حلمك يا شيخ شعبان

  مصر اليوم -

حلمك يا شيخ شعبان

عمار علي حسن

خانت البلاغة واحداً من المختصين بها وهو الدكتور محمود شعبان، فانحرف بالآيات البينات، والأحاديث المنسوبة إلى الرسول الكريم، عن مقصدها المستقيم، وراح يحرض على قتل قادة «جبهة الإنقاذ الوطنى»، فى وصلة من التهور والرغبة فى الذيوع، لم تلبث أن تبددت وذابت كما يذوب الليل فى النهار حين واجهه الجميع باعتراض، وفى مقدمتهم من وصلوا إلى السلطة، الذين ظن أنه بقوله هذا يتقرب إليهم، أو يسدى إليهم نفعاً. ولا أعرف كيف يمكن لمتخصص فى البلاغة أن يقع فى أخطاء ساذجة، فيوظف «نصاً» لخدمة غرض إجرامى، أو يحيله إلى ما يدور فى رأسه، فيلوى عنقه، وهذا ما نعانى منه حيال «الحفظة المتعالمين»، الذين يرددون ما قرأوه بلا تدبر ولا روية ولا ورع. فالرجل يستخدم فى مسعاه هذه الآية الكريمة التى يقول فيها رب العزة سبحانه وتعالى: «إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِى الْأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْىٌ فِى الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِى الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ». فيقع هنا فى استبدال عجيب، وكأنه يضع مكتب الإرشاد موضع «الله» -والعياذ بالله- ويضع محمد مرسى موضع الرسول، وهذا ضرب من الخبل، وبالتالى فإن الوقوف ضدهما يستوجب القتل. كما أن الذين يعترضون على «مرسى» وجماعته، لا يحاربونهم، بالمعنى والطريقة المتعارف عليها فى الحرب والقتال، إنما ينافسونهم سياسياً، وإن احتدت المواجهة فتنزلق من المنافسة إلى الصراع، وليس حمل السلاح، بل إن الذين يهددون بحمل السلاح هم مناصرو «مرسى»، ولنعُد إلى تصريحات خيرت الشاطر قبل إعلان نتيجة الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة، ولنعُد إلى تهديدات «حازمون» ومن لفَّ لفهم. كما أن استشهاد «شعبان» بحديث نبوى عن درء الفتنة وقتل مثيريها، ينطلق من مقدمة خاطئة وهى أن «مرسى» هو «ولى الأمر العادل» بالمعنى الذى اصطلح عليه الفقهاء، وبالتالى لا يجب الخروج عليه، أو تجب مبايعته على المنشط والمكره. فـ«مرسى» حاكم لا ولاء له إلا لمشروع جماعة الإخوان، الذى يثبت كل يوم أنه لا يمثل الإسلام تمثيلاً صادقاً وأميناً، فمفتاح الإسلام هو «الصدق» و«الأمانة» وهما الفضيلتان اللتان كان يتسم بهما الرسول صلى الله عليه وسلم قبل أن يوحى إليه، ولا يمكن لمن يكذبون كما يتنفسون، ويحولون الدين إلى مجرد أداة للتسويق والتعبئة السياسية أن يشكلوا رافعة للإسلام. وحتى لو تعاملنا مع ما عليه الإخوان بوصفه «اجتهاداً فى الإسلام» فهو اجتهاد ينكشف الآن خطؤه. والآية التى استخدمها الدكتور شعبان هى رقم (33) من سورة «المائدة»، اقتطعها من بين أخواتها متعجلاً أو مغرضاً، ولو عاد إلى الآية (32) لوجد أن الله تعالى يقول فيها: «مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِى إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِى الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ». وليسأل نفسه: من الذى يقتل الأنفس الآن فى شوارع مصر؟ ومن الذى يخون الأمانة والعهد ويخرج عن التعاقد؟ وليعرف «شعبان» وأمثاله أن أخذ الروح هى منازعة لله فى مشيئته، فالذى يعتزم قتل شخص ويقول: سأقتله فى اللحظة الفلانية، ويتربص له لتحقيق هذا الغرض الدنىء، يتصور أنه هو من يحدد أجله، وهذه مسألة من الغيبيات التى احتفظ الله تعالى بها لنفسه، وإن توهم الساعى إلى القتل أنه مجرد أداة لله فى هذا الفعل، فالله طيب لا يقبل من الأعمال إلا الطيب، والقتل من أخبث الخبائث، وأكبر الكبائر. إن «شعبان» مستسلم فيما تفوَّه به، وتقهقر عنه فى انسحاب خجول، للرؤية السياسية التى كان يروجها من حولوا «الخلافة الراشدة» إلى «ملك عضوض» إذ كانوا ينعتون كل من يتصدى لظلمهم بأنه «مرتد» حتى يستبيحوا دمه، لأنهم لو قالوا عنه «متمرد» مثلاً، لخلعوا عليه شرعية أخلاقية وسياسية، وبذا استعملوا الدين سيفاً لإطالة عمر ملكهم بقطع رقاب فاضحيهم ورافضى جورهم، وهذا هو المعين الذى يغرف منه «شعبان»، بوعى أو من دونه. فيا أيها الرجل الذى أعطى نفسه حق الفتوى، من دون حق، ألا تعلم أننا فى القرن الحادى والعشرين، وأن النظم السياسية الحديثة تقوم على التنافس الحزبى، وكل حزب يسعى إلى الوصول إلى السلطة ويطرح البديل لها، وأن الأمة هى مصدر تلك السلطة، أم إنك تعيش فى زمان غير زماننا، بهيئتك وعقلك وأضغاث أحلامك. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حلمك يا شيخ شعبان حلمك يا شيخ شعبان



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon