الخطأ الاستراتيجى للإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخطأ الاستراتيجى للإخوان

عمار علي حسن

«لو استقدمت من الأمر ما استدبرت لعدت بالإخوان إلى المأثورات».. هذه مقولة شهيرة للشيخ حسن البنا أطلقها بعد أن تورط النظام الخاص فى أعمال قتل وتخريب، كانت تمثل ذروة انخراط الإخوان فى لعبة الصراع على السلطة، والذى أدى إلى حل «الجماعة» وقتل «البنا» وسُجن الآلاف من أعضائها. كان «البنا» يبدى ندماً على السير فى هذا الطريق، لكنه رحل، وأكمل الإخوان السير فيه، وأصبحت الدعوة أو الدين مجرد أداة للتجنيد والتعبئة من أجل خدمة الوصول إلى سُدة الحكم، وتمت التضحية بتراتب الفكرة لحساب القفز إلى السلطة، إذ إن «البنا» كان يرمى إلى بناء الفرد المسلم، ثم الأسرة المسلمة، فالمجتمع المسلم، الذى يمثل الإخوان قلبه الصلب، حيث يحبهم الناس ويثقون فيهم ويعولون عليهم، فيحملونهم حملاً إلى الحكم. فما جرى فى الواقع أن الإخوان تعجلوا، وها هو مشروعهم فى مرمى تهكم الناس، وليس أقسى من أن يطلق عليهم «الخرفان» لأن قواعدهم تتصرف بلا تفكير ولا تدبير وفق مبدأ «السمع والطاعة»، بينما باتت السلطة مخدومة والإسلام خادماً لها، وهو ما يتناقض حتى مع جوهر رسالة الإسلام. وإذا كانت السياسة جزءاً من مشروع الإسلام، بحضه على العدل والكفاية وفهم الناس للأحوال العامة والانشغال بها، فإن هذا لا يتطلب بالضرورة تحصيل السلطة وممارستها باستبداد وفساد وخداع وكذب. لقد كان بوسع «الإخوان» أن يقدموا للسياسة ما هو أفضل، وأكثر نفعاً، من مجرد انتظار الحكم، أو التوسل بأدوات عدة للقفز إليه، وبإمكانهم فى الوقت نفسه أن يقدموا للدين، ما يحفظ له جلاله وقدسيته، ويبعده عما ألقته الممارسة السياسية على كاهله من أعباء جسام طيلة التاريخ الإسلامى، فيحققون لأمتهم ما تحتاجه بالفعل، ولأنفسهم ما يقيهم من تغول مناوئيهم، وشرور المغرضين منهم، الذين يستخدمون الدين فى تحقيق مآربهم الشخصية، دون لوم، أو ورع. فالسياسة تبدو فى خطاب «الإخوان» دائرة فى فلك «القوة الصلبة» أو «الخشنة» التى تعنى الاهتمام بالركائز العسكرية والاقتصادية للقوة. ومن ثم سعت «الجماعات والتنظيمات السياسية ذات الإسناد الإسلامى» إلى امتلاك هاتين الركيزتين، فكونت تنظيمات سرية، دججتها بالسلاح، وقوت ساعدها بالتدريب القتالى، لتدخل فى مواجهة دموية مع الأنظمة الحاكمة. وعلى التوازى دخلت هذه الجماعات إلى عالم المال، لتستزيد منه، وتوظفه فى خدمة أهدافها السياسية، فبدت بذلك خصماً من رصيد مجتمعاتها وليست إضافة إليه. أما لو ركزت جماعة الإخوان وغيرها من الجماعات الدينية على تحصيل «القوة الناعمة» أو «السلسة» فى جانبها المتصل بتعزيز التماسك الأخلاقى للجماعة، وتحقيق الامتلاء الروحى للأفراد، وإبراز ما فى جوهر الإسلام من قيم إنسانية حياتية إيجابية، وما أكثرها وأعمقها، لبدت فى هذا إضافة إلى مجتمعاتها، لأنها ستوفر لها رموزاً وأشياء هى فى أشد الحاجة إليها فى الوقت الراهن، بل إنها ستسهم فى تعزيز وزن العالم الإسلامى فى النظام الدولى، الذى تمتلك القوة الكبرى فيه من الموارد الصلبة للتفوق الكثير، حيث الآلة العسكرية الجبارة والاقتصاد الضخم، لكن ينقصها التماسك الأخلاقى والطاقة الروحية، حسبما يصف علماء السياسة الأمريكيون بلادهم. لقد ضيع الإخوان وقتاً طويلاً فى الهرولة وراء السياسة فى أبعادها العليا، الملاصقة تماماً لظاهرة السلطة، مع إهمال متدرج، زاد الآن، للجوانب «القاعدية» للممارسة السياسية، والمتصلة بالموارد الناعمة للقوة، من سلطان المعرفة وجلال الطاقة الروحية، والتمسك بالفضائل الاجتماعية، والقيم العظيمة التى يرسخها الدين الإسلامى. وطيلة هذا الوقت يدفع من يرفعون من الإسلام شعاراً سياسياً ثمن تصورهم المنقوص، ويخسر الدين نفسه مساحات يمتلك بنصه المقدس أن يملأها، فتزداد فاعليته فى الحياة، فى وقت يتعرض فيه لضربات من كل حدب وصوب. نعم، لقد وصل الإخوان إلى السلطة، لكن عزوف الناس عنهم يتزايد كل يوم، بعد أن اكتشفوا الهوة الواسعة بين أقوالهم وأفعالهم، وبان لهم أنهم بلا مشروع لإدارة الدولة، وأن شعارهم «الإسلام هو الحل» كان مجرد أداة دعائية، ولذا لن يكون بوسعهم الاحتفاظ بالسلطة إلا عنوة، جبراً أو تزويراً، وهذا لن يقبل، وسيدفعون ثمنه، ويكتشفون أنهم أخطأوا حين لم ينصتوا إلى أصوات عاقلة بينهم كانت تشفق على «الجماعة» أن تتحمل المسئولية كاملة قبل أن تكون جاهزة لذلك. ولهذا لم أكن أبالغ حين وصفت فوز «مرسى» بالرئاسة بأنه «الاغتيال الثانى للشيخ حسن البنا». نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخطأ الاستراتيجى للإخوان   مصر اليوم - الخطأ الاستراتيجى للإخوان



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon