هواة فى قصر الاتحادية

  مصر اليوم -

هواة فى قصر الاتحادية

مصر اليوم

كل يوم يثبتون أنهم مجموعة من الهواة، الذين تصدوا لأمر ليسوا أهلاً له، وحملوا أمانة يبرهنون دوماً على خيانتها سواء بقصد أو بحسن نية. عن خيبة أو جهل أو غفلة أو غباء، وقد يكون عن رعونة وتسرع ورغبة دفينة فى الاستحواذ. ما هذا العبط أيها الهواة!!! بالأمس كتبت هنا فى هذا المكان: «لا تبنى إثيوبيا سدها على رؤوس الإخوان إنما على رؤوس كل المصريين، ولذا فإن الدفاع عن النيل، الذى وهبنا مصر، ليس قضية هذه السلطة البليدة العنيدة فقيرة الخيال قليلة الحيلة، إنما هى قضيتنا جميعاً، الشعب قبل الأحزاب، والشباب قبل الشُيَّاب، والمعارضة قبل الحكومة، ولا يمكن هنا أن يختلف من ثاروا وملأوا الميادين ومن جلسوا على الكنب يتابعون ما يجرى ببال رخى، وقلب خلى». كتبت هذا وأنا أعتقد أن من يجلسون فى قصر الاتحادية منتظرين أوامر المقطم لديهم بعض حسن تقدير أو تصرف، وأن بوسعهم أن يعبّئوا ويجيّشوا كل الجهود الوطنية من أجل إنقاذ بلادنا من الضياع حين تتوالى السدود على فروع الأنهار التى تصب فى النيل وتمنحه الحياة. لكن كالعادة ها هم يخذلون أنصارهم ويقدمون لمعارضيهم برهاناً جديداً على أن التصدى لهم واجب وطنى لا محالة، ويثبتون إما سذاجتهم المفرطة أو خبثهم الدفين أمام الجميع. قبل شهور صدّق البعض دعوة إلى حوار وطنى من أجل مناقشة قانون الانتخابات، وجلسوا ساعات يتداولون الأمر بجدية تامة، وهم ممتلئون بأنهم فى حضرة «الكبير» ولم يعتقدوا أنه جالس إلى جوار الهاتف ينتظر أن يكتب ما يملَى عليه، فلما انتهوا أرسلوا ما كتبوه إلى من بيدهم الأمر فألقوه فى سلة المهملات وقالوا «هذا جاءنا من غير ذى صفة». وقبل يومين ذهبوا إلى قصر الاتحادية ليطلعوا على تقرير لجنة مختصة حول «سد النهضة» الإثيوبى، وكل منهم يقول فى نفسه: «هذا واجب وطنى، وعلينا جميعاً أن نتكاتف فى هذه اللحظة العصيبة وننسى خلافاتنا الداخلية»، ولهذا فتحوا الصدور والعقول وقالوا كل ما يجول بخواطرهم، ولما انتهوا فوجئوا أن كل شىء مذاع على الهواء مباشرة، وراحوا يفتحون أفواههم فى عجب وهم يسمعون إحدى الهاويات وهى تقول: «كان من المقرر أن يذاع الحوار الوطنى الذى دار مسجلاً كالعادة، ولكن لأهمية موضوع الأمن المائى تقرر قبل اللقاء مباشرة إذاعته على الهواء» ثم راحت تعتذر عن «أى حرج غير مقصود لأى من القيادات السياسية سببه عدم الإشارة إلى البث المباشر للاجتماع». إن البث المباشر ليس له إلا تفسيران، إما قلة خبرة وسذاجة، وإما رغبة فى توزيع العجز أمام أعين كل المصريين على طريقة «قسمة الغرماء» بحيث تشارك المعارضة السلطة خيبتها وقلة حيلتها، أو أنها لعبة لإظهار المعارضة بمظهر الطرف المتشدد الراغب فى استعمال العنف ضد إثيوبيا بينما السلطة هى الحكيمة الحليمة المتسامحة التى تجنح إلى السلم فترضى عنها أمريكا وإسرائيل، وتملى له فى الحكم. وفى الحالتين فإن السلطة مدانة وملومة. لقد ظن الحاضرون أنهم فى مكان أمين على كل ما يخرج منهم، فطلب أحدهم أن يقسم الجميع على حفظ أسرار الاجتماع، وطالب آخر بتدخل الجيش، وقال ثالث: إن المخابرات عليها أن تقوم بدورها فى إزكاء النعرات الانفصالية فى إثيوبيا حتى تركع، وقدح خامس فى موقف السودان. وثرثروا وصالوا وجالوا، حول تحديد من العدو؟ ومن الصديق؟ ثم فوجئوا أنهم فى فيلم «الكيت كات» وأن «الفضيحة» على الهواء مباشرة، هذه المرة ليست أمام سكان حى إمبابة العريق إنما أمام العالم بأسره.  نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هواة فى قصر الاتحادية هواة فى قصر الاتحادية



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon