الجمعية «الترزيسية» للدستور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجمعية «الترزيسية» للدستور

عمار علي حسن

هل تتذكرون كل الحكايات التى كانت تُروى بلا انقطاع أيام حكم الرئيس المخلوع عن «ترزية القوانين»؟ أعتقد أنها مستقرة فى رؤوسكم ونفوسكم كالكوابيس المفزعة، وأعتقد أن الضحك منها وعليها لا تزال آثاره عالقة على شفاهكم التى قددها الوجع والانتظار الطويل للعدل والكفاية. لكن ما نسيتموه، يا بنى وطنى الطيبين الشرفاء، أن مثل هؤلاء لا يموتون أبدا ما دام الاستبداد والفساد مستمرا، يتوالد كالأميبا ويتناسل كالبق، وإن تغير الرداء والكلام والشعارات والأوهام. ذهب مبارك، وبقيت أفعاله، وترك لنا ضحاياه يحاولون أن يكونوا جلادينا، وأول سوط فى يدهم الآن هو «الدستور». بدأ «الترزية» الجدد عملهم من أول لحظة، فاللجنة المصغرة التى عدلت مواد فى دستور 71 حددها العسكر، وفق خطة طريق مبارك، سرعان ما انتهت من عملها، وقال كبيرها: «وضعنا إنشاء الجمعية التأسيسية للدستور فى يد البرلمان، لأنه سيأتى متوازنا»، فهو يعلم أن الأغلبية البرلمانية لا يمكنها أن تنفد بصناعة الدستور، فلما تهندس قانون الانتخاب بما جعل النتائج تخل بهذا التوازن صمت مدة، ثم عاد ينتقد على استحياء الثمار المُرة التى غرس بذرتها، دون أن يعتذر صراحة. وصوت الناس فى استفتاء 19 مارس أو فى «غزوة الصناديق»، على مادة تقضى بأن يجتمع الأعضاء المنتخبون من مجلسى الشعب والشورى لـ«اختيار» الجمعية التأسيسية، تم تغييرها فى الإعلان الدستورى إلى «انتخاب»، وكان هذا أول تزييف لإرادة الناس، لأن الأولى تعنى الاقتراع وهذا ما تم، أما الثانية فتعنى انتقاء الأصلح والأفضل، وهو ما لم يتم. وعرف كبيرهم الفرق فخرج يقول إن هذه كتلك، وإنه عاد إلى معجم «لسان العرب» ليستفتيه، وهو يعلم أن اللغة كائن حى، تتغير بتغير الزمان والمكان، بدليل أن «الشاطر» فى عصر المماليك هو «اللص» والآن هو «التلميذ النجيب»، أو نائب مرشد الإخوان الذى يهندس الدستور بأطراف أصابعه وشفتيه، دون أن يغادر مكانه. تكونت الجمعية الأولى على طريقة حصص الإملاء، إذ كتبت القائمة فى «مكتب الإرشاد» وذهبت إلى «البرلمان» بغرفتيه، لينقلها فى ورقة الانتخاب. فلما انحلت، عادوا إلى تشكيلها بصيغة أخرى، راعوا فيها أن يحوزوا الأغلبية الميكانيكية، بحيث إن قام اختلاف أو نشب خلاف حول الصياغات المتعددة لمواد الدستور التى صاغتها اللجان، يمكنهم أن يمرروا ما يريدون. وها هم بعض أعضاء الجمعية يقولون: «كلما اتفقنا على شىء وظننا أننا قد انتهينا منه، نفاجأ بعودة النص القديم من جديد، وهناك نصوص تأتى بغتة لا نعرف من أين أتت!»، وأحد هؤلاء قال لى: «مكتب الإرشاد يرسل لى أبوابا متتابعة على مدد متباعدة من الدستور ليأخذ رأيى فيها، وهذا جعلنى أتصور أن لديهم دستورا كاملا صاغوه هم على مهل، وبما يحقق مصالحهم الخاصة، وسيظهر فى الوقت المناسب». وكلا الأمرين يقول بوضوح: «أغلب من فى الجمعية مسيرون، سواء بحكم التزامهم بأحلام جماعتهم، أو استسلامهم لوعود ما بعد الدستور». ألا تذكرنا هذه الطريقة بتلك التى كانت تتم فى عهد المخلوع؟ وألا يلعب الرئيس مرسى الآن دور صفوت الشريف فى إدارة حوار وطنى مع المعارضة لإيهام الشعب بأن ما سيصدر من تعديلات دستورية أو تشريعات قانونية قد نوقش وتم الاتفاق عليه؟ انتظروا، سيقول الرئيس وهو يدعو الشعب للاستفتاء على الدستور المسلوق ضمن خطابه المطول الذى قد يستغرق ساعتين: «... وذلك بعد أن دارت حوله مناقشات جادة وعميقة مع كافة الأطياف الوطنية». ويعرف الرئيس أن «أهله وعشيرته» قد جهزوا كل شىء، فحولوا الدستور إلى مادة «استعمالية» لتصفية الحسابات مع الخصوم، وتنفيذ خطة التمكين، التى حلموا بها طويلا، وجاءتهم بغتة من حيث لا يدرون، ليس بصنع أيديهم إنما على أيدى وأكتاف شعبنا «الغلبان»، ووفق مشيئة المستعمر الأمريكى، ومندوبته السامية فى مصر، الذى هندس مصالحه فى الفترة المقبلة على مقاس الإخوان، فهندسوا هم الدستور على مقاسهم، ولا يعدم من يروم استبدادا واستئثارا وكذبا مقنَّعا من أن يجد ترزية، فهم جاهزون وفى خدمة كل سلطان غشوم. لكن ما لا يعلمه هؤلاء الترزية وسادتهم أن ما ستصنعه أيديهم هو ثوب مهترئ لن يدفئ بردانا، ولن يستر عورة، ولن يقيهم هم من ريح ستهب حتما لتجرف أمامها من لم يتعلموا من درس التاريخ القريب. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجمعية «الترزيسية» للدستور   مصر اليوم - الجمعية «الترزيسية» للدستور



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon