عبده مشتاق الجديد

  مصر اليوم -

عبده مشتاق الجديد

عمار علي حسن

يتقافز كقرد، ويطن كدبور، ويرقص على كل حبال الدنيا، وهو لا يضنيه أن يسقط فى أى حجر يتلقفه، المهم أن يجد فيه أى منفعة، صغرت أو كبرت. يكتب بإسهاب، ويحيل دوما إلى حكم وأمثلة وقوانين وقواعد من الشرق والغرب، من القديم والجديد، مستغلا معرفته التى حصّلها على عجل، ناقلا وليس ناقدا، مغترفا ومقتطفا وثرثارا وليس مبدعا، ليصنع منها قلادة زينة يضعها على أى هيكل عظمى لجارية قبيحة ويقف فى سوق النخاسة ليهتف: «قرب اشترى ست الحسن والجمال». ومن العجب أن صاحبنا يمكن أن يخدم كل الأسياد فى أى وقت: كنا نراه فى البكور ينتظر بلهفة أى اتصال هاتفى من رجل الأعمال الإخوانى المتنفذ المسيطر، وفى الظهر يهز رأسه فى طاعة عمياء لتعليمات رجل أعمال آخر من الحزب الذى رحل، وفى المساء يجلس فى المقاعد المهتزة التى كان المجلس العسكرى قد خصصها لمن أردوا خدمته. ولذا جمع بين رضاهم جميعا، على مبدأ: «ما يأتى من النذل فائدة» دون أن ينسى المبدأ الذى عاش طيلة حياته عليه وهو «من يتزوج أمى يصبح عمى». فى لحظة ما ضعُف صاحبنا أمام إغراء أمانة سياسات الحزب الوطنى، وهمّ بها وهمّت به، لولا أن تداركه رجلان على استقامة فمنعاه بنصائح مخلصة، وبعد أن حسبها جيدا هاجر باحثا عن رزقه وراء المحطيات العميقة. وظل يمسك العصا من المنتصف إلى أن قامت الثورة، فانكمش فى مكانه، وخفت صوته، وكان يهاتف بعض البارزين فى المشهد الثورى متوددا إليهم بدعوى النصحية، حتى يبنى معهم جسورا يعبر عليها إلى أغراضه إن تمكنوا أو آل إليهم الأمر. فلما رحل مبارك حزم أمتعته وعاد، وجلس بالقرب من السلطة الجديدة القديمة ناصحا بأجر كبير، فرفع سبابته فى وجه الثوار وقال لهم: هناك رجال للثورة وهناك رجال للدولة، قاصدا من هذا أن يحفر لنفسه مسارا، أو يتهارش مع منافسيه كالحمير حتى يوسع لنفسه مكانا بينهم. وظل مخلصا لهذا المقولة؛ لأنها تخلق له هو «شرعية» مع أن أحداً لم يجربه من قبل فى أى موقع من مواقع الدولة، لكنه الادعاء والزعم الباطل الذى دوما ما يرمى به غيره، ويدلس به على من هم سواه. وهو الإفك الذى بدأ ينظر له، حتى يتميع المشهد، ويختلط الحابل بالنابل، وتسقط على الذاكرة غمامات، فلا يسأله أحد: أين كنت؟ ومن أين أتيت؟ صاحبنا الآن يردد كالببغاء ما يُطلب منه، بعد أن يزينه ويوشيه بأفكار وأمثلة وحكم وشروح وقواعد علمية، فيصنع من نفسه «صلصة» توضع على السمك المشرف على التعفن كى تجعله مستساغا للجوعى. ولهذا إن جمعت ما كتبه فى أسبوع واحد، وأعملت فيه العقل أو المنهج العلمى ستجد تناقضا صارخا فاضحا، ليس لشىء سوى أن كل مقال، أو بضعة مقالات، كان لخدمة سيد معين يصارع أسياد الكاتب الآخرين، وهكذا يمضى صاحبنا متخبطا أعمى، ويظن أن الآخرين فقدوا البصر والبصيرة مثله فلا يرونه ولا يعرفونه. أما إذا سألت عنه العارفين بحالته جيدا فيجيبونك: إنه يعتقد أن كثرة الكلام ينسى بعضه بعضا ويراهن على هذا. ويصفه آخرون بأنه «زئبقى» لا تستطيع أن تمسكه من أى موضع، ويقول غيرهم: إنه بلا طعم ولا رائحة. بلا موقف ولا رؤية ثابتة، عبد لمن غلب أو بمعنى أدق من دفع. ما فات أوسع من وصف شخص بعينه، لكنه تشخيص لحالة أو مرض عضال أصاب كثيرين تتعثر أقدامنا بأجسادهم الملقاة على أرصفة أصحاب المال والسلطان، ولكل زمن «عبده مشتاقه ومحفوظ عجبه ومحجوب عبدالدايمه». نقلاً عن جريدة " الوطن"

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

GMT 14:13 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

سياسة كيد النساء!

GMT 14:10 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

فى فم الأسد!

GMT 14:03 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

يسألونك عن البيتكوين، قل…

GMT 13:54 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

حكايات السبت

GMT 13:42 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مُساءلة حول الغلاء!

GMT 13:35 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ديسالين ليس النجاشى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبده مشتاق الجديد عبده مشتاق الجديد



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon