حسام تمام

  مصر اليوم -

حسام تمام

عمار علي حسن

تمر فى هذه الأيام الذكرى الأولى لرحيل الصديق النبيل، الكاتب والباحث العميق، الأستاذ حسام تمام، الذى لم تمهله الدنيا متسعا ليمتعنا ويثرينا بدراساته القيمة حول «الحركة الإسلامية»، لا سيما «جماعة الإخوان»، التى انتمى إليها فى مقتبل حياته، ثم غادرها فى صمت، رافضا أن يكون مجرد رقم فى طابور، أو قالب طوب فى جدار أصم.. فالطريق الذى رسمه لنفسه ما كان يمكن أن يتطابق مع نهج «السمع والطاعة»، ليس كراهية فى الالتزام، ولا نفورا من التوحد، إنما إيمانا منه بأن الباحث والكاتب لا يمكن له أن يقيم ظهره فيستقيم وعقله فينير من دون الحرية؛ فهى عظمه ولحمه، ولحاه وسداته، وهى المداد السخى الرخى الذى يهبه القدرة على أن يخط ما يريد من دون وصاية ولا إملاء، ولا تحسب ولا حذر. يوم زرته فى بيته بالإسكندرية قضيت وقتا طويلا أطالع عناوين الكتب المرصوصة بعناية على أرفف مكتبته، وقلت يومها فى نفسى: لا يمكن لمن قرأ هذه أو اقتناها أو أخذ مجرد فكرة عن معانيها ومبانيها أن يقبل أن يقضى حياته جنديا لغير العلم، لا يجادل ولا يناقش، مهما كانت الأوامر غير معقولة أو غير مفهومة، بدعوى أن من أصدرها أكثر فهما ووعيا وعلما وشعورا بالمسئولية. فحسام كان يقرأ فى اتجاهات عدة، لا سيما فى الفلسفة والاجتماع والسياسة، إلى جانب المسار الذى تخصص فيه وهو دراسة الجماعات والتنظيمات السياسية ذات الإسناد الإسلامى. وزاوج فى أبحاثه بين الخبرة الميدانية والتأمل الفلسفى والنظرة العلمية، ونحت مصطلحات مهمة مثل «ترييف الإخوان» و«تسلف الإخوان» وغيرهما. وقبل كتبه كان إنسانا رائعا رائقا، قويا ووفيا، ومنحازا إلى ما يراه الحقيقة فى تجرد وإخلاص وشجاعة. وكثيرا ما لاقى السهام التى قذفه بها مَن نبذوه وخاصموه وخافوا من قلمه فى رضاء وامتنان وسمو وترفع، وكان يعرف ما يريد جيدا، ويؤمن بما يكتب، ويبدى استعدادا كاملا لدفع حياته ثمنا له. حين قابلت حسام لم أقض أى وقت حتى نتصادق، فقد كان، رحمة الله عليه، إنسانا بسيطا خلوقا يدخل القلب من دون استئذان، ويسعى إلى الاقتراب من أى شخص يدرك أنه مثله، زميله على الدرب، لا يروم إلا المعرفة والعلم، ويقبل عليهما بصدر رحب، وجبين متطامن، وسخاء فى الجهد والمثابرة، وشجاعة فى القول والفعل. وكثيرا ما دارت بيننا مناقشات عديدة وعميقة، أشهد أن اختلافنا أحيانا فى بعض الأفكار لم يصنع بيننا شقاقا ولا نفاقا. بل كان يخلق لكل منا قدرا من التحدى الذى يفرض استجابة على قدره، فاستفدنا من هذه اللقاءات والنقاشات، التى لم تنقطع حتى حين هاجمه المرض اللعين، فقاومه على قدر استطاعته، وظل يعطى حتى الرمق الأخير. كان كل من يرى حسام، بقامته المديدة وجسده المتين وطيبة نفسه وصبره، يعتقد أنه سيعيش مائة عام. لكن تقدرون وتضحك الأقدار. فصديقنا النبيل الجميل اختار الله له جوارا أسمى وأعظم وأجل، فذهب إلى رحابه، وتركنا قليلا، نستظل بهذه الشجرة الواقفة كعلامة استفهام فى المفازات ساعة من نهار ثم نلحق به على خير. فاللهم ارحم صديقى وأخى حسام تمام وأسكنه فسيح جناتك بفضل ورحمة منك يا حَنّان يا مَنّان، وألحقنا به حين تريد وأنت راض عنا يا أكرم الأكرمين. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 10:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

كيف يرد العرب والفلسطينيون على قرار الرئيس ترامب؟!

GMT 09:20 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عام على رئاسة ترامب

GMT 09:13 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ناقشوا الأخطاء لا الأكاذيب

GMT 09:11 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة

GMT 09:09 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

روسيا وسورية والبناء على باطل

GMT 09:07 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

قطر وصناعة الكذب

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسام تمام حسام تمام



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon