مهزلة فى الرئاسة

  مصر اليوم -

مهزلة فى الرئاسة

عمار علي حسن

لا تجرى الرئاسة الراسخة وراء الإعلام وتعرض عليه أى شىء وبأى ثمن، إنما تفعل ما يجعل الإعلام هو الذى يلهث وراءها من أجل متابعة أو تغطية ما تنجزه، لكن ما نراه حالياً هو العكس، جعجعة بلا طحن، وسلوكيات مظهرية يسلكها بعض المحسوبين على الرئاسة من أجل تلميع أنفسهم على حساب المصلحة العامة، وبعد ثورتين لم يشاركوا فيهما، بل الثابت أن أحدهم كان يخون ثورة يناير، حين تطوع ليكتب خطابات مبارك بعد أن مكث فى ماسبيرو الثمانية عشر يوماً التى استغرقتها الثورة، لكن الرئيس الأسبق رفض خدماته، والثابت أيضاً أنه لم يكن أبداً فى الصف الأول ضد نظام الإخوان، وقد يرى البعض أن هذا ليس مهماً، ما دامت الأمور قد ضاعت وماعت، لكن يبقى المهم هو أن يعمل من يوضع فى موقع أو منصب لصالح بلدنا المكلوم وليس لترتيب مستقبله الشخصى على النحو الذى توسوس به إليه أوهامه أو أحلام يقظته، وإن كان من حق كل شخص أن يرى فى نفسه أو لنفسه ما يريد، المهم ألا يكون هذا من جيب مصر أو من أوردتها النازفة. إننى لا أقول هذا من فراغ، لكن بعد تمحيص فى تصريحات وتصرفات، إن استمرت على المنوال ذاته فقد تعرض النظام الحالى لحرج فى لحظة ما، أو توقعه فى أزمة، بسبب كلام مهما كان حجم أو وزن أو موقع صاحبه، فإن هذا الكلام سيحال إلى السلطة ويُنسب إليها، وليعلم الجميع أن مثل هذا التضارب وتلك الازدواجية وهذه الأريحية كانت أحد الأسباب الأولية لبناء جدار نفسى وعقلى عازل بين الشعب المصرى ونظام مرسى المستبد الفاشل. وسيقول أحدهم: هذه سلطة عابرة ومؤقتة، لكن لنقف عند حد قول الدكتور مصطفى حجازى، المستشار السياسى للرئيس، الذى ظهر كرجل دولة واعد، من أن المرحلة الراهنة ليست «مؤقتة» إنما «تأسيسية»، وأقول: لا نريد أن نضيع مزيداً من الوقت تحت دعوى «المؤقت» و«العابر» و«تسيير الأعمال» ولنسأل السلطة الحالية، بكل أركانها، ماذا تفعلون من أجل التأسيس هذا غير الرطانة حول «خريطة المستقبل» من دون بذل جهد كاف فى الحوارات والإجراءات المنضبطة والعلمية والمحددة الأهداف حول ما يضمن التقدم على هذه الخريطة، بعيداً عن حوارات خفيفة أمام عدسات الكاميرات، يحرص من يقوم بها على أن يأتى الإعلام على ذكره كل لحظة بغض النظر عن جدوى ما يفعله، وعما إذا كان هو الشخص المناسب، سواء من زاوية التاريخ الوطنى أو الخبرة أو الموقع داخل مؤسسة الرئاسة، للقيام بهذا الدور من حيث المنشأ، وما إذا كان تكليفه هو بهذا الدور سيوحى للناس بأن ما تفعله الرئاسة ليس سوى حملة علاقات عامة، أو رقصات لشغل المسرح، ويوحى لرؤساء الأحزاب السياسية بأن الرئاسة تستخف بهم وإلا أحسنت اختيار من يتحدث معهم أو يتفاوض، ويكون مقنعاً للرأى العام قبل أن يقنعهم هم أنفسهم، أو يتيح لهم وقتاً للثرثرة. وماذا لو كلف الرئيس مستشاريه جميعاً بوضع ورقة خلفية للنقاش حول ما يجب فعله الآن من أجل التقدم إلى الأمام، ودعا ممثلين عن القوى الثورية والأحزاب وخبراء وشخصيات عامة مرموقة، لمناقشتها بشكل جاد، ثم الخروج بتصور نهائى حولها، على أن يكون الإطار الحاكم لهذا النقاش هو تحقيق مبادئ الثورة: عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية فى الدستور والسياسات والقرارات والإجراءات، لأننا فى 30 يونيو استرددنا الدولة التى كانت تضيع، لكن حتى الآن لم نفعل شيئاً جاداً وقوياً وحقيقياً من أجل الثورة، التى هى وسيلة مهمة لبناء الوطن. ولتعلم السلطة الحالية، والتى ستأتى بعدها، أن كل من يحاول أن يلتف على مطالب الثورة المستحقة يتم ابتلاعه، لأنها استحقاقات واجبة للأغلبية الكاسحة من المصريين، وضرورات لا يمكن التنازل عنها، تحت أى دعوى، فالمصريون نزفوا كثيراً، وانتظروا طويلاً، ولا معنى أن يجلس على رؤوسهم كل فترة من يخونهم أو ينساهم ويبحث عن مجد زائف له، أو يعتقد أن بوسعه أن يعيدهم إلى القمم. نقلاً عن "الوطن"

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهزلة فى الرئاسة مهزلة فى الرئاسة



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 10:52 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة متنوعة من أفضل المعاطف للشتاء للانتقاء بينها
  مصر اليوم - مجموعة متنوعة من أفضل المعاطف للشتاء للانتقاء بينها

GMT 10:43 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية
  مصر اليوم - فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية

GMT 08:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة
  مصر اليوم - متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon