بين التكيف والثورة

  مصر اليوم -

بين التكيف والثورة

مصر اليوم

  يهدى حاتم الجوهرى كتابه المهم «المصريون بين التكيف والثورة»، الصادر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة مؤخرا، إلى «صمود ومثابرة كل المؤمنين باستكمال الطريق. وإلى شهداء وأبطال الميدان.. من ودعناه، ومن ما زال بيننا. وإلى الحركة الطلابية والثورية والشعبية الجديدة»، ثم يسعى جاهدا إلى الوقوف على «نظرية لثورة يناير»، متطابقا مع تفاؤل كاتب مقدمة الكتاب الدكتور أحمد زايد، أستاذ الاجتماع بجامعة القاهرة، الذى يقول: «سوف يجنى الشباب ثمار الثورة بإذن الله، وإن واجهتهم فى ذلك عقبات وطرق ملتوية». التميز الأول لهذا الكتاب أن صاحبه يمتلك قدرة جيدة على التنظير والتحليل، وقبلها يقف على أكتاف تجربة، سواء فى أعطاف الحركة الطلابية المصرية ونضالها عبر سنوات فى سبيل التقدم والحرية، أو كونه واحدا من طلائع ثورة يناير، الذين حطت أقدامهم فى ميدان التحرير فى يومها الأول، ولا يزال ملتصقا ومشاركا فى موجاتها المتعاقبة، التى سترسو ذات يوم على شاطئ الحرية والكرامة والعدل، مهما كانت التضحيات والجهد والعرق، وحتى الدماء. لكن ما الدافع الذى جعل المؤلف يقدم على إخراج كتاب وضع لبنته الأولى قبل سنين؟ يجيبنا هو فى وضوح وجلاء: «عندما تعرضت الثورة المصرية لكثير من محاولات التعطيل والتخريب، وتعرض رموزها، وآليات عملهم لمحاولات التشويه القديمة؛ شعرت أنه واجب علىّ أن أعيد تقديم المشروع الذى خرج عن الحركة الطلابية والشعبية الجديدة، الذى يعبر -إلى حد ما- عن جانب من وجهة نظر هذا الجيل، ويرد على كثير من محاولات تشويه نضاله وكفاحه واجتهاده وآليات عمله». ولذا يمد الكاتب الحبل بين تجربته الأولى والثانية قائلا: «الطريق إلى 25 يناير مر عبر محاولات كثيرة لجيل الألفية الجديدة، وجيل الحركة الطلابية والثورية التى خرجت فى عام 2000، هذا الجيل الذى تربى على المظاهرات والاعتصامات، وطبع المنشورات، وعلى كل أدوات دعم المقاومة الفلسطينية والعربية ورفض احتلال العراق. حاول الكثيرون أن يتساءلوا عن مصدر وعى ذلك الجيل، متناسين أو متغاضين عن أن هذا الجيل هو جيل الحركة الطلابية التى كسرت «نطاق السيطرة المفروض من قبل النظام القديم، وخلخلت المشهد السياسى المصرى فى لجانه الشعبية، وشكلت حركاته الاجتماعية الجديدة، واستخدمت وسائل الاتصال الحديثة، وآليات التنظيم والعمل المبتكرة، هذا الجيل الذى راكم خبرات عشر سنوات كاملة من العمل داخل الشارع المصرى، وفى لجانه الشعبية التطوعية، التى كانت تحمل تيارين رئيسيين: التيار التقليدى للحركة السياسية المعارضة، وتيار جيل الحركة الطلابية الجديدة الذى سرعان ما خرج بحركته الاحتجاجية بعيدا عن الحرس القديم فى السياسة المصرية، وبحثاً عن تغيير أكثر حزما، الثورة من وجهة نظره، وأنتجت كوادره حركة شعبية ثورية جديدة فى آلياتها». الفكرة الرئيسية لهذا الكتاب العميق تنبع من تأمل راسخ لطبيعة السلوك البشرى، ومن ضمنه السلوك الثورى، يستخلص تراوحه بين التطبع أو التكيف وبين الرفض والتمرد. وقد لا يبدو الأمران متناقضين فى كل الأحوال، فيقال عن الأول خنوع وخضوع وركوع أو فرار وهروب وانكسار، ويقال عن الثانى شجاعة وإقدام وفروسية وبسالة وتضحية وفداء، إذ يمكن أن يكون فى التكيف قدر دفين من المقاومة والعناد الإيجابى، شريطة أن يكون خلاقا ونابعا من اختيار الناس لا من إجبارهم عليه وسحبهم إليه، وبالتالى يتجنب مثالب الانتهازية والمداراة والمجاراة والانسحاب والنفاق والمداهنة، ويؤسس لفعل ثورى ناعم ينساب بنعومة كما يجرى الماء تحت القش، وقد يمهد لفعل ثورى جامح وجائح، إن اقتضى الأمر، فى سبيل التخلص من الفساد والاستبداد، وبناء النظام العادل الحر المستقل والمكتفى. هذا الكتاب يفتح نافذة لدراسات موسعة ومعمقة تحاول أن تبدع تنظيرا سياسيا واجتماعيا وثقافيا أو معرفيا للثورة المصرية، يرسم ملامح النموذج الذى سلكته، ويتنبأ بالآتى منها، وهو ما ينتظره الناس الآن على أحر من الجمر.   نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بين التكيف والثورة بين التكيف والثورة



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon