قراء «شجرة العابد»

  مصر اليوم -

قراء «شجرة العابد»

عمار علي حسن

هل يتعلم الكاتب من القراء؟ الإجابة: نعم. هكذا فى صراحة ووضوح وبلا مواربة. وهذا الرد ليس على سبيل المجاملة، أو اتكاء على النظريات النقدية التى تسمى «الاتجاه إلى القارئ» والتى تعتبر أن القارئ ينتج نصا جديدا على ضفاف النص الذى يطالعه، إنما هو عن تجربة، عشتها مرات عديدة، آخرها قبل أيام حين التقيت مجموعة موسعة من قارئات الأدب وأدرت معهن حوارا مطولا حول روايتى الأخيرة «شجرة العابد» التى صدرت الطبعة الثانية منها مؤخرا. فى اللقاء حكت القارئات الفضليات رفيعات المستوى عن تجربتهن مع الرواية، سواء من حيث تذوق اللغة وشاعريتها، والصور التى تنتمى إلى عالم «الواقعية السحرية» أو من حيث الروح الصوفية السائدة فى ثناياها، أو البناء الدائرى لها، حيت تلتقى البداية بالنهاية. وقد أتى هذا فى إطار تقليد تقيمه «دار الشروق» تحت شعار «Book club» تشرف عليه الأستاذة نادية أبوالعلا، حيث تجمع الكاتب بقرائه لمناقشة مؤلف له، وتوقيعه، وقد أتيح لى أن أجيب على الأسئلة العديدة التى وجهت لى حول ظروف كتابة الرواية ولغتها والصور الجمالية فيها والمعانى التى تنطوى عليها، وعلاقتها بأعمالى الأدبية التى سبقتها. وأسئلة كذلك عن أعمالى العلمية فى مجال التصوف والنقد الأدبى والاجتماع السياسى. وقد استفدت كثيرا من هذه الآراء، التى تثبت أن كل قارئ قد يضىء جوانب معتمة فى النص ربما لا ترد إلى ذهن المؤلف نفسه، وأيقنت أن التواصل بين الكاتب والقراء تجربة مفيدة له أكثر من إفادتها لهم. وما يسعد أى كاتب أن يجد صدى لما يخطه بنانه، وتزداد السعادة إن كان الصدى قادما من أناس لا تربطه بهم أى علاقة مباشرة، وتتضاعف أكثر حين لا يكتفى هؤلاء بالتعبير عن امتنانهم أو استفادتهم مما قرأوا أو طالعوا. لكن السعادة تتضاعف إن وجد لدى القراء وعيا عميقا، وبصيرة نافذة، استخلصت معانى وصور وخيالات من كتابه، ربما لم تخطر له على بال، وقد وجدت هذا فى ندوات عديدة أقمتها حول كتبى سواء فى القاهرة أو ببعض المدن والقرى المصرية. إن هذه الرواية قد حظيت باهتمام لافت منذ صدورها، فها هى الباحثة الجزائرية كريمة بوكرش تعد رسالة دكتوراه حولها تحت عنوان «الخطاب الصوفى فى الرواية العربية.. شجرة العابد نموذجا» فيما شرع الباحث الإيرانى كاوة خضرى فى خطوات تسجيل أطروحة للماجستير عن الواقعية السحرية فى الرواية ذاتها بقسم اللغة العربية فى جامعة طهران. وقبلهما أشاد بها نقاد كبار فوصفها الدكتور صلاح فضل أستاذ الأدب العربى بجامعة عين شمس بأنها «تقدم نموذجاً متفرداً فى الرواية العربية، يضاهى أدب أمريكا اللاتينية فى واقعيته السحرية، لكنه فى الحقيقة يناظره من دون أن يأخذ عنه». كما قال عنها الدكتور حسين حمودة أستاذ الأدب العربى بجامعة القاهرة «إنها تخفى وراءها جهدا كبيرا مبذولا، وذائقة مدربة، صقلها الاطلاع على موروث طويل لا سيما عالم التصوف الرحب». فيما اعتبر الدكتور السعيد الورقى أستاذ الأدب العربى بجامعة الإسكندرية أن الرواية «تمثل سحر السرد العجائبى، الذى ينهل من الصوفية، ويبحث عن مصير الإنسان، وحالات الوجود، وسحر الشرق». من جانبه قال الدكتور يسرى عبدالله مدرس الأدب العربى بجامعة حلوان إن الرواية «تمزج الفانتازى بالحقيقى، وتعتمد لغة شاعرية، وتنطوى على العديد من القيم الإنسانية الخالدة» كما يقول الناقد الدكتور محمد السيد إسماعيل: «تتعدد مستويات البناء فى هذه الرواية وهو أمر يتوازى مع تعدد دلالاتها وأجوائها الواقعية والأسطورية» فيما قال عنها الروائى علاء الأسوانى «استمتعت بقراءة رواية عذبة وملحمية، تثبت أن خلفها أديبا يمتلك قدرة كبيرة على خلق عالم مواز». هذه الدراسات والأعمال النقدية أسعدتنى من دون شك، لكن سعادتى تضاعفت كثيرا من آراء قراء وقارئات سواء فى تعليقات على صفحتى فى «فيس بوك» أو تحت الأخبار التى تنشرها المواقع الإلكترونية عن الرواية أو اللقاءات المباشرة معهم فى ندوات أدبية. والأمر فى الحقيقة لا يقف عند حد السعادة والفرح، بل يتعداه عندى إلى الاستفادة والتعلم، لأننا فى النهاية لا نكتب لأنفسنا، إنما نكتب للناس، ويجب أن ننصت ونصيخ السمع إلى ما يقولونه حول ما تخطه أقلامنا، وندرك أننا بحاجة إليهم بقدر ما هم بحاجة إلينا. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 09:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرياء الروسي - الأميركي في سورية

GMT 09:20 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

«الأخبار العربية الأخرى» مهمة

GMT 09:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القائد الملهم .. مهاتير محمد

GMT 09:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كم شهر سيستمر هذا الزواج؟

GMT 09:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أول حكم عن القدس حبيس الأدراج!

GMT 09:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الانتخابات وحتمية القرارات

GMT 21:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مطلوب من وزيرة الثقافة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قراء «شجرة العابد» قراء «شجرة العابد»



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon