بين أسيوط وغزة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بين أسيوط وغزة

عمار علي حسن

(1) مع كل قنبلة تسقط على أهلنا العزل الأبرياء فى قطاع غزة تهتز نفسى ويرتج قلبى وتذرف عينى دمعتين، دمعة على معاناة شعب يرفض الركوع، لكن يمحوها الفخر بصموده واستبساله وعصيانه على الاقتلاع، ودمعة على كل من يتاجر بدماء الفلسطينيين لتحقيق مكاسب سياسية داخلية رخيصة فى أى دولة، وتلك لا يمحوها شىء، بل يزيدها جرياناً الشعور بالاشمئزاز والعار. (2) فى كل الأحوال مصر لا يمكنها أن تتخلى عن نصرة غزة، لكن مصر التى بوسعها أن تجعل هذه النصرة قوية، تنتقل من حيز الهتافات والشعارات والإجراءات الشكلية البسيطة التى لا تغير المعادلة تغييراً جذرياً هى مصر الحرة المكتفية العادلة، التى تأكل من أرضها، وتلبس من مصانعها، وتبتكر من معاملها، وتضرب بسلاح من إنتاجها، وتعلى من كرامة أهلها، وتفتح ذراعيها وذهنها وصدرها على العالمين. (3) صواريخ حماس التى ساعدت طهران فى صناعتها تستثمرها إيران الآن لتقول لإسرائيل بوضوح: توجيه ضربة عسكرية لى سيكون ثمنه فادحاً، بينما يستغل وزير الإعلام الغضب المنصرف إلى العدوان الغاشم على أهلنا فى غزة لإغلاق شبكة دريم، ويصرخ العريان بين غزة وأسيوط: وابرلماناه. (4) فى الوقت الذى طالعت فيه عينى صورة لهشام قنديل وهو يقبل جبين طفل شهيد فى غزة الصابرة، قتلته قنابل العدوان الغادر الفاجر بلا ورع ولا ضمير، اقتحم أذنى خبر سقوط خمسين طفلاً على القضبان الباردة التى لا قلب لها فى أسيوط المكلومة، سقطوا شهداء الإهمال الواعر الجائر.. الدم واحد والعدو معروف، سواء هنا أو هناك. (5) سواء فى أسيوط أو غزة، تشعر أن أكثر وأقسى ما يواجهنا هو الكذب والجهل والحماقة والانتهازية الزاعقة الفاضحة. ويكفى لأى عاقل فاهم أن يتجول لساعة زمن واحدة على مواقع التواصل الاجتماعى، ليدرك هذا من دون أدنى مواربة. (6) اللهم لا أسألك رد القضاء، ولكن أسألك اللطف فيه، يا مزيح الغم والهم عن البائسين والمغلوبين. نقلاً عن جريدة"الوطن"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بين أسيوط وغزة   مصر اليوم - بين أسيوط وغزة



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon