن تحول الثورة إلى فرصة لتحقيق تصور لا علاقة له بمطالب وأحلام من أطلقوا الثورة ولا بأحلام ومطالب الشعب المصرى. ولا يمكن لعاقل أو ثورى حقيقى أن يعمل، بقصد أو من غير قصد، لصالح من خانوا الثورة. لقد كنت فى قلب هذا الحدث المهيب منذ أول لحظة، إذ ذهبت إلى ميدان التحرير مع الذاهبين احتجاجا على الصورة المفزعة التى رأيناها على شاشات التليفزيون لضباط وجنود من الأمن المركزى يركلون شابا بعنف وغل دفين، حتى وافته المنية، ثم سحبوه وألقوه فى وسط القمامة. امتلأ الميدان بالغاضبين، وقبيل المغرب هجمت قوات الشرطة العسكرية على المحتشدين من شارع محمد محمود بأعداد كثيفة، بعد أن أطلقت رصاصا صوتيا لإثارة الفزع، ثم قنابل غاز خانق، ورصاصا مطاطيا، وانهالت ضربا بالهراوات فى قسوة ظاهرة وبلا هوادة، فأخذ الناس فى الفرار صوب اتجاهات عدة. وكنت من بين الذين تقهقروا نحو كوبرى قصر النيل، الذى ما لبث أن امتلأ بالفارين، فتجمعوا عليه، وولد فى هذه اللحظة هتاف: «يسقط يسقط حكم العسكر» هادراً، بعد أن كان يقال همسا، أو يكتب على استحياء فوق بعض الجدران. لكن الشرطة العسكرية انسحبت فعاد الثوار إلى الميدان وبدا المشهد قريبا جدا، بل ومطابقا ليوم انطلاق الثورة فى 25 يناير 2011، فقال كثيرون: ثورة ثانية، وقلت لهم: بل الموجة الثانية من الثورة. وكنت أتحدث عن هذه المسألة بإفراط طيلة الشهور التى أعقبت انطلاق الثورة حتى يبقى الناس محتشدين حول الفعل الثورى، ويعلم من تسلموا السلطة أن الأمر لم ينته، كما ظنوا، وراحوا يتصرفون وكأن الغاضبين لم يملأوا الشوارع ويكنسوا أمامهم تجبّر وتغطرس أجهزة القمع. فى اليوم الثانى اتصلت بالدكتور عصام العريان، وقلت له: الناس عادت إلى الميدان، فى موجة ثانية من الثورة، فإن شاركتم فهذا جيد، لتثبتوا أنكم جزء من الحركة الوطنية الرامية إلى التغيير الجذرى، وإن لم تشاركوا فعلى الأقل كفوا عن مهاجمة الثوار ونعتهم بما ليس فيهم. لكنه قال لى: تقديراتنا مختلفة، ولن نشارك، لأنها مؤامرة لتأجيل الانتخابات البرلمانية. وبالطبع لم تكن كذلك، بل إن دموية الحدث وسخونته أجبرت المجلس العسكرى على أن يقدم تنازلا جديدا بتحديد موعد انتخابات الرئاسة، وهى خطوة استفاد منها الإخوان رغم عدم مشاركتهم فى هذا الاحتجاج، وفتحت الطريق أمامهم ليضعوا محمد مرسى على كرسى مبارك، ولو بنجاح فاتر. ولما اشتعل الموقف، وراح الشهداء يتساقطون خنقا بالغاز وخرقا بالخرطوش والرصاص الحى، طالبت فى مداخلات مع قنوات فضائية عديدة بمحاكمة المشير محمد حسين طنطاوى بتهمة قتل المصريين على غرار محاكمة مبارك، وناديت مع المحتشدين بهذا فى ميدان التحرير. ورحت أمارس ما اعتدت على فعله خلال الثمانية عشر يوما الأولى للثورة، وهو التجول بين الناس المحتشدين فى الميدان، ونعقد معاً حلقات للنقاش، حول ما يجب أن نفعله، سواء من زاوية استثمار هذا الحدث فى تحريك الموقف السياسى، أو فى صد العدوان المتوالى علينا من شارع محمد محمود. وفجأة وضع رجل فارع الطول فى الحلقة السابعة من عمره يده على كتفى وقال: أنت هنا مجرد رأس بين الرؤوس، فى حساب العسكر، الذين ربما يعدوننا بالطائرات الآن من الجو. والصحيح أن نملأ نحن الميدان، لتتفاوضوا أنتم فى سبيل وقف هذه المجزرة. كان الثوار قد أفسحوا أجسادهم فصنعوا ممرا آمنا وضيقا لعربات الإسعاف والدراجات البخارية التى كانت تنقل المصابين من قلب شارع محمد محمود، الإصابات الخفيفة إلى المستشفى الميدانى بمسجد عمر مكرم، والبالغة إلى قصر العينى، ومستشفى المنيرة. ونقلت الاقتراح الذى انتهينا إليه بقيام قوات الجيش بوضع جدار أسمنتى وأنساق من الأسلاك الشائكة للفصل بين الثوار وقوات الأمن، إلى الدكتور عبدالجليل مصطفى المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، وطلبت منه أن ينقله إلى اللواء محمد العصار مساعد وزير الدفاع. وبعد ساعة هاتفنى وقال لى إنه نقل وجهة نظر الميدان إلى العصار. لكن السلطة تلكأت وتباطأت، رعونة وخيبة أم عن عمد لا ندرى، ولم تقدم على هذه الخطوة إلا بعد أربعة أيام، فحالت بين المتقاتلين ومنعت إراقة المزيد من الدماء. هناك من لا يزالون أوفياء لهذا الدم، وأنا معهم بل فى قلبهم، لكن علينا ألا نلدغ من جحر الإخوان مرة أخرى، ولا نسمح لأحد، سواء من سقطوا عن الحكم أو من حلوا محلهم، أن يستغلونا فى تحقيق أى مكاسب سياسية عابرة، وليكن ولاؤنا للشعب ومطالبه، التى جسدتها ثورتا يناير ويونيو بشكل لا لبس فيه. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ذكرى محمد محمود   مصر اليوم - ذكرى محمد محمود



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon