شهادة حول مشروع الدستور (2)

  مصر اليوم -

شهادة حول مشروع الدستور 2

عمار علي حسن

أرسل لى الصديق محمد أبوالمجد، الشاعر المعروف، شهادته عن أعمال الجمعية التأسيسية التى وضعت «مشروع الدستور»، وأجد من المناسب والمفيد جداً أن أنشرها كاملة حتى يعرف الناس طرفاً مما جرى، وقد نشرت النصف الأول من هذه الشهادة بالأمس، وهنا بقيتها نصا كما وردتنى: «قبيل بداية الاجتماع تعرّفت على السيد عبدالفتاح خطاب، أحد ممثلى القوى العمالية فى اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور، الذى تحدث معى فى حوار مشابه لولا أنه استشعر ما لدىَّ من رفض لطريقة عرض الدستور على الشعب، فوافقنى على النتيجة، وإن تمسّك بأن ما بُذل من جهد كان كبيرا. أنا أتحدث إذن عن يوم 16 أغسطس 2012، أى عن عمل كان جاهزا قبل أربعة أشهر من الآن، وأتخيل أن الدستور وقتها كان شبهَ معدّ، وأن كثيرا من نصوصه كانت تحتاج إلى مجرد وضع كلمة أو تغيير صيغة فى مكان أو آخر حتى تتشح الصورة بالديمقراطية، ويبدو أن اللجنة أنجزت عملا غير اعتيادى. عندما بدأ الاجتماع (الذى أداره كل من السيد عبدالفتاح خطاب والدكتورة أميمة كامل، دون تنسيق) وشاركتْ فيه جهات متعددة منها اتحاد الإذاعة والتليفزيون والشباب والرياضة وهيئة الاستعلامات وقطاع تنشيط السياحة، كنتُ أول المتحدثين. عرضت تاريخ الهيئة ودورها، وتصوراتى حول ما يمكن عمله، ثم أعلنت لهم عدة نقاط: - أن الهيئة مستعدة لاستقبال لقاء جماهيرى فى كل محافظة (27 لقاءً)، سواء بمفردها أو بالتنسيق مع بعض الجهات التى حضرت الاجتماع، وأن الهيئة سوف تستضيف المشاركين فى اللقاء فى المحافظات البعيدة، وتستطيع طباعة نصوص الدستور المقترحة وتوزيعها على الشعب ليعرفها مبكرا، وأعلنت أن شرط تحقيق ذلك هو: - عدم توجيه الشعب أو الجماهير التى ستحضر اللقاءات إلى رأى بعينه، سواء بقول نعم أو بقول لا. - ضرورة الاستعانة بالخبراء والمتخصصين فى الدستور والقانون من الأكاديميين حتى تتضح للجمهور حقيقة النصوص الجديدة فى الدستور، ومدى توافقها مع إرادة الشعب ومع ما يليق بمصر بعد الثورة. - عدم الاستعانة بغير المتخصصين حتى لو كانوا أعضاء فى الجمعية التأسيسية للدستور. - ضرورة اشتراك الهيئة فى وضع البرنامج واختيار المتحدثين فى اللقاءات. - ضرورة الحياد التام فى عرض المواد، وفى اختيار المتحدثين، بحيث يمثل المتحدثون فى اللقاءات جميعَ التيارات السياسية الموجودة فى مصر فى كل ندوة. قوبلتْ آرائى وشروطى، بالطبع، باعتراض واضح وشبه موحَّد، لكننى عندما أصررتُ عليها كشرط لاشتراك الهيئة فى استقبال هذه اللقاءات، تراجع الهجوم ووافقنى على هذه الشروط من الحاضرين كل من: السيد إسماعيل الششتاوى، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الحالى، ورئيس هيئة الاستعلامات وقتها (السفير إسماعيل خيرت)، ولقاء اللجنة موثق فى محاضر اللجنة التأسيسية. هذه شهادة لم أسعَ إليها، وإنما وضعنى فيها عملى، وأعتقد أننا يمكن أن نلحظ من خلالها ما يلى: - حجم الخلل الإدارى الذى يُدار به عدد كبير من مؤسسات الدولة فى مصر، ومنها مؤسسة يُفترض فيها الصدق والموضوعية والحيدة وتوخى المصلحة العامة، حتى لو كانت تؤهّل نفسه وقتها للسيطرة الكاملة على السلطة. - أن الدستور فى صيغته الأولى كان جاهزاً ومعداً للعرض على الناس حتى لو لم تنعقد الجمعية التأسيسية بشكل متواصل على مدار ثلاثة شهور بعد رمضان الماضى، وأن إرادة الشعب فيما لمسته من أغلب أعضاء «لجنة الحوار المجتمعى» كانت غير ذات شأن كبير. - أن غلبة تيار التوجه الإسلامى نحو «أسلمة السياسة» أتت بنتائج سيئة لا يمكن حصرها بدقة على المستويين الإدارى أو السياسى أو حتى على مستوى إعلاء أهمية قيمة عقل كل مصرىّ، والاعتبار لوجود فئات ذات مستوى رفيع من الوعى فى المجتمع، والإحساس بوجود «حالة ثورة». - أن انسحاب عدد كبير من النخب ومن الشخصيات العامة ذات الثقل كان نتيجة حتمية لما كان يدور فى هذه اللجنة التى لم تكن قد أمضت أكثر من شهر ونصف الشهر من عمرها فى تشكيلها الثانى. - لقد سُلق الدستور حقا.. وهو يدعونى إلى القول مجدّداً إن الدستور المقبل دستور مؤقت، وهو ما لا يليق بشعب عريق.. ولكن.. هيهات هيهات».. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

العرب في 2018

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

بين رجل قريب وآخر بعيد

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهادة حول مشروع الدستور 2 شهادة حول مشروع الدستور 2



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon