حوار مع قيادى إخوانى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوار مع قيادى إخوانى

عمار علي حسن

كتب القيادى الإخوانى الدكتور حمدى حسن، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» معلومة قديمة ترددت كثيراً فى الشهور التى أعقبت سقوط حسنى مبارك، تقول إن نظامه تسبب فى خسارة مصر على مدار ثلاثين عاماً نحو خمسة تريليونات من الدولارات. وكان هذا الرقم لا يتحدث عن النهب والفساد فحسب، بل يشمل تضييع فرص بديلة على الدولة المصرية. لكن يبقى ما قيل هو مجرد تقدير، وإن كان الحديث عن الضياع والتضييع فى العقود الفائتة لا يحتاج إلى برهان. وما إن قرأت ما كتبه حتى أرسلت له رسالة على «الخاص» أقول له فيها: شكراً يا د.حمدى على ذكرك معلومة الــ 5 تريليون، والسؤال: ماذا فعلتم أنتم لاسترداد الأموال المنهوبة؟.. أقول لك أنا: تتصالحون مع رجال أموال مبارك وتعرضون عليهم الشراكة. يتساقط السوق فتشترون مزارع ومتاجر بنصف ثمنها، مصر لن يصلح لإدارتها تجار، فالتاجر يهمه الربح مهما كان الأثر على الناس، كفاكم كفاكم، أهذا «الإسلام هو الحل» ربحتم كراسى ستزول قريباً لكنكم نزلتم من عرش القلوب، وصلتم إلى السلطة لكن تمشون فى الشوارع وخلفكم حرس خاص. يا للخسارة. وبعد أسبوع تقريباً جاء رده نصاً على النحو التالى: «تحياتى د.عمار، لم أرَ رسالتك إلا الآن للأسف الشديد ورداً على رسالتك الكريمة: 1- لا أتذكر ما هو موضوع الـ 5 تريليون الذى تتحدث عنه. 2- نتصالح مع رجال أموال مبارك إذا ردوا الأموال المنهوبة ولم يكونوا متهمين فى جرائم الدم لتعزيز المصالحة الثورية وهى إحدى وسائل رد الأموال الذى تتساءل عنه. 3- نعم، نحن تجار ونتاجر مع الله سبحانه تعبداً ونتاجر مع البشر بالحب والبذل والعطاء وهذا أفضل وأربح على أى وجه نقدم أرواحنا وأموالنا فداء لديننا وبلدنا وأهلها وأنت أعلم الناس بذلك وهى تجارة لن تبور. 4- ربحنا كراسى نعم عن طريق الصناديق اختارنا الناس عن حب وقناعة أو اختبار ونسأل الله التوفيق. 5- السلطة عند البعض مغنم وهى عندنا مغرم ورسالة وأمانة. 6- يا دكتور عمار، نحن أصحاب رسالة وأصحاب دعوة وهذا هو سر قوتنا الذى لن تنال أو ينال منه أو منها أحد... دام ودكم وتحياتى». وهذا الرد هو من وجهة نظرى مثال على إصرار قادة الجماعة على أن يتحدثوا بلغة «الدعاية السياسية» التى مارسوها عقوداً من الزمن والتى لم تعد تنطلى على أحد، بعد أن لمس الناس الهوة الرهيبة بين القول والفعل، أو بين الخطاب والممارسة. فالقول بأنهم «أصحاب رسالة» يدعو للتساؤل: وهل لكم رسالة غير تلك التى نعرفها جميعاً ونتبعها وجاء بها الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم؟ وكيف ظننتم أن تصويت الناس لكم فى الانتخابات هو إقرار لمشروعكم إن كان هناك مشروع أصلاً وليس لأن قطاعاً من الشعب اعتقد أنكم أهل لحمل الأمانة ولديكم كفاءة لإدارة الدولة، وقطاعاً آخر استجاب لدغدغة مشاعره الدينية؟ وإذا كانت السلطة بالنسبة لكم ليست مغنماً كما تقول فلمَ هذا التكالب الرهيب على خطف كافة المناصب المهمة فى الدولة؟ وإذا كانت مغرماً وعبئاً فلمَ لم تشركوا الآخرين معكم فى رفع هذا الحمل الثقيل؟ وأين حديثكم القديم عن المشاركة لا المغالبة؟ وأين قولكم المكرور «لسنا طلاب سلطة»؟ وهل التجارة مع الله من ضمنها القتل أو السكوت عليه وتعذيب شباب الثورة وخيانة الثوار ومطالبهم والإفراط فى الكذب والجحود مع من نصروكم من السلفيين والحنث بالقسم ونقض العهود ورهن المصلحة الوطنية لحساب مصالح أمريكا؟... من المؤسف أن يحدثنى الدكتور حمدى وكأنى تلميذ فى المرحلة الإعدادية يريد أن يصطاده ليضمه إلى تنظيم الإخوان، وحقاً شر البلية ما يضحك. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حوار مع قيادى إخوانى   مصر اليوم - حوار مع قيادى إخوانى



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon