مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بعد قيامه بطعن جندي خلال مواجهات شمال مدينة البيرة مقتل 15 عنصرًا من ميليشيات الحوثي و 4 من قوات الشرعية خلال تحرير بيحان في شبوة قوات الشرعية اليمنية تسيطر على كل منطقة بيحان في محافظة شبوة وزير النقل الروسي يعلن استئناف الرحلات الجوية المباشرة بين موسكو والقاهرة فبراير المقبل طيران التحالف يقصف حديقة الثورة في العاصمة صنعاء وزير النقل الروسي يؤكد أن مطار القاهرة يلبي تمامًا متطلبات أمن الطيران علي الحسيني السيستاني يطالب بدمج المسلحين الذين قاتلوا داعش في الهيئات التابعة للحكومة العراقية انفجار مخزن أسلحة تابع لمليشيا الحوثي بالقرب من وزارة الداخلية في منطقة الحصبة في صنعاء الخارجية الإماراتية تعلن أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قرار 2231 يؤكد استمرار إيران في سلوكها التوسعي والمزعزع للاستقرار في المنطقة وتأجيجها الصراع في اليمن الخارجية الإماراتية تعلن أن الأدلة التي قدمتها الولايات المتحدة اليوم لا تترك مجالا للشك بشأن تجاهل إيران الصارخ لالتزاماتها نحو الأمم المتحدة ودورها في انتشار الأسلحة والاتجار بها
أخبار عاجلة

المشهد السياسى فى سطور

  مصر اليوم -

المشهد السياسى فى سطور

عمار علي حسن

1 - كيف يمكن لمن لا يستطيعون صياغة مادة قانونية أن يؤتمنوا على إدارة دولة؟ إنه انعدام الكفاءة والعناد والرغبة الجامحة فى خطف أى شىء والاستهتار بمعنى الدولة وموجباتها وتضخيم وهم الاعتقاد بالتآمر عليهم مع أنهم هم يتآمرون على أنفسهم من دون دراية، وليست هناك مؤامرة أكبر من إصرارهم على البناء فوق رمال متحركة. 2 - طالما أن السلطة السياسية تتنكر لمطالب الثورة، ولا تلتفت إلى المشروع الوطنى الجامع، وتنشغل بمشروعها الخاص جداً، والضيق جدا، وما دامت الهوة الطبقية وصراعات الهوية والاستئثار بالسلطة مستمراً والغموض قائماً حول مستقبل تداول الحكم فالاستقطاب سيستمر من دون شك. 3 - تصر جماعة الإخوان على أن تبقى مصر تابعة للولايات المتحدة الأمريكية، أو وكيل سياساتها فى الشرق الأوسط. من أسف فإن هذا الوضع لم يتغير، وواشنطن استبدلت هى وإسرائيل كنزاً استراتيجياً بكنز بديل. لكن ما لا يمكن إنكاره هو أن الولايات المتحدة أصبحت، للأسف، تلعب دوراً كبيراً فى تحديد السياسات الداخلية المصرية. 4 - الذين يتخذون من الإسلام أيديولوجية لهم أو يرفعونه شعاراً سياسياً، ينحازون إلى النموذج الرأسمالى المتوحش فى الغالب الأعم، لا سيما أن نخبتهم من التجار، الساعين إلى تعظيم أرباحهم بأى طريقة. أما القوى المدنية ففيها اليمين الرأسمالى أيضاً، وفيها اليسارى المنحاز إلى العدل الاجتماعى ومحاربة الفقر، وعلاج الهوة الطبقية الرهيبة فى مصر. 5 - يمكن أن تسرى دعوة العصيان المدنى وتعلو وتعمم شرط أن تبذل القوى الداعية إلى العصيان المدنى جهداً كبيراً فى سبيل إقناع الناس بجدوى هذا المسار فى النضال السلمى. 6 - مصر بعد الثورة أصبحت ملعباً للقوى الإقليمية، فللأسف هناك قوى داخلية تحركها دول إقليمية فى سبيلين، الأول عدم اكتمال المشروع المدنى ونجاح الثورة المصرية فى تحقيق أهدافها، لأن هذا إن تم سيؤثر على مصالح ومستقبل حكام بعض الدول. والثانى هو محاربة مشروع الإخوان لأن نجاحه سيغرى بتصديره إلى هذه البلدان عبر استعمال أفرع التنظيم الدولى للجماعة، وهذا أيضاً ضد مصالح هذه القوى. 7 - قد يكون البديل الوحيد الجاهز فى نظر الأمريكان الآن هو الجيش. وجبهة الإنقاذ تحتاج إلى جهد إضافى ووقت حتى تقنع العالم بأنها البديل الحقيقى، وهذا ليس صعباً، إن حسنت النوايا، وتعمّق بذل الجهد، وفق خطة متماسكة. 8 - التيار السلفى يطمح أن يكون بديلاً للإخوان وهذا حقه، لكن التيار الدينى كله تأثرت صورته لدى الناس بإخفاق فصيل منه فى إدارة الدولة بكفاءة. 9 - الجيش ليس ضامناً للديمقراطية، إنما ضامن للوطنية وبقاء الدولة من دون انهيار تام ولا تفكُّك، وهذا أمر حيوى ولا تنازل عنه، لكن لا أحد بوسعه أن يرحب بعودة العسكر إلى الحكم، وإن كان الطلب على وجودهم على الساحة السياسية يتزايد، وعلى القوى المدنية أن تتماسك وتطرح نفسها بديلاً مقنعاً للشعب المصرى، الذى يتطلع دوماً إلى من يملأ الفراغ. 10 - رحل زمن اللّبط وجاء زمن العبط. 11 - واحد غشنا.. بالطبع مرسى. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المشهد السياسى فى سطور المشهد السياسى فى سطور



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon