الجندى غير المجهول (3-4)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجندى غير المجهول 34

عمار علي حسن

تحاملنا من جديد. عكاز أنت وأنا عين ترقب الطريق للأمام. تنبلج الرؤية قليلاً مع بزوغ القمر. يتسلل من طيات الظلام فتتضح مسارب الهروب.. تعثرنا فى سلك شائك يبدو ممتداً إلى مكان بعيد، يحتضن أطلال بنايات متداعية. تجاوزناه إلى الداخل وتفرسنا معالم الموت حولنا. الجثث وبقايا الأطعمة والأسلحة. قلنا فى صوت واحد: - هنا كانت كتيبة لنا.. وقبل أن نزيد الحزن حزناً ملأ المكان ضوء ساطع. استدرنا بسرعة فإذا بكشافين يتسطحان فوق الأرض لعربة صغيرة تتقدم نحونا. - العدو؟! - نعم.. نعم.. العدو.. - والعمل؟ - انبطح أرضاً يا شعبان.. ألصقنا جسدينا بالرمل وزحفنا نحو الجثث المكومة بالقرب منا. فى لمح البصر، أدخلنا الأرجل فى الأرجل وغرفنا من أحشائهم، ونزحنا من بقايا دمائهم ولطخنا وجهينا، ثم أدخلنا الأيدى فى الأيدى. خبتت الأنفاس وأسبلت الأجفان وتوحدنا معهم فى موت واحد.. اقتربت العربة وترجل أربعة جنود. داست علينا أحذية غليظة توكزنا، وتضربنا، وتقلبنا يمنة ويسرة ولا حراك. سمعنا همهمات لم نفهم معناها، لكننا أدركنا أنهم يشككون فى موتنا. عادوا إلى الركل والضغط، لكننا كنا مشبعين بموت الأصدقاء. بصقوا على كومتنا وانصرفوا، ثم انطلقت بهم العربة وشخيرها يمزق سكون الليل ويفرش هالات الضياء فى الأفق المنظور. نهضنا ورائحة الموت تنبعث من روحينا. هدأ وجيب صدرينا، وتلاحقت الأنفاس تعوض كبتها المحموم وترشف من طراوة الفجر هواء جديدا، يهز فينا خيط الأمل فى الحياة. تكشفت معالم الطريق وعاد الظمأ يخمشنا بضراوة. ها هى على بعد أمتار منا زمزمية ناصعة البياض، تبرق فى شعاع البكور الأول. رأيتها يا «شعبان» فردت فى وجهك دماء الأمل. أما أنا فتوجست وقلت ربما تكون شركاً خداعياً ألقاه العدو لتهرول إليه فلول الظامئين على أنه ماء، وما هو إلا ألغام وقنابل. هممت لتحضرها لكننى أمسكت بك. لم أشرح لك السبب لكننى صرخت فيك بنبرة حادة: - أنا سأحضرها. - قدمك يافندم.. - هذا أمر عسكرى. - لكن.. - نفذ الأوامر. - يافندم. - الأوامر.. وكعادتك كنت مطيعاً. تركتنى أزحف إليها وأنت ترقب ولا تدرى لماذا أنا نهرتك. بينى وبينها متر واحد. العين والقلب منقسمان حول مائها ونارها.. ها أنا أكاد ألمسها يا «شعبان».. لمستها.. ها أنا أقبض عليها.. أقبض على انفجار هائل كان آخر ما سمعت فى تلك اللحظة. تناثرت أشلائى ولطخت الدماء ارتجافك فصار فزعاً، واحمرت أطراف المكان. وقفت أنت وقد ألجمتك الفجيعة. عيناك زائغتان وراء قطع اللحم المنثورة فى كل حدب وصوب. ذاكرتك اختزلت تاريخنا سوياً فى لمح البصر.. ويداك ممدودتان تجمعان أشلائى، صرخت فيك: - اترك كل شىء ولا تحمل سوى القلب. كان حيا ينبض وصورتك مطبوعة فى صميمه. لملمت كل اللحم وكوّمته فى تناسق وجلست تنتظر بعثى من جديد.. لم يحدث وطال نحيبك وانتظارك، فخلعت ما تبقى لديك من الملابس. وكما تهدهد الأم وليدها وضعت اللحم برفق وربطت فوهة أفرولك. حملتنى فوق ظهرك ورحت تخطو نحو الغرب.. محمول أنا فوق ظهرك، وعينى ترقب لك الطريق. وهناك فى الأفق تجلت ملامح «محمد». كان يضحك ولؤلؤ الثنايا يبرق فى شمس الضحى. وقلت لك يا «شعبان»: سر فى اتجاه «محمد» تماماً.. تماماً.. (نكمل غداً إن شاء الله تعالى). نقلاً عن "الوطن"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجندى غير المجهول 34   مصر اليوم - الجندى غير المجهول 34



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon