لا تتخاذل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا تتخاذل

عمار علي حسن

لا تتخاذل.. فالحرية تنتزع ولا توهب، والحق إن لم تحمِه القوة يضنيه الباطل، والساكت عنه شيطان أخرس، ووزر المظلوم الصابر على الظلم كوزر من ظلمه، والله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، والسماء لا تمطر ذهباً ولا فضة، وفضل العامل على العابد كفضل الرسول على سائر أمته، ومكابدة الشوق لن يخفف منها سوى دفء اللقاء، والدنيا تؤخذ غلاباً، والتمنى لا يحقق مطلباً، ولا يلبى حاجة، ولا يشفى غليلاً، ولا يحرر شعباً مستعمراً، ولا يرد أرضاً محتلة، ولا يعيد حقوقاً سليبة. لا تتخاذل.. فالإقدام هو أقصر طريق لتنال ما تريد، والصدق نجاة، والصراحة قوة، والبذل والعطاء هما ما سيبقى للإنسان فى الأرض، والزبد سيذهب جفاء، والمستكينون سيعضون أصابع الندم فى النزع الأخير من حياتهم، والمترددون سيودون لحظة الموت لو مدّ الله فى أعمارهم حتى يخلعوا رداء الإحجام ويخوضوا غمار الحياة دفاعاً عن وجودهم وكرامتهم. لا تتخاذل.. فالحرية الحمراء لها ألف باب، وبابها الأبيض أوصده المستبدون والفاسدون والمحتكرون والغاصبون، والواقفون عليه سيطول انتظارهم، فلا تقف مكتوف الأيدى وتنتظر الفرج بعد الشدة، واليسر بعد العسر، والمصلحة بعد المفسدة، والتحرر بعد الاستعباد، بل قُم والبس نعليك ودُس على أعناق ظالميك، وامسك أفواههم الطامعة وخلص من بين أسنانهم القاطعة لقيماتك، وقوت أولادك. لا تتخاذل.. ولا تنتظر من يؤدى دورك عنك، ولا من يدفعك إلى الأمام، ولا من يعمل من أجلك، فما حكّ جلدك مثل ظفرك، وما عرف منفعتك غيرك، وما ذاد عن روحك إلا ساعداك، وما حماك إلا سلاحك، وما سترك إلا جيبك وذووك، ولا تأمل فى سلطان، فخلف كل قيصر يموت قيصر جديد، ولا فى قبطان فالبحار تهيج والموج يطغى وقعرها مظلم، ومذاقها أجاج. ولا تكن تابعاً ذليلاً، واعلم أنك إن مشيت وراء أحد فقد يضلك، وإن مشيت أمامه فقد يروغ منك، لكن سِر بجانب كل المخلصين، وضع يدك فى أيديهم، كى يولد الفجر على أكفكم جميعاً، وتخمش أظافركم المسنونة وجوه الجلادين، فيفرون هاربين. لا تتخاذل.. ولا تقبل أن تموت وأنت على قيد الحياة، ولا ترضَ بمنطق الطير تغدو خماصاً وتعود بطاناً، فالجبارون أغلقوا كل الصوامع، والأرض ضاقت على الناس بما رحبت، والبطون الخاوية يضربها الوهن، والجوعى لا يمكن أن يكونوا أحراراً، والعرايا ليس بوسعهم أن يتحدثوا عن الكرامة، والسبايا لا يمكنهم الحفاظ على شرفهم. لا تتخاذل.. ولا تهرب وتترك لهم الجمل بما حمل، والنهر بما فاض وطمى، والصحراء بما انطوت عليه من زهد ورهبة وخير مطمور، بل زاحمهم وطالبهم وقض مضجعهم بالليل والنهار، فالأرض أرضك، والعرض عرضك، والشوارع والحوارى والأزقة والميادين والجسور كلها لك، فلا تقبل أن يمن عليك أحد بما هو من حقك، ولا تنتظر حتى تأتى ساعة تتسول فيها ما يقيم أودَك، ويستر عورتك. لا تتخاذل.. وكن مؤمناً بأنك ستضحك فى النهاية، وقُل فى نفسك بثقة متناهية: من يضحك أخيراً يضحك كثيراً، واتلُ عليهم ما قاله ربك: «إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم»، وقُل للأفاقين المتاجرين بالدين وفقهاء السلاطين ووعاظ الشياطين: إن نصر الله يتحقق بإقامة العدل ومقاومة الفساد، وحفظ الدين والنفس والعرض والمال والاستخلاف فى الأرض، وليس بالدروشة والرهبنة والزحف على البطون، والانسحاب من الدنيا بأسرها. لا تتخاذل.. واعمل ما وسعك من أجل أن تمتلك قلبَ ناسكٍ، وعقلَ عالمٍ، وشكيمةَ فارسٍ، وخيالَ شاعرٍ، وطلاقةَ ريحٍ، وكرمَ نهرٍ، وفراسةَ صقرٍ، وإباءَ نخلةٍ، فالنخل يموت على قدميه ولا يركع. ولا تقل إن هذا صعب، فأنت خليفة الله فى الأرض، منحك من كل صفاته، وأعطاك طاقة جبارة وعليك اكتشافها. حاول فستبلغ ما تريد، وإن لم تصل فيكفك شرف المحاولة، وإن هزمتك الظروف والزمن فابتسم، فابتسامة المهزوم تخفف من زهوة المنتصر، وقد تفقده لذة الانتصار. لا تتخاذل.. واجعل أكلك من فأسك، وقرارك من رأسك، واصنع لقدميك أرضاً صلبة، وارفع هامتك، حتى يلامس أنفك الريح، ولا تنسَ أبداً أن التواضع لا يمكن أن يكون ذلاً، ودماثة الخلق لا تعنى أبداً قبول الضيم، والصبر لا يمكن أن ينتهى إلى الخمول والخمود، وتذكر دوماً أن الزمن لا يجرى فى صالح المتقاعدين والمتقاعسين، وأن لكل مجتهد نصيباً. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا تتخاذل   مصر اليوم - لا تتخاذل



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon