كتابان عن الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتابان عن الثورة

عمار علي حسن

مع اقترابنا من يوم 30 يونيو الذى سيشهد الموجة الثالثة من ثورة يناير المجيدة، ظهرت العديد من الكتابات التسجيلية والتحليلية للموجتين السابقتين، أتيح لى أن أقرأ مخطوطين على هذا الدرب، الأول كتاب تسجيلى ينشط ذاكرتنا، ويعيد وضعنا مرة أخرى فى الميادين حيث الحناجر الهادرة بالشعار الأثير «عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية»، والثانى دراسة عن فضيلة غائبة فى حياتنا الراهنة، لصيقة الصلة بمطالب الثورة، ألا وهى «احترام حقوق الإنسان». والكتاب الأول للأستاذ أحمد عبده يحتفى فيه بيوميات ثورة يناير، التى تبهت تفاصيلها الصغيرة أو تضيع مع مرور الأيام، ولذا يصبح من المهم استعادتها كما هى، وبعين وأذن وقلم من عايشها وكابد أوجاعها لحظة بلحظة، حتى تجد الأجيال المقبلة نفسها وكأنها قد عاشت هذه اللحظات حين تقرأ عنها، وحتى يمكن التصدى لمن يريد أن يزور التاريخ، حين يكتبه على مصالحه ومقاسه ومزاجه، وتلك جريمة كبرى. الكتاب هو واحد من كتب عديدة ذهبت فى الاتجاه ذاته، لكن ميزته أن مؤلفه كان إحاطياً جامعاً حين زاوج بين معايشته ومشاهداته هو نفسه عبر «الملاحظة بالمشاركة» وهى أداة علمية مهمة، وبين اللجوء إلى مصادر مكملة لا سيما الصحف التى كانت تصدر حافلة بالتفاصيل عن الموجة الأولى من الثورة، دقيقة بدقيقة. لهذا فالكتاب زاد للمؤرخين والمحللين السياسيين، وقبل هؤلاء هو مصدر إيقاظ لذاكرة الجيل الحالى الذى شارك فى الثورة، حتى لا ينسى، ومصدر إفهام للأجيال اللاحقة حتى تقف على ما جرى كاملاً. *** أما الكتاب الثانى فعنوانه «حقوق الإنسان ومنظماتها.. وثورة 25 يناير» للأستاذ عماد الأزرق، وهو كتاب يواكب ما يجرى على الساحة المصرية حالياً، إذ إن أوضاع حقوق الإنسان لا تزال على حالها، بل إن تحدياتها تعمقت وانزلقت من مجرد عدم الالتزام بالقوانين والمبادئ والاتفاقات الدولية جزئياً أو كلياً إلى رفض الكثير من هذه الأسس أصلاً فى ضوء أسئلة تطرح عن «التمويل الأجنبى» و«العمالة» و«موقف الإسلام من القضايا الحقوقية»... إلخ. وقد اتبع المؤلف نهجاً علمياً، إلى حد ما، حتى يشرح هذه التحديات ويجيب عن الأسئلة النابعة منها، جمع فيه بين العودة إلى مصادر أولية ووثائق، وإجراء مقابلات معمقة مع بعض المشتغلين فى مجال «حقوق الإنسان»، والإحالة إلى كتب ومقالات لها صلة مباشرة بموضوع البحث. وقد قسم الباحث كتابه إلى سبعة فصول من يطالع تدرجها يستقر فى يقينه أن أسلوب معالجته لموضوع كتابه اتسم بالشمول والتكامل، وجاء بما يفيد كل من يقرؤه، خاصة أنه يهم، ليس فقط الحقوقيين والمثقفين والساسة، إنما كل المواطنين، بلا استثناء، ولهذا كان الباحث حصيفاً فى أن يتبع كتابه بملحق عن أهم المنظمات والجمعيات الحقوقية العاملة فى مصر ووسائل الاتصال بها تسهيلاً للتواصل معها، بما يعمق ويزيد من الاستفادة منها.  نقلاً عن جريدة "الوطن "

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتابان عن الثورة   مصر اليوم - كتابان عن الثورة



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon