فى معنى العنف (1-6)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى معنى العنف 16

عمار علي حسن

ربما لم يشغل البشر موضوع بعد الله والحب أكثر من العنف. هكذا يرى أناتول رابورت أستاذ علم النفس بجامعة تورنتو الكندية والمهتم بدراسات السلام. فالعنف صاحَب وجود الإنسان منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل، واستمر فى صراع العشائر والقبائل على الصيد والمراعى، وصراع الدول على المواد الخام وطرق التجارة، وصراع الطبقات حول سبل العيش، وكفاح الناس فى سبيل الحرية والعدل والكفاية والكرامة، وهى قيم من أجلها قامت ثورات واندلعت حروب أهلية ونشبت حركات مقاومة. ورغم أن الأديان نادت بالسلام والسكينة والعدل والرحمة فإن البشر يخالفون تعاليمها دوما ليسطروا تاريخا من الويلات والثبور، كتب بدماء الضحايا وأشلائهم، جيلا إثر جيل. واستعراض تاريخ الإمبراطوريات والدول الأوروبية، مثلا، عبر أربعة وعشرين قرنا يبين أن كل أربع سنوات سلام كانت تقابلها سنة من الاضطرابات العنيفة المخيفة. وليس سجل الأمم الغربية الحديثة بأفضل من تلك التى سادت ثم بادت فى القرون الغابرة. والعالم لم يكن أحسن حالا خارج أوروبا، التى تجاوزت الآن الكثير من العنف بمحاولة الحفاظ على السلام الدائم بعد تجربة الحربين العالميتين المريرتين وانتهاج الديمقراطية وسيلة للتغيير. وهنا يقول منير شفيق: «يندر فى التاريخ وجود من لم يؤيد عنفا بعينه، ويشجب عنفا بعينه، فالذين قالوا برفض العنف من حيث أتى، ولم يمسوا سيفا، ولم يؤيدوا حامل سيف أو يباركوه هم أندر من الندرة، وما من دولة، أو سلطان قام، أو يمكن أن يقوم، بلا جهاز عنف من جيش وشرطة ومحاكم وسجون، وما من حدود بين دول إلا ويحرسها جند مدججون بالسلاح». لكن السؤال الذى يطرح نفسه فى هذا المقام: ما هو العنف؟ ابتداء فإن العنف لغة هو «غيبة الرفق». وهناك حديث منسوب إلى الرسول (صلى الله عليه وسلم) يشير إلى هذا المعنى يقول: «إن الله تعالى يعطى على الرفق ما لا يعطى على العنف»، وآخر يقول: «ما دخل الرفق فى شىء إلا زانه، ولا نزع من شىء إلا شانه». وتبين المعاجم والقواميس العربية أن الكلمة تعنى أيضاً أخذ الشىء بشدة وقسوة، وتشير فى جانب منها إلى التوبيخ واللوم والزجر. أما فى اللغة الإنجليزية فينحدر لفظ عنف Violence من الجذر اللاتينى Violentia والذى يعنى إيذاء الناس وقهرهم وإتلاف الممتلكات. لكن الممارسة تجاوزت هذه الجذور اللغوية، طولا وعرضا وعمقا، لتشمل العنف بشتى أنواعه: الرمزية واللفظية والمادية، وتقدم ممارسات له، ومؤشرات عليه، وتعالج كل تمثلاته فى الواقع المعيش، ودرجاته وحجم وجوده. ويرتبط العنف بنظريات فلسفية ونفسية عديدة، فقد رآه توماس هوبز فى كتابه «التنين» على أنه «حرب الكل ضد الكل» منطلقا من أن الناس تحركهم غرائزهم ورغباتهم وحاجاتهم المتجددة الساعية بنهم إلى الإشباع مستبدة بهم لاسيما مع ندرة الموارد وضعف مخزونها أو وقوع التظالم الاجتماعى بالجور على عدالة التوزيع خاصة. وهنا يقول: «فى طبيعة الإنسان ثلاثة أسباب أساسية للصدام، الأول هو المنافسة، والثانى عدم الثقة، والثالث المجد. الأول يجعل البشر يغزون لتحقيق الكسب، والثانى من أجل الأمن، والثالث من أجل السمعة. فى الأول يستخدم الناس العنف ليجعلوا من أنفسهم سادة على الآخرين وزوجاتهم وأبنائهم وماشيتهم، وفى الثانى ليدافعوا عن أنفسهم، وفى الثالث من أجل أمور تافهة، مثل كلمة أو ابتسامة أو اختلاف فى الرأى أو أى علامة أخرى على الحط من قيمتهم إما مباشرة فى شخصهم، أو من خلال عائلتهم، أو أصدقائهم أو أمتهم أو مهنتهم أو اسمهم». وقد أيد داروين وفق نظرية «النشوء والارتقاء» هذا التوجه، ورأى أن القوى دائما يسعى إلى سلب حقوق الضعيف، فإن تداعت قدرة هذا القوى ظهر من هو أقوى منه فسلبه أمواله وحقوقه. (ونكمل غدا إن شاء الله تعالى) نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 00:47 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

قراءة فى معركة خسرناها

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معنى الإرهاب الحالى

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مصر وقطر .. شتان الفارق!

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مقارنة ساذجة!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

العودة إلى استاد القاهرة

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

حروب سيناء

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

رد من رئيس مجلس الوزراء

GMT 07:50 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الدوحة وهلوسات «كرة القطر»

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى معنى العنف 16   مصر اليوم - فى معنى العنف 16



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 05:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء
  مصر اليوم - مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء

GMT 08:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مذيع "بي بي سي" دان ووكر يرفعه "الوحش" على الهواء
  مصر اليوم - مذيع بي بي سي دان ووكر يرفعه الوحش على الهواء

GMT 07:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - سيدة تغيّر شكلها لامرأة مسلمة لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية
  مصر اليوم - حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon