حكاية مرسى وعبدالمجيد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكاية مرسى وعبدالمجيد

عمار علي حسن

صديقى الكاتب والناقد الدكتور عهدى محمود أرسل لى هذه الرسالة واسماً إياهاً بـ«القول المفيد فى حكاية مرسى وعبدالمجيد»، أنشرها هنا نصاً كما وصلتنى منه، لما فيها من إحكام شديد، وفهم عميق، ورؤية نافذة، علاوة على الوطنية الخالصة، وها هى: «باختصار. ينعى بعض مؤيدى مرسى على قوى سياسية متعددة علمانية وليبرالية أساساً (وهم لا يخصون الفلول بالهجوم عادة) شجبها قرار مرسى، الذى ابتلعه ابتلاعاً غير كريم، بعزل النائب العام (أو ضع مكان كلمة «العزل» غيرها مما يؤدى معناها). ويعتبر المرسيون، جميعاً (والمرسيون يتحركون جميعاً فى كل حال!) هذا الموقف نكوصاً من الثوريين عن ثورتهم، ومساندة منهم للفساد الذى يمثله النائب العام (وأنا ممن يرون فساد الرجل حتى آخر شعرة مصبوغة فى رأسه). باختصار. لم يكن مَن رفَض قرار مرسى مخيراً بين شر وخير، بل بين شرَّين: قبول استمرار النائب العام محوطاً بظلال كثيفة من الشبهات القاتمة (هو المكلف بإقامة العدل، وعنوان الإنصاف فى البلد)، وقبول افتئات السلطة التنفيذية على التشريعية، فى تهديد صريح لواحد من أسس الدولة إذا أريد لها أن تكون. ليست هذه معادلة مصمتة، أو نهائية، بمعنى أن عناصر عديدة تدخل فى حسم القرار فيها، وترجِّح الميل إلى تجرع أحد الشرين دون الآخر. والعنصر الفارق فى هذه المعادلة، فيما أرى، يعود إلى سؤال يتعلق بمرسى: هل سيحسن مرسى التصرف فيما فُوِّض إليه من سلطة استثنائية إذا كان التأييد الشعبى له كاسحاً وساحقاً بحيث يُكسبه شرعية تعلو على القوانين واللوائح الضابطة لمثل هذه الحالة؟ هذا هو السؤال الجوهرى فيما أعتقد والجواب، فيما أعتقد أيضاً، أن جردة حساب مرسى، ومن خلفه مؤيدون كُثر يُعملون آذانهم المصغية للأوامر أكثر من إعمالهم لعقولهم، جعلت الجواب فى غير صالحه. باختصار. حين أمنح الرئيس سلطة استثنائية فإنه يجب أن يكون قد قدَّم من بين أوراق اعتماده ما يؤهله لذلك. حين أعطى الرجل سلطة إضافية، يجب أن يكون قد أثبت من قبل استخداماً رشيداً لما يملك من سلطات، وقدرة على تحويلها إلى الصالح العام. وأزيد على ذلك جزءاً من جاذبية الشخصية وقوتها والاقتناع بها، أو «الكاريزما» التى لم يهبها الله مرسى فيمن وهب من عباده «كشف الحساب» تضمن شططاً وعبثاً وميلاً إلى الطغيان واستبعاداً للآخرين وتشويهاً للمعارضين على الطريقة المباركية وادِّعاء نجاحات لا تجد ما يصدِّقها من الواقع و... القائمة طويلة. وأنا، والحال هذه، لا آمن منح مرسى سلطة بهذه الفداحة والقوة. لم يكن معارضو قرار مرسى مؤيدين لعبدالمجيد محمود، ومن خلفه الزند (وتراودنى الرغبة فى الفحش من القول حين ذكر الزند، فلأكبتها). هذا هو تصوُّرى لما حدث. الحقيقة، أن قرار مرسى جعلنى أتجرع بسببه مرارة عودة عبدالمجيد محمود، منتصراً، وغارساً انتصاره نصلاً حادة فى عنقى أنا، فيما المرسيون يقدمون أسوأ عروضهم فى التحرير، وتتخبط آذانهم بين الأوامر المتناقضة، فلا يجدون مهرباً إلا الحديث عن تناقضات مزعومة لمن يتصورونهم أعداء»... انتهت الرسالة لكن القضية لم تنتهِ، وما جرى مجرد حلقة فى سلسلة.

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكاية مرسى وعبدالمجيد   مصر اليوم - حكاية مرسى وعبدالمجيد



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon