في «رمزية» الحركة الوطنية الأسيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - في «رمزية» الحركة الوطنية الأسيرة

بقلم : عريب الرنتاوي

تحتفظ ذاكرة الفلسطينيين الجمعية، بصورة خاصة للأسير، تأتي في المرتبة الثانية مباشرة بعد صورة الشهيد ... والصورتان معاً، تشكلان «رمزية» خاصة لكفاح شعب فلسطين الممتد على مساحة قرن من الزمان، ضد الاستعمار البريطاني من جهة، والمشروع الصهيوني الاقتلاعي من جهة ثانية.

وعلى الدوام، كانت الحركة الوطنية الأسيرة، في طليعة نضال الشعب الفلسطيني من أجل حريته واستقلاله، منها أدار قادة ومناضلون المقاومة بمختلف أشكالها في عموم الأراضي المحتلة، وبمعارك «الأمعاء الخاوية»، كانت الحركة الأسيرة، تفجر طاقات شعب بأكمله، داخل الوطن المحتل وفي الشتات والمغتربات القريبة والبعيدة.

وبالنظر لكل هذه الدلالات الرمزية الملهمة، حاولت إسرائيل طوال سنوات وعقود كسر إرادة الأسرى والمعتقلين والموقوفين إدارياً، لكنها فشلت في كل مرة، ولم تفض محاولاتها البائسة واليائسة، إلا لتكريس قادة هذه الحركة، رموزاً وطنية، يتغنى بها الشعب، ويجعل منها إيقونات يرفعها عالياً في مسير على درب الجلجلة للخلاص من آخر استعمار على وجه الأرض.

اليوم، تسعى حكومة اليمين واليمين المتطرف في إسرائيل، مدعومة بإدارة اليمين واليمين المتطرف في الولايات المتحدة، إلى تحطيم هذه «الرمزية» وتبديدها، وتحويلها من ذخر لهذا الشعب وذاكرته وإرادته الجمعية، إلى عبء عليه ... فمن يقرأ لائحة الشروط المسبقة التي يتحدث عنها نتنياهو وجرينبلات، ومن ضمنها وقف الرواتب على أسر الشهداء والأسرى، يرى أن الحليفتين الاستراتيجيتين أنما تستهدفان قتل ذاكرة هذا الشعب وروحه ورموزه ومستقبله، تماماً مثلما تعملان على تدمير حاضره وتقطيع السبل في طريق عودته واستقلاله وتقرير مصيره بنفسه... وانظروا إلى تصريحات وزير الدفاع الإسرائيل، «البوديغارد» السابق في أحد الملاهي الليلية، المتجرد من كل قيمة إنسانية، كيف يقترح ترك الأسرى يتعفنون جوعاً وعطشاً، لتدركوا حالة الهستيريا التي تجتاح «الترويكا» الحاكمة في دولة الاحتلال والعنصرية.

اليوم، يعيد الأسرى توجيه البوصلة صوب القضية الفلسطينية من جديد، بوصفها قضية حرية شعب واستقلال وطن وكرامة أمة ... اليوم، يعود الأسير لإشهار سلاحه الوحيد في وجه عدوه: المعدة الخاوية ... اليوم، يعيش الشعب الفلسطيني في مختلف امكان تواجده، على وقع يوميات الإضراب عن الطعام، الذي أطلقه الأسير القائد مروان البرغوثي، واستجاب له مئات الأسرى حتى الآن، والحبل على الجرار.

لكل فلسطيني في الضفة والقطاع، قصة مع سجون الاحتلال ومعتقلاته النازية ... ولكل أسرة حكاية ترويها عن معاناتها مع السجان والجلاد والقاضي والقانون العنصري والعقوبات الجماعية ... ولكل طفل وامرأة وشيخ، سيرة يتداولها عن الإكراه والابتزاز ... لكن لكل واحد من هؤلاء، قصصاً يورثها عن الصمود والتصدي، عن البطولة وإرادة التحدي والبقاء ... لكل واحد منهم، إرث متوارث،من الكبرياء والفخر بالكف التي قاومت المخرز، من دون أن ترتجف أو أن تضعف.

قيل وسيقال إن للبرغوثي في دعوته للإضراب حسابات يصفيها مع الرئيس ولجنة فتح المركزية، وقد يكون هذا صحيح وقد لا يكون ... لكن لا بأس في مختلف الأحوال، إن كانت منهجية تصفية الحسابات وتسويتها، تجري عبر الاشتباك مع العدو المشترك، القابع فوق عقول وصدور وضمائر الجميع، ومن دون استثناء ... لا بأس من القفز إلى خنادق المواجهة مع الاحتلال، بدل الانخراط في معاركنا الداخلية، التي احتدمت طوال أزيد من عشر سنوات عجاف من الانقسام، وضاق بها الشعب الفلسطيني وأزهقت روحه.

قد يقال، إن الإضراب عكس حالة الانقسام ولم يبددها، إذ لم يلتحق به سوى قرابة العشرين بالمائة من الأسرى، دعونا نتفاءل ونراهن على التحاق البقية بدرب المعركة الوطنية الكبرى التي يخوضها الأسرى، باسم الشعب الفلسطيني ونيابة عنه، وبأكثر الأسلحة تواضعاً وأمضاها تأثيراً.

والمأمول أن يجد إضراب السجون والسجناء، صدى متعاظماً له في الشارع الفلسطيني، في الداخل والخارج، فيتردد في التظاهرات والاعتصامات وحملات التوعية بقضية الأسرى والتضامن معهم والانتصار لقضيتهم/ قضيتنا جميعاً ... المأمول أن تستثير الأمعاء الخاوية، العقول والضمائر الخاوية للمتسببين بالانقسام والمسؤولين على استطالته بأكثر مما ينبغي، وأن تدفع هؤلاء للخجل من أنفسهم، إن كانت لديهم بقية من القدرة على الإحساس بالخجل.

المصدر : صحيفة الدستور

GMT 00:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بلاش سوسو وشوف «الحاجة»

GMT 00:53 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كركوك تفرض واقعا جديدا !

GMT 00:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد المعلومات وأضرارها

GMT 00:50 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نهاية الأسبوع

GMT 00:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

المصالحة مع حماس ليست مع الإخوان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - في «رمزية» الحركة الوطنية الأسيرة   مصر اليوم - في «رمزية» الحركة الوطنية الأسيرة



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 05:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء
  مصر اليوم - مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء

GMT 08:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مذيع "بي بي سي" دان ووكر يرفعه "الوحش" على الهواء
  مصر اليوم - مذيع بي بي سي دان ووكر يرفعه الوحش على الهواء

GMT 07:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - سيدة تغيّر شكلها لامرأة مسلمة لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية
  مصر اليوم - حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon